هجوم انتحاري واشتباك مسلّح في جامعة كابول

هجوم انتحاري واشتباك مسلّح في جامعة كابول

كابول
صبغة الله صابر
02 نوفمبر 2020
+ الخط -

تعرضت جامعة كابول (وسط)،  وهي من أكبر جامعات أفغانستان، اليوم الإثنين، لهجوم انتحاري، أعقبه اشتباك مسلح بين مهاجمين وقوات الأمن.
 وتزامن الهجوم مع معرض للكتب تستضيفه الجامعة من قبل السفارة الإيرانية، وكان متوقعاً حضور النائب الأول للرئيس الأفغاني أمر الله صالح.
ويؤكد المتحدث باسم الداخلية الأفغانية طارق آرين وقوع الهجوم ووصول قوات الأمن إلى المنطقة، لافتاً إلى وقوع اشتباكات مع المسلحين، وهي لا تزال متواصل إلى الآن داخل الجامعة.
وتظهر مشاهد مصورة إطلاق نار على طلاب الجامعة في اللحظات الأولى من الهجوم، ما أثار بلبلة وهلعا في صفوفهم.

وقال شاهد عيان، وهو طالب في كلية الإعلام، ويدعى أحمد شاه شكوه، لـ"العربي الجديد"، إن انتحاريين دخلوا إلى الجامعة وكانوا مسلحين.
وأضاف "كنت في المكتبة المركزية لما سمعت دوي إطلاق النار، ما أثار الهلع في صفوف الطلاب".

وذكر شاه أن جميع الأبواب أغلقت في وجه الطلاب والطالبات، عدا باب كلية الهندسة، ومنها كان الطلاب والطالبات يخرجون.
وكان من المفترض أن يكون داخل جامعة كابول معرض للكتب من قبل السفارة الإيرانية وكان متوقعاً أن يحضره النائب الأول للرئيس الأفغاني أمر الله صالح ووزير التعليم العالي عباس بصير.

ذات صلة

الصورة

منوعات

يواصل عناصر حركة "طالبان" اعتداءاتهم على الصحافيين وتهديدهم، وكان آخر الضحايا مراسل "التلفزيون العربي" في العاصمة الأفغانية كابول، صابر أيوب.
الصورة
إمرأة أفغانية تضع مولودتها في طائرة على ارتفاع 10 آلاف متر (الأناضول)

منوعات

وضعت سيدة أفغانية، السبت، مولودتها على متن طائرة إجلاء تديرها الخطوط الجوية التركية، وكانت متوجهة إلى مدينة برمنغهام وسط المملكة المتحدة.
الصورة

سياسة

أعلن المتحدث الرسمي باسم حركة "طالبان" ذبيح الله مجاهد، اليوم الثلاثاء، في أول ظهور إعلامي له، انتهاء الحرب في أفغانستان، مطمئناً العالم "وخاصة الولايات المتحدة، بأن الأراضي الأفغانية لن تستخدم ضد الآخرين".
الصورة

سياسة

أعلنت حركة "طالبان"، اليوم السبت، السيطرة على إقليم كنر الاستراتيجي في شرق أفغانستان، المجاور لشمال غرب باكستان، علاوة على سيطرتها على ولايتي بكتيا وبكتيكا في جنوب البلاد.

المساهمون