98 منزلاً ومنشأة فلسطينية هدمها الاحتلال الإسرائيلي الشهر الماضي

02 ابريل 2021
الصورة
تعتمد إسرائيل سياسة هدم المنازل والمنشآت الفلسطينية لإجبار الأهالي على ترك بلداتهم (Getty)
+ الخط -

أظهرت معطيات إحصائية، الجمعة، أن قوات الاحتلال هدمت خلال الشهر الماضي 98 منزلاً ومنشأةً فلسطينية، وأخطرت 63 منزلاً ومنشأة بالهدم، خلال الشهر ذاته، في الضفة الغربية.

ووفق التقرير الشهري لمركز عبدالله الحوراني للدراسات والتوثيق، التابع لدائرة العمل والتخطيط في منظمة التحرير الفلسطينية، فإنه من بين المنشآت والمنازل التي هدمها الاحتلال 48 منزلاً و50 منشأة، ومن ضمن عمليات الهدم 10 عمليات هدم ذاتي قام أصحابها بهدمها تجنباً لدفع غرامات مالية باهظة لبلدية الاحتلال في مدينة القدس، فيما هدم المستوطنون 6 منشآت زراعية بالضفة.

من جانب آخر، أخطرت قوات الاحتلال 63 منزلاً ومنشأة بالهدم ووقف البناء، وأصدرت أوامر أخرى بوقف استصلاح الأراضي الزراعية ووقف العمل بها، فيما أصدرت قراراً بهدم تجمع الميتة في الأغوار الشمالية الفلسطينية.

وفي سياق آخر، أقرت حكومة الاحتلال بناء 930 وحدة سكنية استيطانية جديدة في مستوطنة "بسغات زئيف" بالقدسن، فيما أقرت المحكمة العليا للاحتلال مخططاً لبناء ملاصق للحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل، بعد رد التماس تقدمت به بلدية الخليل للاعتراض على المبنى، وشرعت بلدية الاحتلال في القدس بأعمال تجريف واسعة لإنشاء البنية التحتية لإقامة مجمع رياضي ضخم على أراضي الفلسطينيين في بلدة كفر عقب، شمال القدس.

إلى ذلك، وضع رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، قبل يوم واحد من انتخابات الكنيست الإسرائيلي، حجر الأساس لحي استيطاني جديد داخل البؤرة الاستيطانية "ريفافا" المقامة على أراضي الفلسطينيين في منطقة دير استيا، غرب سلفيت شمال الضفة.

في حين، قامت مجموعة من مستوطني مستوطنتي "ماعون" و"كرمئيل"، المقامتين على أراضي المواطنين التابعة لمنطقتي أم الخير والتواني الواقعتين شرق بلدة يطا جنوب الخليل، بأعمال الحفر والتجريف في مساحة من أراضي المواطنين الزراعية بهدف توسيع المستوطنتين .

في هذه الأثناء، أصدرت قوات الاحتلال أمراً عسكرياً يقضي بمصادرة 658 دونماً من أراضي المواطنين الفلسطينيين في بلدة العبيدية، بيت لحم، لغرض إقامة مجمع مياه لصالح المستوطنات في منطقتي البحر الميت والأغوار.

كما أخطرت سلطات الاحتلال بالاستيلاء على 17 دونماً من أراضي الفلسطينيين الزراعية التابعة لقريتي سرطة وبروقين، غرب سلفيت، بهدف شق طريق استيطاني يربط بين مستوطنة "بركان" والشارع الالتفافي" الاستيطاني "عابر السامرة" .

فيما أعلن ما يسمى المجلس الأعلى للاستيطان في "الإدارة المدنية الإسرائيلية" مصادقته على الاستيلاء على نحو 50 دونماً من أراضي بلدتي حوسان ونحالين، بيت لحم، وتغيير طبيعة استخدام الأرض من زراعية إلى سكنية وطرق وأماكن عامة لصالح مستوطنة "بيتار عيليت " المقامة على أراضي بيت لحم.

كما أعلنت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، بموجب اخطارات تم توزيعها، اعتبار عشرات الدونمات من أراضي خربة "بيرين" شرق بلدة يطا، جنوب مدينة الخليل، "أراض حكومية" وذلك منذ عام 1982.

على صعيد آخر، وفي ظل "أعياد الفصح اليهودية" تصاعدت وتيرة اعتداءات واقتحامات الاحتلال والمستوطنين للمسجد الأقصى المبارك، حيث اقتحم المسجد نحو 5832 من المستوطنين وطلاب معاهد تلمودية ورجال شرطة ومخابرات وأعضاء كنيست وموظفي دولة وسياح يهود المسجد، وأدوا فيه طقوساً تلمودية، وأصدرت شرطة الاحتلال قرارات بأبعاد 9 فلسطينيين عن المسجد الأقصى، وبلدتي الطور والعيسوية، ومنعت الشيخ عكرمة صبري من السفر لمدة شهر، ومنعت محافظ القدس عدنان غيث من دخول الضفة الغربية، والتواصل مع شخصيات فلسطينية بينها الرئيس محمود عباس.

وفي سياق المشاريع التهويدية، شرعت بلدية الاحتلال في القدس بتنفيذ مرحلة جديدة من مشروع القطار الخفيف في الأحياء الشرقية لمدينة القدس المحتلة، وفي إطار تهويد بلدة سلوان كُشف النقاب عن نية بلدية الاحتلال هدم حي البستان بشكل كامل، والذي يقع على بعد (300م) من الحائط الجنوبي لمدينة القدس، ويقع على مساحة (70) دونماً، ويحوي قرابة 100 بيت، ويبلغ عدد سكانه نحو (1550) نسمة وذلك لإقامة حدائق توراتية .

في حين، جرفت سلطات الاحتلال مساحات شاسعة من الأراضي الفلسطينية، خلال الشهر الماضي طاولت نحو 100 دونم بالضفة الغربية لصالح التوسع الاستيطاني.

إلى ذلك، نفذ المستوطنون، بحماية جيش الاحتلال، 107 اعتداءات بحق المواطنيين الفلسطينين وممتلكاتهم، أسفرت عن إصابة 10 مواطنين من بينهم امرأة، واقتلاع 110 شجرات، وتدمير زجاج وإعطاب إطارات 11 مركبة، وتنفيذ أربع عمليات دهس، ومثلها إطلاق نار، وكذلك أربع عمليات تجريف، والاعتداء على 11 رأساً من الماشية.

وفي سابقة خطيرة هدمت عصابات المستوطنين 5 منشآت ومنزلاً قيد الإنشاء وبركساً ومنشأة زراعية بالضفة الغربية، وأشعل مستوطنون النار في باب الكنيسة الرومانية بمدينة القدس المحتلة .

على صعيد منفصل، رصد المركز التابع لمنظمة التحرير، خلال الشهر الماضي، ارتقاء ستة شهداء بفعل الاحتلال الاسرائيلي في الضفة الغربية وغزة والأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، كما اعتقلت قوات الاحتلال نحو 460 مواطناً في  كافة الأراضي الفلسطينية، وأصاب جيش الاحتلال وجرح نحو 100 فلسطيني في الضفة الغربية والقدس، بينما نفذ الاحتلال 124 اعتداءً على قطاع غزة.

المساهمون