واشنطن: نبحث في جميع الخيارات لمواصلة مساعدة الأفغان على المغادرة

واشنطن: نبحث في جميع الخيارات لمواصلة مساعدة الأميركيين والأفغان على المغادرة

01 سبتمبر 2021
نولاند: نبحث في كيفية تقديم المساعدة دون أن تعود بالفائدة على طالبان (الأناضول)
+ الخط -

أكدت مساعدة وزير الخارجية الأميركي فكتوريا نولاند، مساء الأربعاء، أن قطر وتركيا تعملان مع حركة طالبان من أجل إعادة تشغيل مطار كابول.
وأضافت نولاند في مؤتمر صحافي، أن الوضع في أفغانستان لا يزال هشاً، فيما عبرت عن مخاوف الإدارة الأميركية الأمنية بشأن عملية الإجلاء، مشيرة إلى أن الولايات المتحدة الأميركية تبحث جميع الخيارات والطرق الممكنة لمواصلة مساعدة الأميركيين والأفغان على مغادرة أفغانستان.

 

وقالت نولاند إن الولايات المتحدة الأميركية أنشأت مكتباً في الدوحة لإدارة الشؤون القنصلية وتوفير المساعدات الإنسانية للأفغان.
وأضافت أن الولايات المتحدة تبحث في الكيفية التي يمكن أن تستمر في تقديم المساعدة الإنسانية لأفغانستان دون أن تعود بالفائدة على حكومة طالبان.

من جهة أخرى، قال مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأميركية، يوم الأربعاء، لوكالة "رويترز"، إن الولايات المتحدة ربما تكون قد تركت غالبية الأفغان الذين تعاونوا مع القوات الأميركية وعائلاتهم، إذ كانت الأولوية للمواطنين الأميركيين في عمليات الإجلاء الجوية التي انتهت هذا الأسبوع.
وكانت مغادرة آخر الرحلات الجوية العسكرية الأميركية من كابول، يوم الإثنين، بمثابة نهاية لعملية شهدت إجلاء أكثر من 123 ألف شخص من أفغانستان في أقل من أسبوعين.
وتعهد الرئيس الأميركي جو بايدن بعدم التخلي عما يراوح بين مئة ومئتي مواطن أميركي لا يزالون عالقين في أفغانستان ويريدون المغادرة، ومجموعة أكبر بكثير من الأفغان المعرضين للخطر، من بينهم مترجمون سابقون للجيش الأميركي.
وردا على سؤال حول عدد المتقدمين المحتملين لبرنامج تأشيرة الهجرة الخاصة للحلفاء الأفغان وعائلاتهم الذين بقوا في كابول، قال المسؤول الكبير في وزارة الخارجية، إنهم في وزارته لا يستطيعون تقديم مثل هذا التقدير للعدد.
وأشار المسؤول إلى أن الجهود المبدئية التي كانت تهدف لإعطاء هؤلاء الأفغان الأولوية للإجلاء تأثرت بمخاوف أمنية على بوابات المطار وصعوبات في منحهم وثائق سفر لا يمكن تزويرها.

المساهمون