3 مبعوثين أفارقة إلى إثيوبيا للوساطة في أزمة تيغراي

3 مبعوثين أفارقة إلى إثيوبيا للوساطة في أزمة تيغراي

21 نوفمبر 2020
الصورة
المبعوثون 3 رؤساء سابقين (فيل ماجاكوي/Getty)
+ الخط -

أعلن رئيس جنوب أفريقيا سيريل رامافوزا، الذي يتولى حاليا الرئاسة الدورية للاتحاد الأفريقي، مساء الجمعة، أن الاتحاد عيّن ثلاثة رؤساء سابقين كمبعوثين خاصين إلى إثيوبيا، لمحاولة الوساطة بين الأطراف المتصارعة.

وقال رامافوزا، في بيان، إنه تم تعيين يواكيم تشيسانو الرئيس السابق لموزمبيق، وإلين جونسون سيرليف رئيسة ليبيريا السابقة، وكغاليما موتلانثي الرئيس السابق لجنوب أفريقيا، معبّرا عن "رغبته العميقة في إنهاء النزاع عبر الحوار بين الأطراف ".

وأضاف أن المبعوثين سيتوجهون إلى إثيوبيا لـ"تهيئة الظروف لحوار وطني مفتوح، لحل القضايا التي أدت إلى الصراع"، من دون تحديد جدول زمني.

وأشار إلى أن تعيين هؤلاء المبعوثين الخاصين يهدف إلى "مساعدة الشعب الإثيوبي الشقيق على إيجاد حل للمشاكل الحالية بروح من التضامن".

وأطلق رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، الحائز جائزة نوبل للسلام العام الماضي، حملة عسكرية على منطقة تيغراي الشمالية، في الرابع من تشرين الثاني/نوفمبر، بهدف معلن هو الإطاحة بالحزب الحاكم فيها جبهة تحرير شعب تيغراي، التي اتهمها بتحدي حكومته والسعي لزعزعة استقرارها.

(فرانس برس)

المساهمون