أفغانية نجت من هجوم انتحاري لـ"داعش" على مركز تعليمي تتفوق في امتحان القبول بالجامعة

24 سبتمبر 2020
الصورة
بطاقة امتحان الطالبة شمسية (العربي الجديد)

أعلنت وزارة التعليم العالي في أفغانستان، اليوم الخميس، نتائج امتحان القبول للجامعات الأفغانية، الذي يُسمى امتحان التنافس، وقد عُقد هذه السنة في مراحل مختلفة، وتأخر عن أوانه بسبب تبعات جائحة كورونا.

وأحرزت الطالبة شمسية محمد نسيم المرتبة الأولى في هذا الامتحان، وهي فتاة أفغانية من إقليم باميان، وتسكن في العاصمة الأفغانية كابول.

وكانت الطالبة شمسية من ضمن الناجين من الهجوم الانتحاري على مركز تعليمي يُسمى "موعود"، في 15 أغسطس/ آب عام 2018. وأدى الهجوم الذي تبناه تنظيم "داعش" الإرهابي حينها إلى مقتل 30، معظمهم من طلاب المركز وطالباته، وإصابة 70 آخرين بجراح.

وقال مسؤول إدارة امتحانات القبول في وزارة التعليم العالي عبد القدير خاموش، في مؤتمر صحافي في كابول، اليوم الخميس، إنّ شمسية أحرزت المقام الأول، بينما المقام الثاني أحرزه الشاب نعمت الله من سكان كابول، والثالث أحرزه طالب يسمى مجتبى، وهو من سكان العاصمة كابول أيضاً.

وأضاف خاموش أنّ عدد المسجلين لامتحان القبول كان 197743 طالباً وطالبة، لكن المشاركين منهم في الامتحان كان 173432، وكانت نسبة النجاح 98%، مؤكداً أنّ وزارة التعليم العالي تسعى إلى عدم حرمان أحد من المسجلين في امتحان القبول، وهي تساعدهم في الالتحاق بالجامعات الخاصة.

من جانبه، قال وزير التعليم العالي عباس بصير، في المؤتمر الصحافي نفسه، إنّ "امتحان القبول أو التنافس كان قد أجري في جو من النزاهة والشفافية"، مؤكداً أنّ الميزانية المخصصة للتعليم العالي "لا تلبي الاحتياجات، وبالتالي هناك حاجة ملحّة لإعادة الحكومة النظر  في هذه القضية".

وأضاف بصير أنّ الوزارة تعمل بالتنسيق مع الإدارات المحلية الأخرى من أجل تطوير التعليم في أفغانستان وتحسينه، مع السعي إلى جذب أكبر قدر من الشباب في الجامعات الحكومية.

يذكر أنّ امتحان القبول يُعقَد لخريجي الثانوية في أفغانستان من أجل التحاقهم وقبولهم في الجامعات، ويكون عادة في يوم واحد في جميع أرجاء البلاد، ولكن هذه السنة، بسبب تبعات جائحة كورونا، تأخر عن أوانه ونُفِّذ على مراحل.