أسرة الحقوقية المصرية المعتقلة هدى عبد المنعم: حياتها في خطر

29 نوفمبر 2020
الصورة
الحقوقية المصرية المعتقلة هدى عبد المنعم (تويتر)
+ الخط -

قال خالد بدوي، زوج الحقوقية المصرية المعتقلة في سجن القناطر للنساء، هدى عبد المنعم (61 سنة)، إن حالتها الصحية في خطر حقيقي، وحالتها تستوجب نقلها إلى مستشفى خارج السجن بعد وعكة صحية تعرضت لها في محبسها.
وكتب بدوي عبر حسابه على موقع "فيسبوك": "علمنا من خلال زيارات بعض المحتجزات مع زوجتي هدى عبد المنعم بعنبر الدواعي بسجن القناطر، أن زوجتي أصابتها آلام شديدة قبل أسبوع، وتم نقلها لمستشفى المنيل الجامعي باشتباه في التهاب بالزائدة الدودية، ثم شخّص الأطباء حالتها الصحية على أنها توقف الكلية اليسرى تماما عن العمل، مع ارتجاع في الكلية اليمنى، لكنها أعيدت إلى محبسها".
وناشد بدوي المسؤولين "إخلاء سبيلها" ليتمكن من علاجها، والمحافظة على حياتها، لا سيما أنها قضت في حبسها الاحتياطي ما يزيد على عامين، مع سبق معاناتها من جلطات وريدية، وارتفاع في ضغط الدم.
وفي الأول من نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، أتمت عبد المنعم عامين في الحبس الاحتياطي، وهي أطول مدة حبس احتياطي مقررة قانونًا في مصر، وبالتالي فإن استمرار احتجازها يعد مخالفًا للقانون، وقبل أيام حصلت ضمن سبعة محامين معتقلين في مصر، على جائزة مجلس النقابات القانونية الأوروبي السنوية لحقوق الإنسان.

 

واقتحمت قوات الأمن الوطني المصرية منزل هدى عبد المنعم في 1 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018، واعتقلتها، وحتى الآن يمنع مسؤولو سجن النساء تلقيها أية زيارات، أو الاتصال بأسرتها، وتمكن أقرباؤها من رؤيتها آخر مرة لفترة وجيزة خلال إحدى جلسات المحكمة في 18 يوليو/ تموز 2020.
وأدرجت عبد المنعم مع 18 آخرين على ذمة قضية أمن دولة عليا؛ بتهم الانضمام لجماعة محظورة، وتلقي تمويل بغرض إرهابي. ومعهما في نفس القضية، عائشة خيرت الشاطر وزوجها محمد أبو هريرة، وبهاء عودة، شقيق وزير التموين الأسبق، باسم عودة، وأحمد الهضيبي، ومحمد الهضيبي، وآخرون.

هل الطبيعي والمنطقي اننا نكمل حياتنا عادي بعد رسالة زي دي وصلت لجهاد اختي ؟! هل المفروض ماما تتعب وتتنقل المستشفى بدون...

Posted by Fadwa Khaled on Sunday, 29 November 2020

المساهمون