أردوغان يتفقد مناطق الفيضانات شمالي تركيا مع ارتفاع عدد الضحايا

أردوغان يتفقد مناطق الفيضانات شمالي تركيا مع ارتفاع عدد الضحايا إلى 38

13 اغسطس 2021
+ الخط -

تسببت فيضانات غير مسبوقة منذ عقود في تركيا في مصرع 38 شخصاً على الأقل في شمال البلاد، حيث زار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الجمعة، إحدى المدن الأكثر تضرراً لأداء الصلاة على نية الضحايا متعهداً بتقديم مساعدة حكومية.

تعرضت مناطق غربي منطقة البحر الأسود (شمالي تركيا) لهطول أمطار غزيرة تسببت بحدوث فيضانات في ولايات بارطن وقسطمونو وسينوب.

وأعلن وزير الصحة التركي فخر الدين قوجة، ارتفاع عدد ضحايا السيول بولاية قسطمونو إلى 32 قتيلًا وإلى 6 قتلى في سينوب.

وفي وقت سابق الجمعة، ذكر بيان لإدارة الكوارث والطوارئ التركية "آفاد"، أنّ جميع المؤسسات المعنية تواصل عمليات الإجلاء والبحث والإنقاذ والاستجابة بدعم من الأفراد والمركبات، مشيراً إلى استمرار علاج 10 مواطنين في المستشفيات.

وفي وقت سابق، أعلنت "آفاد" في بيان إجلاء 323 شخصاً في بارطن، و925 آخرين في قسطمونو، و472 في سينوب. وهناك عدد غير محدد من الأشخاص في عداد المفقودين.

وجاءت هذه الفيضانات، التي تسببت بها أمطار قوية ليل الثلاثاء الأربعاء، في وقت لا تزال تركيا تتعافى من حرائق ضخمة أودت بثمانية أشخاص في منطقة الجنوب السياحية.

ويرى عدد كبير من العلماء أنّ الكوارث الطبيعية، مثل تلك التي تتوالى في تركيا، قد تصبح أكثر تواتراً وشدّة.

والجمعة، أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأماكن المتضررة من السيول في الولايات الثلاثة "مناطق منكوبة".

وبدا أردوغان حزيناً ومفعماً بالأمل في آنٍ واحد أثناء تأديته الصلاة عن أرواح الضحايا أمام بضع مئات السكان في مدينة قسطمونو التي غمرتها المياه.

وقال الرئيس أمام الحشد "سنقوم بكل ما بوسعنا كدولة بأسرع ما يمكن، وننهض من تحت الرماد". وأضاف "لا يمكن أن نُعيد المواطنين الذين فقدناهم، لكن دولتنا لديها الوسائل والقدرة للتعويض على أولئك الذين فقدوا أحباءهم".

كما أعلن أردوغان عن حزمة تسهيلات ومساعدات لدعم المتضررين من السيول، وأشار في تغريدة عبر "تويتر"، الجمعة، إلى إعلانه في وقت سابق اليوم مناطق عديدة في تلك الولايات "مناطق منكوبة" بسبب السيول.

ولفت إلى استمرار أعمال الإنقاذ في مناطق السيول بواسطة خمسة آلاف و88 شخصاً و19 مروحية وطائرة مسيّرة و701 سيارة و66 سيارة إسعاف و41 فريق بحث طبي و542 آلية أشغال، و14 صهريجاً لسحب المياه.

وكشف عن تطبيق حزمة من التسهيلات في المناطق المنكوبة لدعم المتضررين، مثل تأجيل دفع الضرائب والديون، وتعويض الخسائر المادية، وإعداد حزمة دعم عاجل لأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة المتضررين.

الصورة
أردوغان وعد بتعويض المتضررين (دوجوكان كسكينكيليك/الأناضول)

لكن بعض الناجين المصدومين عبّروا عن غضبهم إزاء السلطات المحلية، متهمين إياها بعدم التحرك بالسرعة اللازمة لوضع السكان في أمان.

وقالت أرزو يوجل التي فقدت أثر ابنتيها وأهل زوجها إثر انهيار مبنى سكني: "قالوا لنا فقط أن نضع سياراتنا في مكان آمن، لأن النهر قد يفيض. لم يقولوا لنا أنقذوا حياتكم وحياة أبنائكم". وأضافت وهي تجهش بالبكاء، وفق ما نقلت عنها وكالة الأنباء التركية الخاصة "ديميرورين" (دي إتش إيه)، "لو تمّ تحذيرنا، لغادرنا في أقلّ من خمس دقائق (...) لم يُطلب منا إخلاء المبنى".

بعد تساقط أمطار غزيرة، ارتفع مستوى المياه إلى أربعة أمتار في بعض المدن، بحسب السلطات، وغرقت شوارع مدن كاملة في سيول جرفت سيارات.

شاهد آدم سينول (75 عاماً) المياه تحاصر، خلال بضع دقائق، منزله في محافظة بارتين. وقال لوكالة أنباء الأناضول الرسمية "لم أرَ شيئاً كهذا من قبل". وأضاف "ارتفعت المياه إلى فوق نوافذنا وكسرت بابنا وحتى حائط حديقتنا".

وصرّح وزير الزراعة والغابات بكر باك دميرلي "إنها كارثة لم نعش مثلها منذ 50 أو مئة عام ربما".

في مواجهة ارتفاع منسوب المياه، اضطرت فرق الإغاثة إلى إجلاء 45 مريضاً من مستشفى في منطقة سينوب الساحلية. وأظهرت مشاهد بثّتها قنوات التلفزة وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي عملية إجلاء قرويين في مروحية بعدما لجأوا إلى أسطح منازلهم. وانهارت جسور عدة إثر انزلاقات أرضية.

تتوقع مصلحة الأرصاد الجوية تواصل هطول الأمطار في المناطق المتضررة في سائر أيام الأسبوع.

وتشهد المناطق التركية المطلة على البحر الأسود بشكل متكرر فيضانات. الشهر الماضي، قضى ستة أشخاص في ريزي في شمال شرق البلاد.

بعد هذه السلسلة من الكوارث الطبيعية المتكررة التي ضربت تركيا، كثف العديد من السياسيين والجمعيات ضغوطهم على أردوغان كي يتخذ تدابير جذرية من أجل الحد من انبعاثات غازات الدفيئة.

وتركيا هي من بين الدول النادرة التي لم تتبنَ اتفاق باريس للمناخ المبرم عام 2015.

قبل عامين من انتخابات تبدو صعبة بالنسبة إلى الرئيس التركي على خلفية صعوبات اقتصادية، تمثل هذه الكوارث الطبيعية تحدياً سياسياً بالنسبة إليه.

وأثناء زيارة للمناطق المنكوبة بسبب الحرائق في أواخر يوليو/ تموز، أثار أردوغان الغضب عندما رمى للناجين أكياس شاي من حافلة. إذ إن منتقديه رأوا في ذلك مؤشراً إلى انعدام التعاطف مع المنكوبين.

(الأناضول، فرانس برس)

ذات صلة

الصورة
معرض إسطنبول للكتاب العربي - القسم الثقافي

ثقافة

بعد غياب عامَين بسبب جائحة كورونا، انطلقت، اليوم السبت، فعاليات الدورة السادسة من "معرض إسطنبول الدولي للكتاب العربي"، والذي يتضمّن، إلى جانب عرض وبيع الكتب، معرضاً تشكيلياً وندوات وحوارات ثقافية. تشهد الدورة مشاركة 250 دار نشر من 23 بلداً،
الصورة

سياسة

سبّب التدخل الروسي لمصلحة النظام في سورية مقتل وجرح الآلاف، من خلال عمليات القصف الجوي والبري، واستهداف المنشآت الحيوية بالصواريخ بعيدة المدى، إضافة إلى عمليات التهجير القسري في كل من محافظات ريف دمشق ودرعا وحمص والقنيطرة.
الصورة

سياسة

أعلنت لجنة المفاوضات مع النظام السوري في محافظة درعا، جنوبي البلاد اليوم الجمعة أن تنفيذ بنود الاتفاق وصل إلى طريق مسدود
الصورة
إمرأة أفغانية تضع مولودتها في طائرة على ارتفاع 10 آلاف متر (الأناضول)

منوعات

وضعت سيدة أفغانية، السبت، مولودتها على متن طائرة إجلاء تديرها الخطوط الجوية التركية، وكانت متوجهة إلى مدينة برمنغهام وسط المملكة المتحدة.

المساهمون