أسر سودانية تفتح منازلها لاستضافة لاجئي إقليم تيغراي

القضارف (السودان)
ياسر هارون
28 نوفمبر 2020
+ الخط -

في لفتة إنسانية، فتحت أسر سودانية أبواب منازلها في ولاية القضارف، شرق العاصمة، لاستضافة لاجئي تيغراي الهاربين من القتال بين القوات الحكومية الإثيوبية وزعماء متمرّدين في إقليم تيغراي (شمالي إثيوبيا).

وتقول المواطنة السودانية أم الحسين خميس، لـ "العربي الجديد"، إنّه عندما سمعت بنشوب الحرب في الإقليم، بدأت أسرتها بالتفكير في استضافة عدد من اللاجئين، بعد وصولهم إلى الأراضي السودانية.

السودانيون يستقبلون لاجئون إثيوبيون (العربي الجديد)

وتشير أم الحسين، إلى أنّها ليست المرة الأولى التي يستضيفون فيها الإثيوبيين، لذا أعدّوا كافة الاستعدادات اللازمة ليشاركوا معهم قوت يومهم، وذلك رغم الظروف الاقتصادية الصعبة التي تعيشها الأسر السودانية.

وتتابع أم الحسين: "أراضينا الزراعية متاحة أيضاً للاجئين لزراعتها لمن يريد، وسيتمّ استيعاب أولادهم في المدارس، ونحرص على عدم إشعارهم أنهم غرباء بل هم في بلدهم الثاني".

من جهته يقول صاحب الدار، حسن ود الشرق، إنّه بعد النزوح الهائل من مواطني إقليم تيغراي، اتفقت الكثير من الأسر السودانية القريبة من الحدود على استضافة كل بيت ما يستطيع من اللاجئين، لافتاً إلى أنّ كل منزل يستضيف أربع أو خمس أسر.

وأعلن السودان، ارتفاع أعداد اللاجئين الإثيوبيين على أراضيه إلى 36 ألفا، جراء النزاع المسلّح في إقليم تيغراي، بحسب إفادة قدّمها وزير الداخلية، الطريفي إدريس، خلال اجتماع لمجلس الوزراء برئاسة عبد الله حمدوك.

ويأتي تدفق اللاجئين الإثيوبيين الذين من المتوقع أن يصل عددهم إلى قرابة 200 ألف شخص، في الوقت الذي يعاني فيه السودان من وضع إنساني صعب جداً، بسبب الصراع والأزمة الاقتصادية المتفاقمة، والفيضانات غير المسبوقة، وتفشي الجراد، فضلاً عن تفشي فيروس كورونا.

ذات صلة

الصورة
السودانيون في العام الجديد (العربي الجديد)

مجتمع

يستقبل السودانيون العام الجديد بكثير من الآمال التي قد تنسيهم مآسي النزاعات المسلّحة والوضع الاقتصادي المتدهور والفيضانات التي ضربت مناطق عديدة من البلاد، قبل شهرين وحوّلتها إلى منطقة منكوبة.
الصورة
تشييع الشاب بهاء الدين نوري (تويتر)

سياسة

شيع آلاف السودانيين، اليوم الثلاثاء، جثمان الشاب بهاء الدين نوري، الذي لقي مصرعه إثر تعذيبه داخل معتقل تابع لقوات الدعم السريع، التي يقودها نائب رئيس مجلس السيادة محمد حمدان دقلو.
الصورة

سياسة

تطرح أسئلة حول المدى الذي يمكن أن يصل إليه التطبيع بين المغرب وإسرائيل، إذ يرى متابعون أنه سيكون اتفاقاً مستقلاً عن النسخات الأخرى من التطبيع، لعوامل داخلية وخارجية.
الصورة

سياسة

انطلقت، اليوم السبت، مليونية 19 ديسمبر للمطالبة بإسقاط الحكومة السودانية، وقد تمكن المتظاهرون من الاقتراب من القصر الرئاسي في الخرطوم، وسط إجراءات أمنية مشددة، وذلك بمناسبة ذكرى ثورة ديسمبر/ كانون الأول التي أطاحت بنظام عمر البشير.

المساهمون