هكذا بدا المشهد في القدس بعد الليلة الدامية

هكذا بدا المشهد في القدس بعد الليلة الدامية

القدس المحتلة
محمد محسن
08 مايو 2021
+ الخط -

بعد أن تحولت حتى ساعة متأخرة من الليلة الماضية إلى ساحة حرب امتلأت ببقايا الرصاص المطاطي، وقنابل الصوت، والغاز المسيل للدموع، ومطر الحجارة، والدماء التي سالت من عيون وأجساد المصلين، عادت ساحات المسجد الأقصى المبارك صبيحة هذا اليوم السبت، نظيفة ومهيّأة لاستقبال عشرات آلاف المصلين الليلة، ما لم تحل قوات الاحتلال دون وصول العدد الأكبر منهم لإحياء ليلة القدر.

وقال مدير عام أوقاف القدس، الشيخ عزام الخطيب في حديث لـ"العربي الجديد"، "إن العشرات من طواقم موظفي الأوقاف ومئات المتطوعين من المصلين شرعوا منذ ساعات مبكرة بحملة تنظيف واسعة من مخلفات الاحتلال من الرصاص وبقايا قنابل الصوت والغاز، إضافة لأكوام كبيرة من الحجارة كانت شاهدة جميعها على هول ما اقترفه الاحتلال من عدوان على الأقصى والمصلين فيه".

وأوضح الخطيب: "نحن في دائرة الأوقاف أتممنا جهوزيتنا الكاملة لاستقبال المصلين الذين سيحيون ليلة القدر هذه الليلة، وجميع طواقمنا من حراس الأقصى ولجان النظام والنظافة، وكذلك مراكز الإسعاف والعيادة الطبية على أتم الاستعداد والمسؤولية للقيام بواجباتها وحفظ أمن المسجد ومصليه".

وكانت الطواقم التمريضية والطبية التابعة للأوقاف تحاول حتى ساعات الصباح الأولى استعادة قوتها وعافيتها، بعد الدمار الكبير الذي لحق بالعيادة الطبية الرئيسية في المسجد الأقصى جراء اقتحام جنود الاحتلال لها، والاعتداء على الطواقم العاملة فيها من أطباء وممرضين وإلقاء قنابل الصوت داخلها، ما أدى إلى إلحاق أضرار جسيمة في مرافق العيادة وفي الأدوية والمواد الطبية الأخرى.

ورغم أن عدداً قليلاً من المصلين لم يتجاوز الثلاثة آلاف مصلّ أدوا صلاة قيام الليل قبيل فجر اليوم، بعد انسحاب قوات الاحتلال من باحات الأقصى، إلا أن أعداداً كبيرة من المصلين انضمت إليهم في صلاة الفجر، ومعظمهم من مدينة القدس وضواحيها ومن مدن وبلدات وقرى فلسطين المحتلة عام 1948، في مشهد رسم صورة من التحدي لجنود الاحتلال الذين واصلوا انتشارهم الكثيف حول أبواب المسجد الأقصى والبلدة القديمة من القدس وفي جميع محاور الطرق المؤدية إليها، وتخلل ذلك محاولة جنود الاحتلال التحرش ببعض الشبان المقدسيين على أبواب المسجد بإخضاعهم للتفتيش والتدقيق في بطاقاتهم الشخصية.

بينما كان حي باب حطة المتاخم للأقصى من ناحيته الشمالية، والمعروف ببأس مقاومة فتيانه وشبانه للاحتلال، مسرحاً لأعنف مواجهات استمرت حتى ساعات الفجر الأولى، ووصف ناشطون ما جرى في الحي بأنه مواجهة حقيقية واشتباك من نقطة الصفر، أصيب خلالها نحو 15 شاباً و5 من جنود الاحتلال.

 

ساحة الشهداء: مشاهد جريئة

في حين، كانت ساحة الشهداء في باب العامود بمدينة القدس هي ساحة ثانية للمواجهة مع قوات الاحتلال، بعدما قذفت شرطة الاحتلال بالمياه العادمة نحو مئات الشبان الغاضبين، وعززت سلطات الاحتلال منذ ساعات الصباح تواجدها فيها وفي محيطها بعد ليلة من المواجهات، تخللتها مشاهد جريئة من المواجهة رسم أحدها الشاب إبراهيم الصوص من مدينة بئر السبع في فلسطين المحتلة عام 1948 الذي قفز في الهواء من فوق مجموعة من الجنود محاولاً تجاوز حاجزهم الذي أقاموه في قلب الساحة، قبل أن يعتقلوه وينهالوا عليه بالضرب العنيف، ولم يطلق سراحه إلا في ساعة متأخرة من الليل بكفالة مالية مقدارها خمسة آلاف شيكل (نحو 1500 دولار) وإبعاد عن القدس لمدة شهر.

أما مستشفى المقاصد، الذي استقبل العدد الأكبر من المصابين ومن بينهم من فقدوا عيونهم، فقد ازدحم هذا الصباح بالعديد من أقرباء الجرحى ومن المتطوعين الذين تبرعوا بدمائهم لإنقاذ الجرحى، ومنهم من أدخل العناية المكثفة لكسور في الجمجمة مثل الفتى عدي غيث نجل محافظ القدس عدنان غيث، بعد إصابته بعيارات مطاطية في الرأس.

في حين، شكّل شبان من بلدة الطور مجموعات من المتطوعين الذين تبرعوا بمركباتهم، وفتحوا بيوتهم لمساعدة وإيواء من تقطّعت بهم السبل من مواطني الضفة الغربية وفلسطينيي الداخل المحتل عام 1948.

ويقول موسى الصياد أحد المتطوعين، في حديث لـ"العربي الجديد"، "إن شبان البلدة عملوا حتى ساعات فجر اليوم، على مساعدة عشرات المواطنين ونقلهم بمركباتهم إلى حواجز للاحتلال توصلهم إلى مناطق سكناهم، بينما تم توفير وجبات طعام السحور لهم".

حي الشيخ جراح: المواجهة الرئيسية الثانية

أما حيّ الشيخ جراح الذي كان ساحة المواجهة الرئيسية الثانية بعد الأقصى، فما زال محيطه حتى ساعات ما قبل ظهر اليوم، محاصراً بحواجز الاحتلال وبعشرات الجنود الذين يواصلون منع من هم من غير سكانه من الفلسطينيين من دخوله، في حين يتحرك المستوطنون وبعضهم مسلح ببنادق أوتوماتيكية داخل الحيّ وفي البؤر الاستيطانية المقامة هناك، خاصة المقابلة لمنزل عائلة المواطن نبيل الكرد.

وشهد محيط الحيّ مواجهات استخدمت خلالها قوات الاحتلال الرصاص المطاطي وقنابل الصوت، إضافة إلى المياه العادمة التي قذف بها نحو المتضامنين والمساندين لسكان الحي، ما أوقع إصابات لدى الجانبين، في حين تحول الحي ومحيطه إلى ما يشبه المكرهة الصحية، بسبب كثافة المياه العادمة التي ألقيت بكميات كبيرة.

ويقول المقدسيون إنهم في انتظار ليلة ساخنة أخرى فيما لو حاولت قوات الاحتلال عرقلة وصولهم للمسجد الأقصى، علماً بأن حراكات شبابية دعت إلى النفير العام اليوم، للرباط في المسجد الأقصى وإحياء ليلته المباركة.

وحذّر نشطاء في هذه الحراكات من أنهم سيحولون ساحات القدس كلها إلى ساحات لإقامة الصلوات وتحدي قوات الاحتلال.

وفي مشهد آخر، يؤشر على تمسك المقدسيين بممارسة حياتهم اليومية، بدأت البلدة القديمة من القدس منذ ساعات الصباح تزدحم بزوّارها وروّادها والمتسوقين، بينما نشط العاملون في محال الحلويات، ومحال بيع اللحوم والسكاكر والخضروات في نقل كميات كبيرة من بضائعهم إلى محالهم عشية عيد الفطر المبارك، الذي تشهد فيه أسواق البلدة القديمة حركة نشطة للمتسوقين تستعيد التجارة في المدينة المقدسة عافيتها مرة واحدة في السنة خلال الشهر الفضيل.

أهالي الشيخ جراح يرفضون زيارة منصور عباس

وفي وقت لاحق، أعلنت لجنة أهالي حي الشيخ جراح وأهالي الحي اليوم السبت، رفضهم زيارة النائب في الكنيست الإسرائيلي منصور عباس للحي.

ووفق بيان صحافي، عممته لجنة الشيخ جراح وأهالي الحي، فقد أكدت أن موقفها تجاه زيارة منصور عباس كان وما زال الرفض التام لزيارته، وزيارة أي جهة تخون الشعب الفلسطيني وتتحالف مع المستوطنين والجهات الصهيونية ضده.

ذات صلة

الصورة
مسيرة الأعلام (العربي الجديد)

سياسة

رفع عشرات الفلسطينيين الأعلام الفلسطينية، ظهر اليوم الخميس، على ميدان المنارة مركز مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة، إيذانًا ببدء فعالية "مسيرة الأعلام الفلسطينية".
الصورة
الأمن الإسرائيلي يعتقل شاب فلسطيني في القدس (أحمد غرابلي/ فرانس برس)

مجتمع

يستمرّ الاحتلال الإسرائيلي في التنكيل بالمقدسيين من خلال اتهامهم بالمشاركة في هبّة الكرامة، ما يهدّد بترحيلهم وصولاً إلى سحب إقاماتهم. وإن كان الإجراء ليس بجديد، يبدو الاحتلال ماضياً أكثر فيه هذه المرة
الصورة

سياسة

حذرت عائلات حي الشيخ جراح المقدسي وطاقمهم القانوني، اليوم الإثنين، من تداعيات قرار المستشار القضائي لحكومة الاحتلال أفيخاي مندلبليت، القاضي بعدم التدخل في قضية الحي، تاركاً القرار للمحكمة العليا الاسرائيلية.
الصورة
محمد محمود آل خاجة-تويتر

سياسة

في تطور يشي بعمق انفتاح الجماعات الدينية اليهودية المتطرفة على سفير الإمارات في إسرائيل، محمد آل خاجة، دعت إحدى المنظمات التي تطالب بتدمير المسجد الأقصى وبناء الهيكل على أنقاضه، السفير إلى مشاركتها في اقتحام الأقصى.

المساهمون