"شنط رمضانية" بدلاً من الإفطارات في الصومال

"شنط رمضانية" بدلاً من الإفطارات في الصومال

مقديشو
ياسين أحمد
12 مايو 2021
+ الخط -

بالرغم من الظروف الصعبة التي يفرضها وباء كورونا، تحرص جمعية "شباب الصومال"، على مواصلة عملها خلال شهر رمضان، وإن بطريقة مختلفة اقتصرت هذا العام على توزيع "شنط رمضانية"، بدلا من تقديم وجبات إفطار للصائمين المحتاجين، تجسيدا لقيم الرحمة والتكافل المجتمعي.

وتقول إكرام إبراهيم، متطوعة ضمن الجمعية لـ"العربي الجديد"، "في كل عام كنا نقدّم وجبة الإفطار في رمضان للفقراء ومن هم بحاجة، لكن خلال رمضان الجاري لا موائد أو إفطارات جاهزة بسبب كورونا، بل فقط "شنط رمضانية" حرصاً على احترام التدابير والإجراءات الوقائية لمنع انتشار الوباء، بما فيها ارتداء الكمامات وتطبيق التباعد الاجتماعي".

وتشرح المتحدثة طريقة توزيعهم للشنط، "يبدأ المحتاجون من الصوماليين والفقراء والأرامل القدوم إلى الجمعية لمدة ثلاثة أيام في الأسبوع، ليحصلوا على الشنطة الرمضانية، والتي تحتوي على مواد غذائية تعينهم على متطلبات شهر الصيام".

وبحسب إكرام، فقد وضعت جمعية شباب الصومال نصب أعينها، ومنذ بداية شهر رمضان، هدف توزيع أكثر من 5 آلاف شنطة، وذلك رغبة منها في إدخال السرور على المستفيدين، بدلا من انتظار المساعدات من الخارج.

وتضيف "سعيدة جدا لكوني إحدى المساهمات في هذا العمل الخيري والإنساني، وقد سخرت وقتي طيلة رمضان للمساعدة في تجهيز الشنط الرمضانية للمحتاجين".

من جهته، يقول عثمان أحمد، وهو أحد المستفيدين من هذه المبادرة،" دأبت الجمعية على تنظيم إفطارات للمحتاجين، لكن هذا العام الوضع مختلف، كنا قلقين قبل رمضان من عدم تقديم وجبات إفطار أو أي دعم يساعدنا، لكن الحمد لله حرصت جمعية شباب الصومال على فتح طاقة الأمل والنور عبر تقديم الشنط الرمضانية التي تضم المواد الأساسية من الطعام، وتخفف عني وعن أمثالي عبئاً كبيراً".

ذات صلة

الصورة
كيف انعكس رفع القيود التدريجي على حياة الناس في تركيا

اقتصاد

بعد حظر دام أكثر من 15 يوماً بإجراءات متشددة، بدأت الحياة الاقتصادية والاجتماعية تعود إلى شوارع تركيا بوتيرة تدريجية.
الصورة
التسوق الإلكتروني كبديل

اقتصاد

أطلقت مجموعة من الشباب الصوماليين أول متجر إلكتروني في الصومال، ليتحول إلى مشروع ناجح يتيح لآلاف الصوماليين التسوق بحرية، في بلد لا تتوافر فيه أية خدمات للتسوق عبر الإنترنت، وزاد من انتشاره خلال الشهور الماضية بسبب جائحة كورونا.
الصورة
لبس العيد للأيتام.. مبادرة لإدخال بهجة العيد على أطفال الصومال

مجتمع

أطلقت منظمة "اداح" في العاصمة الصومالية مقديشو، مبادرة لتجهيز ملابس العيد، وتوزيعها على المحتاجين، ولا سيما الأيتام، لإدخال بهجة عيد الفطر على نفوسهم.
الصورة
مبادرة سوري (العربي الجديد)

مجتمع

أطلق المواطن السوري أيمن سيف مبادرته "أنت ضيفنا في رمضان والضيف ضيف الله" في اليمن، والتي يقدّمها عبر سلسلة "مطاعم فلافل المعلم" التي يمتلكها في العاصمة صنعاء. تتضمن هذه المبادرة تقديم وجبات إفطار مجانية للطلاب الجامعيين والفقراء والمحتاجين..

المساهمون