"مولاف" لا يرحم فييتنام

28 أكتوبر 2020
الصورة
أدى الاعصار إلى اقتلاع أشجار (مانان فاتسيايانا/ Getty)
+ الخط -

ضرب إعصار مولاف المدمّر فييتنام، والذي يعتقد أنه الأقوى منذ 20 عاماً، متسبباً في مقتل شخصين على الأقل وإغراق زورقي صيد كان على متنهما 26 شخصاً. وتسبّبت الرياح التي بلغت سرعتها 150 كيلومتراً في الساعة في مقتل رجل بعد سقوطه من على سطح منزله في مقاطعة كوانغ نغاي جنوب وسط البلاد. كذلك، ذكرت وكالة الأنباء الفييتنامية الرسمية أن رجلاً آخر قُتل نتيجة سقوط شجرة عليه في المقاطعة الساحلية.
وأظهرت لقطات تلفزيونية اقتلاع أشجار في كوانغ نغاي نتيجة الرياح القوية. وفي مقاطعة فو ين الساحلية القريبة، شوهدت أعمدة الكهرباء والأشجار واللوحات الإعلانية على الأرض، كما اقتلعت الرياح أسطح العديد من المنازل ودمرت مزارع الأسماك. وأجلي ما لا يقل عن 40 ألف شخص إلى ملاجئ في الداخل من القرى الساحلية. وعرضت شبكة "في.تي.في" مشاهد لقرويين نازحين متجمعين في عدد من المدارس وقد تم تحويلها إلى مراكز إجلاء، حيث أمضوا ليلهم.

وأغلقت سلطات المقاطعة المكاتب والمصانع والمدارس، وطلبت من السكان البقاء في منازلهم لمنع وقوع إصابات، علماً أن فييتنام لم تتعاف بعد من الفيضانات والانهيارات الأرضية التي أودت بحياة 136 شخصاً مؤخراً، وأدت إلى فقدان العشرات في ثلاث مقاطعات.
كذلك، أغلقت السلطات نحو خمسة مطارات مع اقتراب الإعصار، وألغت أكثر من 200 رحلة جوية. وذكرت شبكة "في.تي.في" أن خدمات القطارات ستُستأنف عندما يتحسن الطقس.
(أسوشييتد برس)

المساهمون