"سلة بلدنا"... مبادرة شبابية لتدوير النفايات في غزة

"سلة بلدنا"... مبادرة شبابية لتدوير النفايات في غزة

غزة
يوسف أبو وطفة
21 ديسمبر 2021
+ الخط -

يعمل الفلسطيني أكرم عيد، على جمع النفايات من منزله في حيّ تل الهوى، جنوبي مدينة غزة وفقاً لنظام فرز محدّد من أجل نقلها إلى مكبّ النفايات المركزي في المدينة بآلية جديدة، تختلف عن آلية جمع النفايات من مناطق القطاع.

وعيد هو أحد سكّان المناطق المستهدفة من مبادرة "سلّة بلدنا" الشبابية التي تعمل على تدوير النفايات وجمعها بطريقة عصرية تستهدف تسهيل فرزها، بحيث تُفصل النفايات التالفة عن العضوية وغير العضوية.

وتستهدف المبادرة قرابة 20 برجاً سكنياً في مدينة غزة، بالإضافة إلى الجامعة الإسلامية، وهي تعمل بشكل يومي على نقل هذه النفايات وفرزها في المكبّ الرئيسي للنفايات وتجزئتها بطريقة جرى تدريب السكّان عليها عبر محاضرات وورش فنية.

ويقول عيد لـ "العربي الجديد"، إنّ فريق المبادرة يعمل بشكل يومي على إخراج النفايات وفقاً للنظام الذي حُدد من قبلهم، والذي يقسّمها إلى ثلاثة ألوان (الأزرق والأخضر والأصفر) الأمر الذي يساعد في فصل كل نوع من النفايات عن الآخر.

مبادرة "سلة بلدنا"- قطاع غزة (عبد الحكيم أبو رياش/العربي الجديد)
فرز النفايات في المنازل وفقاً لنظام الألوان الثلاثة (عبد الحكيم أبو رياش/العربي الجديد)

ويرى الشاب الفلسطيني أنّ المبادرة تعالج الثقافة السائدة في المجتمع في التعامل مع النفايات، إذ بات تعامل سكّان المنطقة مع النفايات مختلفاً تماماً، خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة، وأصبح الجميع بمن فيهم الأطفال، يفرزون النفايات.

ووضع فريق المبادرة مجموعة من الملصقات والتعليمات للسكّان داخل الأبراج أو شققهم، بهدف مساعدتهم على فرز النفايات في المنازل وتوزيعها بشكل يسهّل عملية نقلها وفرزها من الفريق والمتطوعين إلى المكان المخصّص بشكل يومي.

وعمل الفريق على تطوير تطبيق إلكتروني على الهواتف الذكية يستعمله السكّان أو يتصلون بفريق المبادرة من أجل جمع القمامة حال توفرها، ونقلها عبر "توكتوك" وهو وسيلة النقل المستخدمة لجمع النفايات.

مبادرة "سلة بلدنا"- قطاع غزة (عبد الحكيم أبو رياش/العربي الجديد)
طوّرت المبادرة تطبيقاً إلكترونياً على الهواتف الذكية (عبد الحكيم أبو رياش/العربي الجديد)

في الأثناء، يقول أحد مؤسسي المبادرة، حسين حماد، إنّ المبادرة التي تأسّست عام 2019، تستهدف تقليل كميات النفايات وتعزيز الوعي والثقافة البيئية في صفوف السكان في ضوء التغيّر المناخي، الذي لا يعتبر القطاع بعيداً عنه.

ويضيف حماد لـ "العربي الجديد"، أنه "بحسب بيانات بلدية غزة، فإنّ المدينة تنتج يومياً بشكل منفرد، 60 طناً من النفايات، وهو ما جعل المبادرة تستهدف تقليل كمية النفايات المنتجة بطريقة عصرية ومبتكرة تخدم البيئة في غزة".

وبحسب حماد، فإنّ فريق المبادرة تمكّن من الحصول على دعم مالي من بلدية غزة بقيمة 10 آلاف شيكل، مكّنهم من استهداف 10 أبراج سكنية جنوب مدينة غزة، ثم حصل على دعم مالي آخر بقيمة 25 ألف دولار من إحدى الصناديق، ما مكّنهم من توسيع إجمالي المستهدفين ليصل إلى 20 برجاً، بالإضافة إلى الجامعة الإسلامية.

ويتشكّل الفريق التأسيسي للمبادرة من 12 مهندساً، بينهم مهندسو حاسوب وبيئة وميكانيك وهندسة مدنية، فيما يبلغ تعداد الفريق ككل 25 فرداً من المتطوعين والمتطوعات، يعمل جميعهم في تخصّصات مختلفة داخل المبادرة.

حصر الفريق أوعية القمامة المستخدمة في ثلاثة ألوان، بهدف التخفيف عن السكّان ومن أجل التمكّن من استيعابها داخل الشقق السكنية، وهو ما سهّل تعاملهم مع المبادرة بالرغم من صعوبة نشر هذه الثقافة في بداية الأمر.

وبحسب مبادرة "سلّة بلدنا"، فإنّ متوسط النفايات التي يخلّفها الفرد الواحد في المنطقة المستهدفة يبلغ 0.6 غرام، في الوقت الذي يبلغ الإجمالي الكلي في 20 برجاً 1.4 طن يومي، بواقع إجمالي يقدر بـ 42 طناً من النفايات.

ويشير حماد إلى أنّ عملية التخلّص من النفايات تمرّ بمرحلتين يومياً، الأولى يتمّ فيها نقل النفايات العضوية والتي تشكّل 70% من النفايات، والثانية تضمّ النفايات التالفة وغير العضوية وهي التي يتم نقلها لإعادة التدوير.

ويطمح فريق المبادرة خلال الفترة المقبلة، بأن تتّسع أعداد المنشآت السكنية والعامة المستهدفة لتصل إلى استهداف المطاعم العامة والمرافق، بما يعزّز الثقافة البيئية في القطاع ويعمل على توعية المجتمع بالتخلّص من النفايات بطريقة عصرية.

مبادرة "سلة بلدنا"- قطاع غزة (عبد الحكيم أبو رياش/العربي الجديد)
يطمح فريق المبادرة بتوسيع عمله خلال الفترة المقبلة (عبد الحكيم أبو رياش/العربي الجديد)

ذات صلة

الصورة

سياسة

حمّل الرئيس الفلسطيني محمود عباس، اليوم الخميس، الاحتلال المسؤولية عن اغتيال مراسلة قناة "الجزيرة"، الصحافية شيرين أبو عاقلة، رافضاً إجراء أي تحقيق مشترك مع سلطات الاحتلال، ومتوعداً باللجوء فوراً إلى المحكمة الجنائية الدولية.
الصورة
تنديد واسع بقتل الصحفية أبو عاقلة (حازم بدير/ فرانس برس)

سياسة

عدّ فلسطينيون قتل قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، الزميلة الصحافية شيرين أبو عاقلة خلال تغطيتها عدوان الاحتلال على مخيم جنين، شمالي الضفة، أنه أحد محاولات الاحتلال "طمس الحقيقة"، فيما حاول الجانب الإسرائيلي التنصل من الجريمة.
الصورة
سوزي ورياض اشكنتنا ناجيان من العدوان الإسرائيلي 2021 في غزة (عيد الحكيم أبو رياش)

مجتمع

لا يفارق الحزن والألم الطفلة الفلسطينية سوزي اشكنتنا، رغم مرور عام كامل على استشهاد والدتها وأشقائها الأربعة في العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة. الأمر كذلك بالنسبة إلى والدها رياض.
الصورة
مسيرة العودة 2022 في ميعار بالجليل شمالي فلسطين 1 (العربي الجديد)

مجتمع

شارك آلاف من فلسطينيي الأراضي المحتلة عام 1948 في مسيرة العودة إلى قرية ميعار المهجّرة، في الجليل الأسفل شماليّ فلسطين، وهي المسيرة الخامسة والعشرون التي نظمتها جمعية الدفاع عن حقوق المهجّرين.

المساهمون