أردنيات يعملن في فرز النفايات الصلبة وإعادة تدويرها

أردنيات يعملن في فرز النفايات الصلبة وإعادة تدويرها

عمّان
أيمن الحسين
04 ديسمبر 2021
+ الخط -

مع ساعات الصباح الباكر، تبدأ العشرينية استبرق محمد عملها في مشروع فرز النفايات الصلبة بمنطقة الأغوار الشمالية في الأردن، فيما تزوّد بمستلزمات السلامة العامة مخافة التقاط عدوى ما.

وتباشر استبرق محمد بوضع بقايا بلاستيكية في آلة لـ"فرمها" إلى قطع صغيرة، تمهيداً لتحويلها إلى منتجات بلاستيكية جديدة، قبل أن تنتقل لوضع بقايا كرتون في مكبس لثنيها وتوضيبها تمهيداً لبيعها لمصانع الكرتون.

والشابة الحاصلة على شهادة جامعية في تربية الأطفال، تركت عملها في إحدى المدارس الخاصة وفضّلت العمل في محطة فرز النفايات، مبرّرة ذلك بأنّ "المردود المالي أفضل من العمل في المدارس".

واستبرق محمد تعمل مع رفيقاتها في مبادرة فريدة من نوعها في الأردن، أطلقتها مجموعة من نساء منطقة الأغوار الشمالية كمشروع لتحسين إدارة النفايات الصلبة في المنطقة.

ويهدف المشروع إلى حماية البيئة في تلك المناطق الزراعية، وتمكين العاملات اقتصادياً، وتوفير مصدر دخل لهنّ.

وتدير جمعية رواد الأغوار الشمالية التعاونية المشروع الذي تعمل فيه 46 امرأة، وتقوم فكرته على جمع وفرز النفايات الصلبة بأنواعها، البلاستيك والمعادن والكرتون والورق، وتجهيزها وبيعها للمصانع لإعادة تدويرها.

ويموّل المشروع من قبل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي والسفارة الكندية لدى الأردن.

المرأة
التحديثات الحية

وقد بدأ العمل بالمشروع في صيف عام 2019 بمشاركة 60 امرأة، إلى أن استقرّ العمل حالياً مع 46، بحسب ما تخبر مديرة المشروع إسراء الشملوني "العربي الجديد"، خلال جولة في المحطة.

وتضيف الشملوني: "نجمع ونشتري كميات من النفايات الصلبة من أبناء المجتمع المحلي ونعيد تدويرها ونبيعها للمصانع، علماً أنّ ذلك يمثّل لهم مصدر دخل يساهم في تمكين عائلات المجتمع المحلي من تدبّر أمورها المعيشية".

وبخصوص العاملات في المحطة، فهنّ يحصلنَ على أجر لقاء ساعات العمل التي يقضينها في المحطة، الأمر الذي ينعكس على عائلاتهنّ ككلّ إيجابياً. وكلّما زاد العمل في المحطة، ارتفاع دخل العاملات.

من جهتها، تعمل الثلاثينية عبير أبو عبطة في المحطة منذ إنشائها، وهي تعيل أسرة مكوّنة من ستة أفراد.

وتسعى أبو عبطة من خلال عملها إلى تأمين متطلبات عائلتها اليومية، وتحسين مستواها المعيشي.

في سياق متصل، يقول رئيس مجلس الخدمات المشتركة لمحافظة إربد المهندس محمد الشمالي، لـ"العربي الجديد"، إنّ "المشروع أثّر إيجابياً على بيئة المنطقة، وعُدّ منقذاً للمنطقة التي كانت مخصّصة لطمر النفايات. هي كانت تُعَدّ من البؤر البيئية الساخنة في المحافظة، وتؤثّر بشكل سلبي على القطاع الزراعي والمياه الجوفية".

ويضيف الشمالي أنّ "المحطة مكّنت العاملات اقتصادياً، الأمر الذي من شأنه أن يساعدهنّ في تدبّر شؤونهنّ الحياتية في منطقة من أكثر المناطق فقراً في البلاد".

ذات صلة

الصورة

اقتصاد

غيّرت الأزمة الاقتصادية نظرة اللبنانيين تجاه النفايات، فبعدما كانت مجرد قمامة ترمى في المستوعبات، أصبحت مصدر رزق لكثير من المواطنين. هذا الواقع يعكسه تزايد أعداد المواطنين الذين يقومون بجمع المواد البلاستيكية والكرتون والمعادن من الشوارع..
الصورة
فرقة حور

مجتمع

نجحت فرقة الحور النسائية في مصر في كسر احتكار الرجال للإنشاد الديني طوال السنوات الأربع الماضية.

الصورة
وادي غزة

مجتمع

يشُق وادي غزة مساره من شرق قطاع غزة إلى غربه، وسط الأراضي الزراعية والمناطق السكنية، قاطِعاً مسافة تسعة كيلومترات، بينما لا يزال يعاني الإهمال، ما دفع إلى إيجاد توجهات جديدة لإعادة الحياة الطبيعية إليه.
الصورة
الثوب الفلسطيني يزيد الجمال جمالاً

منوعات

بعد الغضب الذي أثارته صور ملكات جمال العالم في فلسطين المحتلة وهن  يرتدين الثوب الفلسطيني ​​​​​​​باعتباره من "التراث الإسرائيلي"، صوّرت مجموعة من النساء الأردنيات فيديو تضامنياً مع الفلسطينيين، ومع التراث الفلسطيني الذي يحاول الاحتلال السطو عليه منذ

المساهمون