ثلاثة أسرى فلسطينيين يواصلون الإضراب عن الطعام

 ثلاثة أسرى فلسطينيين يواصلون الإضراب عن الطعام

11 ابريل 2021
الصورة
يواصل الأسرى الثلاثة إضرابهم عن الطعام (فيسبوك)
+ الخط -

يواصل الأسرى الفلسطينيون الثلاثة في سجون الاحتلال الإسرائيلي، عماد سواركة، سائد أبو عبيد وعيّاد الهريمي، إضرابهم المفتوح عن الطعام.

وأوضح نادي الأسير الفلسطيني في بيان اليوم الأحد، أنّ الأسير سواركة (37 عاماً) من أريحا، مضرب عن الطعام منذ 25 يوماً، والأسير أبو عبيد (41 عاماً) من جنين منذ سبعة أيام، وذلك رفضاً لاعتقالهما الإداري، كما يواصل الأسير عيّاد الهريمي (28 عاماً) من بيت لحم، إضرابه عن الطعام لليوم السادس على التوالي، وذلك رفضاً لاعتقاله.

وأضاف نادي الأسير، أنّ الأسير سواركة يقبع في زنازين سجن "عسقلان"، حيث جرى نقله مؤخراً من سجن "النقب"، وأبو عبيد يقبع في سجن "النقب"، بينما يقبع الأسير الهريمي في زنازين سجن "عوفر".

يُشار إلى أنّ الأسير سواركة، اعتقله الإحتلال في شهر يوليو/ تموز من العام الماضي، وقد أصدرت مخابرات الاحتلال بحقّه ثلاثة أوامر اعتقال إداريّ، مدة كلّ منهما أربعة أشهر، وهو أسير سابق، أمضى ما مجموعه العشر سنوات في سجون الاحتلال، وهو متزوج وأب لخمسة أطفال.

 والأسير أبو عبيد كان قد اعتُقل في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني من العام الماضي، وحكم عليه الاحتلال بالسّجن الفعلي لمدة أربعة أشهر ونصف، وبعد انتهاء مدة حُكمه جرى تحويله إلى الاعتقال الإداريّ، وعليه شرع في الإضراب، علماً أنه أسير سابق أمضى قرابة 12 عاماً في سجون الاحتلال.

كما أنّ الأسير عيّاد الهريمي من بيت لحم، الذي أعاد الاحتلال اعتقاله في السادس من إبريل/ نيسان الجاري، بعد أقل من شهرين على الإفراج عنه، هو أسير سابق أمضى سنوات في سجون الاحتلال، وكان قد خاض عام 2016 إضراباً عن الطعام استمر لمدة 45 يوماً.

في سياق منفصل، قالت هيئة شؤون الأسرى والمحرّرين الفلسطينية، في بيان لها اليوم الأحد، "إنّ إدارة معتقل ريمون تهمل الحالة الصحية السيئة للأسير، باسم أبو ظاهر (44 عاماً)، من قطاع غزة، ولا تكترث لعلاجه".

وأشارت الهيئة إلى أنّ الأسير أبو ظاهر يعاني منذ حوالي أربع سنوات من مشاكل في المريء، ومن التهابات حادة في المعدة، ومن صعوبة في البلع وهضم الطعام، ويتقيأ دماً أسود بشكل دائم، وخسر من وزنه أكثر من 12 كيلوغراماً، كما يشتكي من مشاكل بالأسنان.

وأضافت أنّ الأسير طلب من  إدارة معتقل "ريمون"، أكثر من مرة تحويله إلى المستشفى وتشخيص حالته كما يجب، وتحديد موعد لعملية جراحية له، لكن إدارة المعتقل كانت ترفض في كلّ مرة نقله إلى المستشفى.

ولفتت الهيئة إلى أنه بعد مطالبات عديدة من قبل الأسير أبو ظاهر، تمّ نقله إلى مستشفى "سوروكا" الإسرائيلي، لكن تمّت معالجته بشكل مؤقت، حيث قام أطباء الاحتلال بإدخال أنبوب وسحب الدم الأسود من جسده، بدون أن يعالجوه بالشكل السليم، علماً بأنّ الأسير بحاجة ماسة لتحويله لإجراء عملية بأسرع وقت ممكن، ولمتابعة حثيثة لحالته.

يشار إلى أنّ الأسير أبو ظاهر، معتقل منذ عام 2017 ومحكوم بالسجن لـ 10 سنوات، وهو متزوج وأب لخمسة أبناء.

المساهمون