وزير خارجية العراق يتوجه إلى طهران غداً السبت: محاولة لاحتواء التصعيد

26 فبراير 2021
الصورة
هاجم وزير الخارجية فؤاد حسين مطلقي صواريخ الكاتيوشا (خالد دسوقي/ فرانس برس)
+ الخط -

أعلنت وزارة الخارجية العراقية، اليوم الجمعة، أن وزير الخارجية فؤاد حسين، سيتوجه غداً إلى طهران لإجراء محادثات مع كبار الشخصيات الإيرانية حول الأوضاع في المنطقة، في وقت قال مسؤول في الخارجية العراقية لـ"العربي الجديد" إن الزيارة ستبحث احتواء التصعيد في العراق والتهدئة بعد القصف الأميركي على موقع لجماعة "كتائب حزب الله"، في بلدة البو كمال السورية الحدودية مع العراق.

ونقل بيان للخارجية العراقية عن المتحدث باسم الوزارة، أحمد الصحاف، قوله إنه "سيجري وزير الخارجيّة فؤاد حسين زيارة رسميّة إلى الجمهوريّة الإسلامية الإيرانيّة يوم غد (السبت)، وتستمر ليوم واحد، يجري فيها لقاءات مع كبار الشخصيات في إيران". 

ولفت الصحاف إلى أن "المحادثات ستتركز حول العلاقات الثنائيّة بين بغداد وطهران، ومناقشة الأوضاع على مستوى المنطقة ودعم مسارات تحقيق التوازن وتجنّب التوتر والتصعيد".

ويأتي الإعلان عن زيارة الوزير حسين إلى طهران بعد ساعات من تصريحات مثيرة وغير مسبوقة له، قال فيها إن "من يطلقون صواريخ الكاتيوشا هم إرهابيون وإنه لا توجد مقاومة في العراق ومن يريد إخراج الأميركيين فعليه التوجه إلى البرلمان".

 

وسببت تصريحات الوزير هجمة واسعة من قبل قادة وزعماء مليشيات عراقية حليفة لطهران، كان آخرها بيان لمليشيات "النجباء"، خاطبت فيه الوزير حسين بالقول "من لم يتعلم أبجديات السياسة علمناه وأفهمناه لياقاتها، حتى يقف إجلالاً ويتأدب حينما يتكلم عن المقاومة".
وحول أسباب الزيارة؛ ردّ مسؤول في وزارة الخارجية على سؤال لـ"العربي الجديد" بأن الوزير حسين سيتوجه إلى طهران من أجل "تبريد الأوضاع"، وفقاً لتعبيره.

وأضاف المسؤول ذاته بأن الوزير سيبحث الأوضاع بعد الضربة الأميركية وأهمية عدم وقوع أي رد فعل من قبل الفصائل المسلحة وضرورة التهدئة"، مشيراً إلى أن وزير الخارجية العراقي "سبق أن نجح في مهام مماثلة بالفترة الماضية".

وزيارة الوزير حسين إلى طهران هي الثانية من نوعها خلال هذا الشهر، إذ سبق أن زار وزير خارجية العراق طهران والتقى بقيادات ومسؤولين إيرانيين في الثالث من فبراير/ شباط الحالي، وكان على رأس وفد من المسؤولين العراقيين، بينهم مدير مكتب رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي.

إلى ذلك، اعتبرت مليشيات "كتائب حزب الله" بأن لها الحق الرد على القصف الأميركي الذي طاول موقعها في بلدة البوكمال السورية.

وقال بيان للمليشيات هو الثاني من نوعه خلال ساعات إنها تدعو مجلس النواب لمحاكمة من سمتهم "الخونة والمتآمرين" المشاركين في القصف الأميركي الأخير، معتبرة أن لها "الحق المشروع بالرد على هذه العملية الإجرامية الجبانة، ثأراً للشهداء"، بحسب البيان.

المساهمون