سياسة

من الأساس، أرادها الرئيس جو بايدن بهذا الشكل. الحسابات الصينية كانت القطبة المخفية في دعوته للقمة مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين. العمليات السيبرانية وحقوق الإنسان ووصول العلاقات الأميركية - الروسية إلى أدنى مستوياتها، والقضايا الخلافية الإقليمية.
16 يونيو 2021
الأكثر قراءة