"على طريقك".. مبادرة مجتمعية في تعز اليمنية لإيصال الطلبة الفقراء

"على طريقك".. مبادرة مجتمعية في تعز اليمنية لإيصال الطلبة الفقراء

تعز
هشام سرحان
17 نوفمبر 2021
+ الخط -

أطلق ناشطون وإعلاميون في مدينة تعز وسط اليمن، مؤخراً، مبادرة مجتمعية اختاروا لها اسم "على طريقك"، تهدف إلى نقل الطلاب والطالبات من المدارس والجامعات وإليها مجاناً من قبل مالكي السيارات والباصات والدراجات النارية وغيرها من وسائل النقل، إلى جانب تسليط الضوء على ظروف الطلاب القاسية وأوضاعهم المادية والمعيشية الصعبة ومحاولة مساعدتهم والتخفيف من معاناتهم.  

وتقوم فكرة المبادرة على تطوّع سائقين لإيصال طلاب يصادفونهم في طريقهم إلى مدارسهم أو جامعاتهم، أو إعادتهم منها مجاناً.

وحظيت المبادرة بتفاعل شعبي واستحسان مجتمعي كبير، حيث بدأ ملاك السيارات ووسائل النقل باصطحاب الطلاب إلى الجامعة مجاناً، ونشر الصور على مواقع التواصل لتحفيز الآخرين على الالتحاق بالمبادرة والتخفيف من معاناة الطلبة.

ويعيش طلاب المدارس والجامعات في مدينة تعز، التي تشهد منذ العام 2015 حرباً وحصاراً من قبل جماعة أنصار الله الحوثيين، ظروفاً بالغة السوء والتعقيد، كما يعانون من الفقر ويصعب عليهم توفير أجرة المواصلات، ما يضطرهم للسير على أقدامهم وممارسة أعمال متعددة من أجل تأمين قيمة الغذاء ومصاريف الجامعة وإيجارات السكن وغيرها من المتطلبات.

وأطلقت المبادرة في مواقع التواصل الاجتماعي، إذ اقترح المصور الصحافي نائف الوافي على مالكي وسائل النقل والمواصلات تحديد يوم في الأسبوع، من أجل إيصال طلاب من الشارع إلى جامعة تعز في الصباح، وإعادتهم إلى منازلهم أو أماكن قريبة منها أو الشوارع المؤدية إليها في الظهيرة.

وجاءت فكرة مبادرة "على طريقك" إثر ملاحظة أصحابها ارتفاع أجرة المواصلات والفقر المدقع الذي يعاني منه الطلاب، وعجزهم عن دفع أجرة المواصلات واجتيازهم مسافات طويلة سيراً على الأقدام من أجل الوصول إلى المرافق التعليمية والعودة منها.

وأكد إعلاميون وناشطون يمنيون أهمية الوقوف مع الطلاب ومساندتهم، كونهم أكثر فئة تعاني من الفقر وعدم القدرة على تأمين المصاريف الدراسية وأجرة المواصلات، كما أنهم يزاولون أعمالا متعددة بينها أشغال شاقة، وذلك كي يعيلوا أسرهم وهو ما يستدعي مد يد العون لهم كونهم يشكلون مستقبل البلاد.

وتجاوب بعض مالكي السيارات وباصات الأجرة، وخصصوا ساعة من كل يوم لتوصيل الطلاب مجاناً، في حين بدأت بعض المؤسسات تدرس المبادرة وتخطط لتحويلها إلى مشروع متكامل ومستدام لخدمة كافة الطلاب المحتاجين وغيرهم، في قادم الأيام.

ويقول المصور الصحافي نائف الوافي، وهو من أوائل الداعين للمبادرة، لـ"العربي الجديد"، إن "الوضع المعيشي الصعب أوجد مبادرة على طريقك، التي تعني خذ الطالب الذي تصادفه في طريقك وأوصله إلى الجامعة أو المدرسة".

ويضيف "الحاجة ماسة لمثل هذه المبادرات، وعلى جميع المنظمات المعنية بالتعليم أن تراعي وضع الطلبة وتتدارك الأمر وتوفر وسائل نقل للطالبات، وإلا فإنه بعد عام أو عامين سنجد ثلثي الطالبات في اليمن خارج نطاق التعليم".

ويعدّ الطلاب القادمون من الأرياف الأكثر فقراً ومعاناة من ارتفاع أجور المواصلات وإيجارات السكن وأسعار الطعام، يخرجون من مساكنهم كل صباح وجيوبهم خالية وليست فيها أجرة الباص وقيمة وجبة إفطار متواضعة، ما يستدعي التخفيف عنهم، وهو ما يشير إليه الطالب عبد المجيد الخديري الذي دعا المنظمات ورجال الأعمال وفاعلي الخير إلى مساندة مبادرة "على طريقك" وتحويلها إلى مشروع خيري ومستدام لنقل الطلبة مجاناً. 

ويشيد البعض بهذه المبادرة، خصوصاً في ظل الأوضاع الراهنة التي تشتد فيها معاناة الطلبة ويزداد فقرهم وتشتد حاجتهم، كما يقول الطالب ياسين أحمد الذي لفت إلى أن الكثير من الطلبة يأتون من مناطق بعيدة ويقطعون مسافات طويلة، ولا يملكون قيمة وجبة الإفطار وأجور المواصلات، ولذلك فإن إيصالهم مجاناً سيخفف عنهم وسيمنحهم فرصة لشراء وجبة إفطار متواضعة.

ذات صلة

الصورة
فعالية ضد الاعتقال السياسي تعكس حجم الغليان في الجامعات الفلسطينية

مجتمع

تحوّلت وقفة في رام الله، وسط الضفة الغربية، ضد الاعتقالات السياسية، مساء الخميس، إلى هتافات متناقضة بين مشاركين من الحركات الطلابية في جامعة بيرزيت هتفوا مطالبين السلطة الفلسطينية بوقف الاعتقالات، وآخرين من الذراع الطلابية لحركة فتح هتفوا ضد حماس.
الصورة
إحتفال لإطلاق منحة روضة بشارة بالناصرة (العربي الجديد)

مجتمع

احتفلت جمعيّة الثقافة العربيّة، صباح اليوم الجمعة، بإطلاق برنامِج المنحة السنوي، لطلاب منحة روضَة بشارة عطا الله، بمشاركة مئات الطلاب الجامعيين من فلسطينيي الداخل، بالناصرة.
الصورة
تحقيق الكسارات اليمن 1

تحقيقات

ينتقد الرئيس السابق لهيئة المساحة الجيولوجية والثروات المعدنية في صنعاء المهندس حسين النمير، عدم تعاون الجهات المعنية وخاصة الأمنية في ضبط أصحاب الكسارات المخالفة والتلكؤ في تحويل قضاياهم إلى نيابة الأموال العامة.
الصورة
نسبة الفقر متعدد الأبعاد 85.7% من إجمالي التشاديين

تحقيقات

يكشف تحقيق "العربي الجديد" الاستقصائي عن تجنيد قوات الدعم السريع السودانية لمرتزقة تشاديين شاركوا في حرب اليمن، بينهم كوادر وقياديون في حركات معارضة متمرسون بالقتال في بلادهم وليبيا وآخرون انضموا بحثاً عن عمل

المساهمون