​​​​​​​قصف إسرائيلي على قطاع غزة هو الأعنف منذ انتهاء الحرب الأخيرة

​​​​​​​قصف إسرائيلي على قطاع غزة هو الأعنف منذ انتهاء الحرب الرابعة

18 يونيو 2021
طائرات حربية قصفت مواقع للمقاومة الفلسطينية شمال وجنوب قطاع غزة (Getty)
+ الخط -

شنت طائرات حربية ومسيرة إسرائيلية، ليل الخميس الجمعة، سلسلة غارات على مواقع عسكرية لكتائب القسام الذراع العسكرية لحركة "حماس" وأراضٍ زراعية في مناطق مختلفة من قطاع غزة، وهي أعنف غارات منذ انتهاء الحرب الرابعة على القطاع قبل أقل من شهر.

واستهدفت طائرات الاحتلال الإسرائيلي موقعاً للقسام في بيت لاهيا شمال القطاع وأرضاً في منطقة السودانية شمال غربي مدينة غزة وأرضاً أخرى في منطقة معن بمدينة خان يونس جنوب القطاع، كما شنت الطائرات الحربية عدة غارات على موقع للقسام شرقي مخيم جباليا للاجئين شمال القطاع.  

وأطلقت المقاومة الفلسطينية النار صوب مسيرات الاحتلال شمالي القطاع، وسقطت إحدى المسيرات بعد استهدافها في البحر وفق شهود عيان ونشطاء.

ويُعد هذا القصف الإسرائيلي هو الأعنف منذ انتهاء الحرب الرابعة، إذ سُمع دويه بشكل كبير في مناطق واسعة من القطاع، وهو ما يعطي مؤشراً على محاولة إسرائيل وحكومتها الجديدة فرض قواعد اشتباك مختلفة مع المقاومة الفلسطينية التي ينتظر موقفها تجاه هذه التطورات. 

وزعم الاحتلال أنه استهدف مواقع إطلاق صواريخ ومجمعات عسكرية لحركة "حماس"، شمال وجنوب القطاع، وذلك "رداً على إطلاق البالونات الحارقة" تجاه مستوطنات "غلاف غزة". 

وتحمل الظروف الحالية التي تعيشها غزة مؤشرات قوية على أنّ انفجاراً وتصعيداً قد يحدث في وقت قريب في ظل استمرار القيود الإسرائيلية على القطاع والتي تشمل تضييق مساحة الصيد وإغلاق المعابر بشكل شبه كامل مع السماح بمرور بضائع أقل للقطاع. 

وفي العادة، كانت إسرائيل تعيد الأوضاع في القطاع إلى ما سبق أي تصعيد أو عدوان بعد يومين من التوصل لاتفاق وقف إطلاق النار، لكنها هذه المرة لم تفعل ذلك.  

وقالت مصادر في المقاومة لـ"العربي الجديد" في وقت سابق إنّ الاحتلال يتهرب من استحقاقات وقف إطلاق النار ويبلغ الوسطاء أنّ الأوضاع الداخلية غير المستقرة تمنع التقدم في مباحثات تثبيت وقف إطلاق النار. 

المساهمون