مسيرات بالضفة الغربية تضامناً مع غزة ورفضاً للعدوان عليها

مسيرات بالضفة الغربية تضامناً مع غزة ورفضاً للعدوان عليها

06 اغسطس 2022
تشديد على ضرورة تحقيق الوحدة الفلسطينية (عباس موماني/ فرانس برس)
+ الخط -

شهدت عدة مدن في الضفة الغربية، مساء اليوم الجمعة، مسيرات غاضبة تضامنا مع قطاع غزة ورفضا للعدوان الإسرائيلي عليها، وسط دعوات لتصعيد المقاومة وتنظيم فعاليات شعبية لإسناد غزة، وتأكيد الوحدة الوطنية في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي.

وجاب المئات بمسيرة غاضبة شوارع مدينة رام الله وسط الضفة الغربية، بعد وقفة على ميدان المنارة وسط المدينة، رفضا لعدوان الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة.

ورفع المشاركون في الوقفة والمسيرة صورا لعدد من الشهداء الذين قضوا جراء عدوان الاحتلال اليوم على قطاع غزة، ولافتات ورددوا هتافات تؤكد الوحدة الوطنية، كان أبرزها "يا ضفتنا يلا يلا.. خليها تخرب بالمرة، ومن دوار المنارة تحية للسرايا"، في إشارة لـ"سرايا القدس" الذراع العسكرية لـ"حركة الجهاد الإسلامي".

وقال منسق القوى الوطنية والإسلامية في محافظة رام الله والبيرة عصام بكر لـ"العربي الجديد" إن "الوقفة والمسيرة دعت لها القوى الوطنية والإسلامية بمحافظة رام الله والبيرة رفضاً لعدوان الاحتلال على غزة واستهداف المدنيين العزل"، مضيفاً أن "المشاركين أكدوا أن ذلك العدوان لن يفلح في كسر المقاومة الفلسطينية".

وأكد بكر أن "المطلوب لمواجهة عدوان الاحتلال هو التوحد، لأن الاحتلال يستهدف الشعب الفلسطيني برمته، وأن هذا العدوان قد يتدحرج وصولاً إلى حرب قد تستمر لفترة أكبر"، فيما أشار إلى أن الأيام القادمة ستشهد فعاليات تضامنية وبرنامجا إسناديّا لغزة، بحسب التطورات الميدانية.

من جانب آخر، انتظمت وقفة على دوار ابن رشد وسط مدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية، تطالب بوقف جرائم الاحتلال والعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، ورفع المشاركون لافتات تندد بجرائم الاحتلال، وأخرى تطالب بوقف العدوان على قطاع غزة، وتطالب بحماية دولية للفلسطينيين.

وشارك المئات من الفلسطينيين في وقفة ومسيرة تضامنية وإسنادية لقطاع غزة، حيث جاب المشاركون بالمسيرة شوارع مخيم جنين شمالي الضفة الغربية، وتقدمهم مسلحون مقاومون. وردد المشاركون فيها هتافات تندد بجرائم الاحتلال وتشيد بالمقاومة الفلسطينية، من قبيل "من غزة حتى جنين شعب واحد متحدين". كما رفعوا صور الأسير بسام السعدي القيادي بحركة "الجهاد الإسلامي" الذي اعتقلته قوات الاحتلال قبل أيام بطريقة وحشية من منزله في مخيم جنين.

ووصلت حصيلة الشهداء الفلسطينيين الذين راحوا ضحية الغارات التي تشنها طائرات الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة، منذ ساعات، إلى عشرة، بعدما جدد جيش الاحتلال عدوانه على القطاع المحاصر.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة، في بيان، ارتفاع عدد الشهداء إلى 10، بينهم طفلة تبلغ من العمر خمسة أعوام وسيدة، معلنة أنها سجلت إصابة 55 آخرين بجروح مختلفة.

المساهمون