وادي بنجشير... الجبهة المقبلة في وجه "طالبان"

وادي بنجشير... الجبهة المقبلة في وجه "طالبان"

20 اغسطس 2021
أعلن أحمد مسعود (وسط) فتح جبهة القتال ضد "طالبان" (وكيل كوهصار/فرانس برس)
+ الخط -

تمكنت حركة "طالبان" من دون عناء كبير من السيطرة على جميع الأقاليم الأفغانية باستثناء إقليم واحد، هو بنجشير، المعروف محلياً بوادي بنجشير، في شمال وسط البلاد. لم تحاول قوات "طالبان" الدخول إلى هذا الوادي الذي تحيطه جبال شاهقة من كل الأطراف، وتبلغ مساحته 3610 كيلومترات، ويتمركز فيه حالياً أشد المعارضين للحركة، كما كان الوضع منذ عقود. فهذه المنطقة الجبلية الوعرة، التي تُعد معقلاً للقائد الراحل لـ"المجاهدين"، أحمد شاه مسعود، ومسقط رأسه، والذي تزعّم لاحقاً "تحالف جبهة الشمال" (تحالف من الجماعات المتمردة) الذي قاوم حكم "طالبان" بين عامي 1996 و2001، يبدو أنها ستكون الجبهة المقبلة، خصوصاً مع إصرار القادة المتحصنين فيها، لا سيما أحمد مسعود، نجل أحمد شاه مسعود، ونائب الرئيس أمر الله صالح، على قتال الحركة ومقاومتها، رافضين الاستسلام للوضع الجديد. هذا فضلاً عن العداء القديم بين أهل هذا الوادي و"طالبان" منذ تسعينيات القرن الماضي، ولا سيما عندما أقدمت الحركة على حرق جميع المزارع الموجودة على الطريق الرئيسي الممتد إلى الوادي، بعد أن تكبّدت خسائر كبيرة على يد قوات أحمد شاه مسعود. لم تتمكن "طالبان" يوماً، وعلى الرغم من كل قواتها، خصوصاً بين عامي 1996 و2001، من السيطرة على وادي بنجشير الذي يصعب الوصول إليه بفعل تضاريسه.

اليوم، وعلى وقع التطورات المتسارعة التي انتهت بسيطرة "طالبان" على أفغانستان، يبدو أنّه لا مفرّ أمام القادة المعارضين من إعادة إحياء "تحالف الشمال"، وإن بشخصيات جديدة، ويبدو أنه سيكون على رأس هذا التحالف أحمد مسعود، الذي ناشد الغرب بتزويدهم بالسلاح، بينما لا تبدو "طالبان" مستخفة بما يحدث في بنجشير الذي كان وما زال عصياً عليها، بعد أن كان كذلك معقلاً للمقاومة ضد السوفييت في الثمانينيات.

لم تتمكن "طالبان" يوماً من السيطرة على وادي بنجشير

ومن المعروف أن "جبهة الشمال"، مركز قواتها وادي بنجشير، وقد لجأ إليه أخيراً العديد من قيادات تلك الجبهة وبعض رموز الحكومة، قبل سيطرة "طالبان" على كابول الأحد الماضي. ومن هؤلاء نائب الرئيس الأفغاني وهو رئيس الاستخبارات سابقاً، أمر الله صالح، الذي أعلن نفسه قبل أيام في تغريدة عبر "تويتر"، رئيساً مؤقتاً للبلاد، بحكم الدستور الأفغاني. كما قال صالح في تغريدة أخرى: "لن أنحني أبداً، وتحت أي ظرف، لإرهابيي طالبان. لن أخون أبداً روح وإرث بطلي أحمد شاه مسعود، القائد، الأسطورة والمرشد. لن أخيّب آمال الملايين الذين استمعوا إليّ. لن أكون أبداً تحت سقف واحد مع طالبان". علماً بأن صالح كان قاتل ضمن قوات أحمد شاه مسعود ضد "طالبان"، بعد استيلائها على السلطة في عام 1996.

وإلى جانب صالح، هناك أيضاً وزير الدفاع، الجنرال بسم الله محمدي، القائد الجهادي السابق وأحد أهم قادة "جبهة الشمال"، والذي أكد بعد سقوط حكومة أشرف غني أنه لن يقبل بـ"طالبان" وسيستمر في المقاومة، وحالياً هو في بنجشير. كما اعتبر أنّ غني كبّل أياديهم وسلم السلطة إلى "طالبان".

وهناك أيضاً أحمد مسعود، الذي ربما يكون الأبرز اليوم في بنجشير، لما يحمله من رمزية تاريخية، بحكم أنه نجل القائد الجهادي أحمد شاه مسعود. كما أنه يقود آلاف المقاتلين، تحت اسم "المقاومة الثانية"، وهي إحدى المليشيات الموالية للحكومة. وأعلن أحمد مسعود، الأربعاء، فتح جبهة القتال ضد "طالبان"، وأنه سيقاوم ضد من وصفهم بالمحتلين، مؤكداً أنّ والده أحمد شاه مسعود "كان يكافح من أجل أفغانستان حرة، تعمل فيها النساء وتدرس، وتتوفر فيها حرية الإعلام". علماً أن أحمد شاه مسعود الذي كان وزيراً للدفاع إثر نهاية الاحتلال السوفييتي، اغتيل في 9 سبتمبر/أيلول عام 2001، أي قبل يومين من هجمات 11 سبتمبر التي قادت إلى التدخل الأميركي في أفغانستان.

نجل القائد الأفغاني أحمد شاه مسعود دعا الغرب إلى تزويدهم بالأسلحة

وقبل أيام، نُشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، صورة لصالح مجتمعاً مع أحمد مسعود، في وادي بنجشير وهما يرسيان أسس حركة مقاومة. وقال أحمد مسعود في مقال بصحيفة "واشنطن بوست" الأميركية، أول من أمس الأربعاء، إنّ والده "كان يقاتل من أجل أفغانستان، ولكن أيضاً من أجل الغرب"، مضيفاً أنّ "التعاون المشترك في هذا الصراع، ضروري أكثر من أي وقت مضى في هذه الساعات المظلمة والمتوترة لوطني".

وبعدما سرت معلومات في الأيام الأخيرة عن أنّ أحمد مسعود غادر أفغانستان، نفى الأخير ذلك، وقال في مقاله: "أكتب اليوم من وادي بنجشير، وأنا على استعداد لاتباع خطى والدي مع المجاهدين المقاتلين المستعدين لمواجهة طالبان مرة أخرى. لدينا مخازن ذخيرة وأسلحة جمعناها بصبر منذ عهد والدي، لأننا علمنا أن هذا اليوم قد يأتي. ولدينا أيضاً الأسلحة التي يحملها الأفغان الذين استجابوا خلال الـ 72 ساعة الماضية لندائي للانضمام إلى المقاومة في بنجشير. لدينا جنود من الجيش النظامي الأفغاني اشمأزوا من استسلام قادتهم، وهم يشقون طريقهم الآن إلى تلال بنجشير بمعداتهم. كما انضم أعضاء سابقون في القوات الخاصة الأفغانية إلى نضالنا".

ولكن مسعود أكد أنّ "هذا لا يكفي"، موضحاً أنه "إذا شنّ أمراء الحرب من طالبان هجوماً، فسيواجهون بالطبع مقاومة شديدة منا، لكننا نعلم أنّ قواتنا العسكرية وإمكانياتنا اللوجستية لن تكون كافية، وستنفد بسرعة ما لم يجد أصدقاؤنا في الغرب طريقة لتزويدنا بهذه الإمكانيات من دون تأخير". وتابع مسعود: "غادرت الولايات المتحدة وحلفاؤها ساحة المعركة، لكن لا يزال بإمكان أميركا أن تكون ترسانة كبيرة للديمقراطية. ولهذه الغاية، أناشد أصدقاء أفغانستان في الغرب الوقوف إلى جانبنا؛ في واشنطن ونيويورك، أمام الكونغرس وإدارة الرئيس جو بايدن. وفي لندن، حيث أكملت دراستي، وفي باريس، حيث تم تكريم ذكرى والدي الربيع الماضي من خلال تسمية ممر باسمه في حديقة في الشانزليزيه".

مصادر في "طالبان": أمر بنجشير مقلق ونتوقع أن يقاوم هذا الإقليم بشراسة

واعتبر مسعود أنّ "طالبان ليست مشكلة للشعب الأفغاني وحده، وتحت سيطرتها ستصبح أفغانستان بلا شك نقطة انطلاق للإرهاب الإسلامي المتطرف، والمؤامرات ضد الديمقراطيات ستفقس هنا مرة أخرى". وأكد أنه "بغض النظر عما يحدث، سندافع، أنا والمجاهدون، عن بنجشير باعتبارها آخر معقل للحرية الأفغانية، معنوياتنا سليمة، نحن نعلم من التجربة ما ينتظرنا، لكننا بحاجة إلى المزيد من الأسلحة والذخيرة والمزيد من الإمدادات".
ويقع وادي بنجشير في شمال وسط أفغانستان، ويبعد 150 كيلومتراً شمال كابول، قرب سلسلة جبال هندو كوش، وتتميز أراضي الإقليم بأصعب التضاريس، ويقطنه أكثر من مئة ألف شخص، يشكّلون أضخم تجمّع للطاجيك في أفغانستان.

ويبدو أن حركة "طالبان" لا تستهين بما يحدث في بنجشير. وقالت مصادر من الحركة لـ"العربي الجديد"، إنّ "أمر بنجشير مقلق ونتوقع أن يقاوم هذا الإقليم بشراسة، لكننا نريد أولاً أن نحل مشكلة الحكومة الانتقالية، وقد نعطي شيئاً لأحمد مسعود والقادة الموجودين هناك في الحكومة، وإذا ما رضوا حينها سندخل الوادي بالقوة، وقد قطعنا الطرق المؤدية إليه من جميع الأقاليم، وتحديداً بروان وبدخشان". وتابعت المصادر: "بكل تأكيد القادة الموجودون في بنجشير لهم نفوذ في أقاليم الشمال، وتحديداً بروان وكابيسا وبدخشان وبغلان، لكن لا يمكن أن يحدث شيء في تلك الأقاليم، لأن لطالبان قوة، وعامة المواطنين لا يريدون الحرب".

لافروف: مقاومة ضد طالبان تتركز في بجنشير مع صالح ومسعود

كذلك يبدو أن ما يحصل في بنجشير بدأ يثير انتباه بعض الدول، ولا سيما روسيا التي تحاول الانخراط في ترتيب الوضع في أفغانستان. فقد قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أمس، أن "طالبان لا تسيطر بعد على كامل أراضي أفغانستان"، متحدثاً عن مقاومة يقودها أمر الله صالح وأحمد مسعود تتركز في بنجشير. وأوضح في مؤتمر صحافي مع وزيرة خارجية حكومة الوحدة الوطنية الليبية نجلاء المنقوش أمس: "هناك تقارير عن الوضع في بنجشير، حيث تتركز قوات المقاومة التابعة لنائب رئيس أفغانستان، السيد صالح وأحمد مسعود".

تقارير دولية
التحديثات الحية

المساهمون