واشنطن تقرر عدم ربط مساعداتها لإثيوبيا بسد النهضة

19 فبراير 2021
الصورة
الولايات المتحدة أبلغت الحكومة الإثيوبية بالقرار (إدواردو سوتيراس/فرانس برس)
+ الخط -

قال المتحدث باسم الخارجية الأميركية، نيد برايس، اليوم الجمعة، إن الولايات المتحدة قررت عدم ربط التعليق المؤقت لبعض مساعدات إثيوبيا بالسياسة الأميركية بخصوص سد النهضة، محل الخلاف بين إثيوبيا من جهة والسودان ومصر من جهة أخرى.

وأضاف برايس، بحسب وكالة "رويترز"، أن الولايات المتحدة أبلغت الحكومة الإثيوبية بالقرار وأن استئناف المساعدات سيعتمد على عدد من العوامل.

ومنذ العام الماضي، تجمدت مفاوضات سد النهضة على خلافات قانونية تتصل بمدى إلزامية أي اتفاق يتم التوصل إليه، وآلية فض النزاعات مستقبلاً، عدا خلافات أخرى فنية حول الملء أثناء سنوات الجفاف، وقواعد الملء، والمنحنى التشغيلي المتوسط لسد النهضة، والتغيير اليومي لتدفقات المياه إلى داخل الأراضي السودانية.

وكانت مصادر قد كشفت لـ "العربي الجديد"، في وقت سابق، أنّ "القيادة السياسية المصرية، تراهن على إحداث اختراق في موقف إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، التي تنحاز نسبياً إلى الجانب الإثيوبي، بسبب ضغوط الكتلة ذات الأصول الأفريقية في الكونغرس التي عملت أديس أبابا على إقناعها بموقفها منذ نهاية الفترة الرئاسية للرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب".

وقالت مصادر دبلوماسية مصرية لـ"العربي الجديد"، اليوم الجمعة، إن الوعد السعودي الصادر الأربعاء، عن وزير الدولة للشؤون الأفريقية، السفير السابق في القاهرة، أحمد عبد العزيز قطان، بدخول السعودية على خطّ المفاوضات بين مصر وإثيوبيا والسودان لحلّ قضية سد النهضة، "يفتح باباً جديداً للعمل لحلحلة القضية، بالتوازي مع المفاوضات المتعثرة تحت مظلّة الاتحاد الأفريقي".

لكن المصادر شكّكت، في الوقت ذاته، في تعاطي إثيوبيا بإيجابية مع مبادرة كهذه إذا صارت رسمية، بسبب ضيق الوقت قبل موعد الملء الثاني للسدّ نهاية يوليو/تموز المقبل.

 

المساهمون