هدنة كاراباخ: ترحيب دولي وتشديد تركي على "الحلّ الدائم"

هدنة كاراباخ: ترحيب دولي وتشديد تركي على "الحلّ الدائم"

10 أكتوبر 2020
الصورة
دخل اتفاق وقف إطلاق النار حيز التنفيذ اليوم (Getty)
+ الخط -

رحّب عدد من الدول بالهدنة التي توصّل إليها طرفا النزاع في إقليم ناغورنو كاراباخ، أذربيجان وأرمينيا، اليوم السبت، لتبادل الأسرى وجثث القتلى.

وأعلنت وزارة الخارجية التركية، اليوم السبت، أن الهدنة الإنسانية المعلنة بين أذربيجان وأرمينيا "هامة، إلا أنها لن تحلّ مكان الحلّ الدائم".

وفي بيان للوزارة بمناسبة اتفاق أذربيجان وأرمينيا على هدنة إنسانية في إقليم كاراباخ، برعاية روسية، قالت الوزارة إن أذربيجان أثبتت لأرمينيا وللعالم برمته قدرتها على استرداد أراضيها المحتلة منذ قرابة 30 عاماً، بإمكاناتها الخاصة.

وأشار البيان إلى تلقي أذربيجان وأرمينيا دعوات لوقف إطلاق النار من مختلف أنحاء العالم بدوافع إنسانية، منذ اندلاع الاشتباكات في 27 سبتمبر/ أيلول الماضي. ولفت إلى أن أذربيجان منحت أرمينيا فرصة أخيرة للانسحاب من أراضيها المحتلة. وأضاف البيان: "وقف إطلاق النار الذي أعلن بهدف تبادل الأسرى والجثث لأسباب إنسانية خطوة أولى هامة؛ لكنه لن يحلّ محل الحلّ الدائم".

وأكد أن تركيا شددت منذ البداية على أنها لن تدعم إلا الحلول التي تقبل بها أذربيجان، معرباً عن مواصلة أنقرة دعم باكو سياسياً وميدانياً في هذا الإطار.

"خطوة نحو السلام"

من جهته، أعلن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، اليوم السبت، ترحيب بلاده بوقف المواجهات في منطقة ناغورنو كاراباخ بين أرمينيا وأذربيجان، معتبراً أن ذلك "خطوة نحو السلام".

ودعا ظريف الدولتين الجارتين إلى "المشاركة في حوارات أساسية على أساس احترام القوانين الدولية ووحدة الأراضي"، مقدماً الشكر لروسيا على جهودها "البناءة" في التوصل إلى وقف إطلاق النار بين البلدين.

ترحيب فرنسي

بدورها، رحّبت فرنسا التي تشارك برئاسة مجموعة "مينسك"، اليوم السبت، بوقف إطلاق النار الذي تم الاتفاق عليه بين أرمينيا وأذربيجان حول النزاع في ناغورنو كاراباخ، ودعت إلى "احترامه الكامل".

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية أغنيس فون دير مول "ترحب فرنسا بإعلان وقف إطلاق النار لأسباب إنسانية بين أرمينيا وأذربيجان. ويتعين الآن تنفيذه والتقيد به بشكل كامل من أجل تهيئة الظروف الكفيلة بوقف دائم للأعمال القتالية بين البلدين".

ودخل اتفاق وقف إطلاق النار بين أذربيجان وأرمينيا في إقليم ناغورنو كاراباخ حيز التنفيذ اليوم السبت، بعد اجتماع ثلاثي بين وزراء خارجية أذربيجان وأرمينيا وروسيا استغرق أكثر من 10 ساعات في موسكو.

دعم قطري

إلى ذلك، رحّبت دولة قطر، اليوم السبت، باتفاق وقف إطلاق النار، وأعربت وزارة الخارجية، في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية "قنا"، عن "تطلع قطر إلى أن يمهد الاتفاق لحل الخلاف عبر الحوار والطرق الدبلوماسية، بما يحفظ مصالح الشعبين".

وأكدت "دعم الدوحة للجهود الدولية الهادفة إلى إعادة الأمن والاستقرار والسلام في المنطقة".

المساهمون