وزير الدفاع المصري: قادرون على ردع كل من يفكر في المساس بأمننا

وزير الدفاع المصري: قادرون على ردع كل من يفكر في المساس بأمننا

08 يوليو 2021
اجتمع زكي بمئات الضباط المعينين لتولي المناصب القيادية (وزارة الدفاع المصرية)
+ الخط -

قال وزير الدفاع والإنتاج الحربي المصري، الفريق محمد زكي، إن الدفاع عن الوطن، وحماية أمنه القومي، مهمة مقدسة تتطلب الاستعداد القتالي الدائم، وبناء القوة القادرة على مواجهة التحديات، مشدداً على أن "القوات المسلحة المصرية، بما تمتلكه من فرد مقاتل، وقدرات قتالية، وأسلحة متطورة في كافة التخصصات، قادرة على ردع كل من تسول له نفسه المساس بأمن مصر، ومقدرات شعبها".

وأضاف زكي، في لقاء جمعه بالمئات من ضباط الجيش المعينين لتولي الوظائف القيادية، الخميس، إن اللقاء يأتي حرصاً من القيادة العامة للقوات المسلحة على التواصل مع القادة على كافة المستويات، لإرساء الدعائم والأسس التي تسهم في مواصلة العطاء جيلاً بعد جيل، معتبراً أن تولي الوظائف القيادية بمستوياتها المختلفة في المؤسسة العسكرية، هي مسؤولية كبرى في أعناقهم من أجل الحفاظ على الوطن، وصون مقدساته.

ودعا زكي القادة والضباط إلى مواصلة البحث والاطلاع في مجالات المعرفة العسكرية والمدنية، التي تعينهم على أداء مهامهم على الوجه الأمثل، والتمسك بالانضباط العسكري والمبادئ والمثل العليا للعسكرية، حتى يظل الجيش المصري بعطاء أبنائه، وتضحياتهم، نموذجاً فريداً في الانضباط والالتزام.

واستمع وزير الدفاع إلى بعض آراء الضباط واستفساراتهم، وناقشهم في ما يدور بأذهانهم حول مختلف القضايا، مطالباً إياهم بالاستمرار في الارتقاء بمستوياتهم العلمية والفكرية، حتى يكونوا على دراية كاملة بكل ما يدور من أحداث إقليمية وعالمية، وانعكاساتها على الأمن القومي المصري.

ويعقد مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة جلسة هي الثانية من نوعها، مساء اليوم، لبحث أزمة سد النهضة الإثيوبي، على خلفية تبادل الاتهامات بين مصر والسودان من ناحية، وإثيوبيا من ناحية أخرى، بشأن المسؤولية عن تعثر المفاوضات بين الدول الثلاث حول السد برعاية الاتحاد الأفريقي.

ووفقاً لمصادر دبلوماسية مصرية، فإن القاهرة تعهدت للعديد من الوسطاء الدوليين في قضية سد النهضة باستبعاد الحل العسكري في ضوء تأكيد الوسطاء، وعلى رأسهم الولايات المتحدة، عدم قبول أي طرف بوقوع ضرر على مصر.

 

المساهمون