وزيرة الخارجية البريطانية تزور روسيا وسط تصاعد التوتر بشأن أوكرانيا

وزيرة الخارجية البريطانية تزور روسيا الشهر المقبل وسط تصاعد التوتر بشأن أوكرانيا

22 يناير 2022
تأتي الزيارة المزمعة وسط تصاعد التوتر بين روسيا والغرب بسبب أوكرانيا (Getty)
+ الخط -

يتوقع أن تزور وزيرة الخارجية البريطانية، ليز تراس، موسكو، الشهر المقبل، لإجراء محادثات مع نظيرها الروسي سيرغي لافروف، حسبما نقلت وكالة الإعلام الروسية، اليوم السبت، عن مصدر دبلوماسي.

وتأتي الزيارة المزمعة وسط تصاعد التوتر بين روسيا والغرب بسبب أوكرانيا. ولم تحقق محادثات جرت بين لافروف ووزير الخارجية الأميركية أنتوني بلينكن، الأسبوع الماضي، بشأن هذا الموضوع تقدما، لكنهما اتفقا على مواصلة الحوار لحل الأزمة التي أثارت مخاوف من نشوب صراع عسكري.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن المصدر قوله "استفسرت وزيرة الخارجية البريطانية عن فرصة السفر إلى موسكو لإجراء محادثات مع لافروف. ووافقت موسكو على أن تكون الزيارة في فبراير".

في سياق متصل أيضاً، قالت وكالة إنترفاكس للأنباء، نقلا عن وزارة الدفاع الروسية، إن وزير الدفاع سيرغي شويغو دعا نظيره البريطاني بن والاس إلى زيارة موسكو، لإجراء محادثات تتناول الأمن وتستهدف تخفيف التوترات في أوروبا.

وكان والاس قد أرسل دعوة مماثلة إلى شويغو هذا الأسبوع، طلب منه خلالها زيارة لندن، من أجل التباحث بشأن قضايا تتعلق بمخاوف أمنية مشتركة، وسط مواجهة بين موسكو والغرب بشأن تطلعات أوكرانيا إلى الانضمام لعضوية حلف شمال الأطلسي.

وتبدي بريطانيا وحلفاؤها في حلف شمال الأطلسي قلقا عميقا إزاء الحشد العسكري الروسي على الحدود مع أوكرانيا، وأنذرت هذه الدول روسيا بعواقب اقتصادية وخيمة إن هي هاجمتها. وتنفي روسيا أنها تعتزم غزو أوكرانيا، لكنها تطالب بضمانات أمنية ملزمة قانونا من جانب الولايات المتحدة وحلف الأطلسي.

(رويترز)

المساهمون