وفد تطبيعي إماراتي يقتحم المسجد الأقصى بحماية الاحتلال

وفد تطبيعي إماراتي يقتحم الأقصى المغلق أمام الفلسطينيين بحماية الاحتلال

القدس المحتلة
محمد محسن
18 أكتوبر 2020
+ الخط -

اقتحم وفد تطبيعي من الإمارات مكون من ثلاثة أشخاص، عصر اليوم الأحد، باحات المسجد الأقصى المبارك بحماية قوات خاصة من شرطة الاحتلال التي عززت من تواجدها هناك، عقب مشادة بين أحد المصلين وأفراد الوفد.

وأفاد شهود عيان لـ"العربي الجديد"، بأن أعضاء الوفد اقتحموا باحات الأقصى من باب المجلس، أحد الأبواب الرئيسية للمسجد الأقصى، ترافقهم عناصر من شرطة الاحتلال، وصلوا في المسجد القبلي، ومن هناك توجهوا إلى مسجد الصخرة المشرفة، قبل أن يعترضهم أحد المصلين ويطلب منهم مغادرة المسجد، لتنشب معه مشادة كلامية وتبادل للسباب، في حين أرسلت شرطة الاحتلال قوة من عناصرها ونشرتها في باحات الأقصى.

يذكر أن هذا الوفد هو الثاني الذي يقوم بهذه الاقتحامات، حيث اقتحم وفد تطبيعي إماراتي، الخميس الماضي، المسجد الأقصى بحماية الاحتلال. ويصنف المقدسيون هذه الاقتحامات بأنها استفزازية، خاصة أنها تتم بحماية الاحتلال وبتواطؤ منه.

يشار إلى أن الوفد التطبيعي الإماراتي المكون من الأشخاص الثلاثة، الذين اقتحموا الأقصى اليوم، كان أحد أعضائه من الوفد السابق الذي اقتحم الأقصى الخميس الماضي، وعرفت هويته لاحقًا بأنه وفد إماراتي، بعد أن غطت صحيفة العين الإماراتية ذلك الاقتحام.

يذكر أن المدعو حمد المزروعي، المقرب من محمد بن زايد، كان قد وصل يوم أمس السبت، إلى تل أبيب، وجرى له استقبال نظمته وزارة خارجية الاحتلال الإسرائيلي، وهو موجود حالياً في تل أبيب.

 

ذات صلة

الصورة

سياسة

حمّل الرئيس الفلسطيني محمود عباس، اليوم الخميس، الاحتلال المسؤولية عن اغتيال مراسلة قناة "الجزيرة"، الصحافية شيرين أبو عاقلة، رافضاً إجراء أي تحقيق مشترك مع سلطات الاحتلال، ومتوعداً باللجوء فوراً إلى المحكمة الجنائية الدولية.
الصورة
تنديد واسع بقتل الصحفية أبو عاقلة (حازم بدير/ فرانس برس)

سياسة

عدّ فلسطينيون قتل قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، الزميلة الصحافية شيرين أبو عاقلة خلال تغطيتها عدوان الاحتلال على مخيم جنين، شمالي الضفة، أنه أحد محاولات الاحتلال "طمس الحقيقة"، فيما حاول الجانب الإسرائيلي التنصل من الجريمة.
الصورة
مسيرة العودة 2022 في ميعار بالجليل شمالي فلسطين 1 (العربي الجديد)

مجتمع

شارك آلاف من فلسطينيي الأراضي المحتلة عام 1948 في مسيرة العودة إلى قرية ميعار المهجّرة، في الجليل الأسفل شماليّ فلسطين، وهي المسيرة الخامسة والعشرون التي نظمتها جمعية الدفاع عن حقوق المهجّرين.
الصورة
بعد صلاة العيد يصف أهلي بلدة فرعون لمعايدة بعضهم (العربي الجديد)

مجتمع

تشتهر بلدة "فرعون" الفلسطينية جنوب طولكرم، بأجواء فريدة في عيد الفطر، إذ تتميز بحرص جميع الأهالي على تأدية صلاة العيد في ساحات مدارس البلدة التي يتم تقسيمها بين الرجال والنساء، ثم يبدأ تقليد المصافحة المتوارث بعد انتهاء الصلاة.

المساهمون