10 قتلى من "داعش" بضربة للتحالف الدولي شمالي العراق

27 يناير 2021
الصورة
غارات للتحالف الدولي ضد "داعش" (بولنت كيليتش/ فرانس برس)
+ الخط -

قتل 10 عناصر من تنظيم "داعش" الإرهابي بقصف للتحالف الدولي على محافظة كركوك، شمالي العراق، بحسب ما أعلنت خلية الإعلام الأمني العراقية، مساء الأربعاء.
واستعرضت الخلية، في بيان، جانباً من نتائج عملية أمنية قالت إنها "نفذت وفقاً لمعلومات دقيقة من جهاز المخابرات الوطني"، مشيرة إلى أن قيادة العمليات العراقية المشتركة وجهت طيران التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد "داعش" بتنفيذ ضربة جوية في منطقة الطامور بمحافظة كركوك. 
ولفتت إلى أن العملية أسفرت عن مقتل 10 عناصر في تنظيم "داعش" الإرهابي. 

 

وفي وقت سابق، اليوم الأربعاء، أكدت خلية الإعلام الأمني، مقتل 4 من عناصر تنظيم "داعش" الإرهابي بضربة لطيران التحالف الدولي في كركوك.
وجاء في بيان خلية الإعلام أنه "استكمالاً للعمليات الاستباقية التي تشرف عليها قيادة العمليات المشتركة لمطاردة بقايا عصابات داعش الإرهابية في المناطق الجبلية والنائية وغيرها من المناطق، ووفقاً لمعلومات استخبارية دقيقة، وجهت قيادة العمليات المشتركة طيران التحالف الدولي بدك أحد أوكار عصابات داعش بأسلحة متطورة ضمن قاطع عمليات كركوك".
وأضافت أنه "من أجل معرفة ومتابعة نتائج هذه الضربة خرجت قوة من الفوج الرابع في لواء المشاة 34 بالفرقة التاسعة الى منطقة الطامور، وعثرت على أشلاء لأربعة عناصر إرهابية من عصابات داعش، وعجلة مدمرة، وجرار زراعي، ودراجة نارية مدمرة أيضاً، كما عثرت على بندقيتين نوع كلاشنكوف". 
وفي السياق، أكد المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة، اللواء يحيى رسول، أن جهاز مكافحة الإرهاب نفذ فجر الأربعاء عملية نوعية جنوب كركوك بالتنسيق مع جهاز المخابرات الوطني، مشيراً إلى حدوث اشتباك مع عناصر "داعش" داخل أوكارهم. 
ولفت إلى أن هذه العملية أسفرت عن مقتل قيادات، وصفها بالـ"الكبيرة"، في تنظيم "داعش"، وهم كل من "مسؤول الطبابة، ومسؤول الجهد الهندسي، ومسؤول الأجهزة الإلكترونية والاتصالات" في التنظيم"، من دون ذكر أسمائهم. 

 

وفي كركوك أيضاً، قال جهاز الأمن الوطني في المحافظة إنه تمكن من القبض على شخصين متهمين، وفقاً للمادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب، مضيفاً في بيان "عند ورود معلومات استخبارية عن وجود تحركات لخلايا إرهابية كانت ترمي لاستهداف محافظة كركوك بهجمات مسلحة، باشرت مفارز جهاز الأمن الوطني بعملية مسح ميداني وتفتيش في أطراف المحافظة لملاحقة هذه الخلايا، والبحث عن الأسلحة والمتفجرات".
ولفت، في بيان، إلى أن "العملية أسفرت عن اعتقال اثنين من الإرهابيين"، مبيناً أن "العنصرين كانا يعملان بصفة استخبارية لداعش، ويجمعان معلومات عن تحركات القوات الأمنية في المحافظة".
 وأشار إلى "إحالتهما إلى القضاء من أجل اتخاذ الإجراءات القانونية بحقهما". 

المساهمون