هجوم انتحاري يستهدف القوات الخاصة جنوبي أفغانستان

27 أكتوبر 2020
الصورة
لم تتبن أي جهة مسؤولية الهجوم (الأناضول)
+ الخط -

قتل وأصيب عدد من رجال الشرطة الخاصة الأفغانية، اليوم الثلاثاء، في هجوم انتحاري استهدف مركزاً لقوات الشرطة الخاصة في إقليم خوست جنوبي أفغانستان.
وقال المتحدث باسم الداخلية الأفغانية طارق آرين، في بيان اليوم الثلاثاء، إن مهاجماً انتحارياً نفذ هجوماً بسيارة مفخخة على مركز للقوات الخاصة في إقليم خوست.
وأضاف آرين أن الهجوم أسفر حتى الآن عن مقتل اثنين من عناصر قوات الشرطة الخاصة وإصابة آخرين.

وقال مصدر أمني آخر، لـ"العربي الجديد"، إن الهجوم أسفر عن إصابة 16 من رجال القوات الخاصة، عدد منهم في حالة خطرة، علاوة على إصابة تسعة مدنيين.
وأكد المستشفى المركزي في الإقليم استقبال 33 جريحاً وثلاث جثث حتى الآن. وحتى الساعة، تتواصل المواجهة المسلحة بين قوات الأمن ومسلحين في المكان.
من جانبه، قال المتحدث باسم الحكومة المحلية في الإقليم طالب منغل إن قوات الأمن تمكنت حتى الآن من قتل اثنين من الانتحاريين وتمكنت من التصدي لهما.
وحتى الساعة لم تتبن أي جهة مسؤولية الهجوم، غير أن الناطق باسم الداخلية الأفغانية طارق آرين ألقى اللوم على حركة "طالبان".

وتشهد أفغانستان موجة عنف شرسة أدت إلى مقتل وإصابة العديد من عناصر الحكومة وحركة "طالبان" علاوة على وقوع ضحايا مدنيين. 
ويتزامن ذلك مع استمرار عملية المفاوضات بين الحكومة و"طالبان" في الدوحة. ولم تتمكن لجنة التواصل المكونة من الطرفين حتى الآن من وضع مدونة السلوك من أجل المفاوضات المباشرة على القضايا الأساسية، ما جعل اليأس يعم الشارع الأفغاني.

المساهمون