وزير الري السوداني: إثيوبيا تمهد للمرحلة الثانية من ملء سد النهضة

وزير الري السوداني: إثيوبيا تمهد للمرحلة الثانية من ملء سد النهضة

14 يونيو 2021
الصورة
مصر والسودان يرفضان أي ملء أحادي الجانب (أشرف الشاذلي/ فرانس برس)
+ الخط -

قال وزير الري والموارد المائية السودانية ياسر عباس، اليوم الاثنين، إن إثيوبيا باشرت إجراءات تمهد للبدء في المرحلة الثانية من ملء سد النهضة، وذلك بتعلية الممر الأوسط بنحو 8 أمتار، ما يعني أن الملء سيتم بصورة تلقائية. 
وأضاف الوزير، الذي كان يتحدث في مؤتمر صحافي، أن السودان على موقفه من رفض الخطوات الإثيوبية ما لم تأت في إطار قانوني ملزم، وهو الموقف الذي تتبناه كذلك مصر، الرافض لأي إجراء أحادي من الجانب الإثيوبي لملء السد وتشغيله.
وكشف عن عرض إثيوبي تلقته بلاده للتفاوض والوصول إلى اتفاق جزئي حول الملء الأول، وترك ملف التشغيل لمرحلة لاحقة، مبيناً أن السودان رفض ذلك العرض، ولا يمكن أن يقبل به إلا وفقاً لثلاثة شروط أساسية، منها توقيع البلدان الثلاثة (إثيوبيا والسودان ومصر) على كل ما تم التوافق عليه في المفاوضات السابقة، وأن تكون هناك ضمانات لاستمرارية التفاوض وتحديد جدول زمني لها.
كما أوضح عباس أن إثيوبيا طالبت خلال الجولات السابقة بالربط بين اتفاق ملء وتشغيل سد النهضة وتقاسم المياه، مشيراً إلى أن السودان رفض ذلك. لكنه استدرك بالقول إن الخرطوم يمكن أن تقبل مناقشته خارج إطار مفاوضات سد النهضة المحكومة باتفاق المبادئ، معتبراً الطلب الإثيوبي في حد ذاته يشكل أحد الشروط التعجيزية التي درجت عليها إثيوبيا.
وأوضح الوزير أن هناك مقترحات لم تكتمل من جانب الاتحاد الأفريقي، عبارة عن مبادرة باسم "كي فايف" لإشراك الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن في رعاية المفاوضات بجانب الاتحاد الأفريقي، لكنه نبه إلى أن تلك المقترحات لم تصل بعد إلى السودان، بالتالي تبقى الخرطوم على موقفها الداعي لدعم الوساطة الأفريقية لدى الأمم المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.
وحول المبادرة الإمارتية بشأن سد النهضة، قال الوزير السوداني إنها لم تأخذ طابعاً رسمياً حتى الآن ولم تصل إلى مرحلة مسودة اتفاق، ولم تناقش تفاصيلها.
وفي ما يتعلق بخيارات التعاطي مع سد النهضة بحال انسداد أفق الحلول، أوضح أن الخيارات مفتوحة وأن الخرطوم أعدت ملفا قانونيا متكاملا لتقديمه شكوى قانونية، وأنها فقط بحاجة لتحديد الزمن لرفعه، من دون أن يسمي الجهة التي ستُرفع إليها. ولفت إلى أن السودان يتعامل الآن بخيارات فنية كذلك وأخرى سياسية، مستبعداً تماماً فكرة الحل العسكري التي قال إن بلاده غير راغبة فيه تماماً.

ونفى عباس حدوث تغيير في الموقف من الاتحاد الأفريقي، مشيراً إلى أن السودان على قناعة تامة بفشل مجهودات الاتحاد الأفريقي منذ يوليو/ تموز2021 وحتى تاريخ اليوم، وهو ما دفعه للمطالبة بدخول أطراف جديدة في الوساطة، لكن تحت قيادة الاتحاد الأفريقي نفسه. ونفى أن تكون قمة الدوحة غداً تأتي في إطار الاصطفاف العربي الأفريقي من سد النهضة. ويعقد مجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية اجتماعاً غير عادي في الدوحة لبحث تطورات قضية سد النهضة.

المساهمون