هجوم انتحاري واشتباك مسلّح في جامعة كابول

كابول
صبغة الله صابر
02 نوفمبر 2020
+ الخط -

تعرضت جامعة كابول (وسط)،  وهي من أكبر جامعات أفغانستان، اليوم الإثنين، لهجوم انتحاري، أعقبه اشتباك مسلح بين مهاجمين وقوات الأمن.
 وتزامن الهجوم مع معرض للكتب تستضيفه الجامعة من قبل السفارة الإيرانية، وكان متوقعاً حضور النائب الأول للرئيس الأفغاني أمر الله صالح.
ويؤكد المتحدث باسم الداخلية الأفغانية طارق آرين وقوع الهجوم ووصول قوات الأمن إلى المنطقة، لافتاً إلى وقوع اشتباكات مع المسلحين، وهي لا تزال متواصل إلى الآن داخل الجامعة.
وتظهر مشاهد مصورة إطلاق نار على طلاب الجامعة في اللحظات الأولى من الهجوم، ما أثار بلبلة وهلعا في صفوفهم.

وقال شاهد عيان، وهو طالب في كلية الإعلام، ويدعى أحمد شاه شكوه، لـ"العربي الجديد"، إن انتحاريين دخلوا إلى الجامعة وكانوا مسلحين.
وأضاف "كنت في المكتبة المركزية لما سمعت دوي إطلاق النار، ما أثار الهلع في صفوف الطلاب".

وذكر شاه أن جميع الأبواب أغلقت في وجه الطلاب والطالبات، عدا باب كلية الهندسة، ومنها كان الطلاب والطالبات يخرجون.
وكان من المفترض أن يكون داخل جامعة كابول معرض للكتب من قبل السفارة الإيرانية وكان متوقعاً أن يحضره النائب الأول للرئيس الأفغاني أمر الله صالح ووزير التعليم العالي عباس بصير.

ذات صلة

الصورة
تفجير في كابول-سياسة-فرانس برس

سياسة

أفادت وزارة الداخلية الأفغانية بأن ثمانية مدنيين قُتلوا، صباح اليوم السبت، وأُصيب 25 آخرون بجراح، جراء سقوط 14 صاروخاً على مناطق مختلفة من العاصمة الأفغانية كابول. 
الصورة
أفغانستان-سياسة-Getty

أخبار

سقط أكثر من 16 قتيلاً، يوم الثلاثاء، بهجومين استهدفا المصلين في مسجدين بإقليم بروان شماليّ أفغانستان، وخوست في جنوبها، بحسب ما أفاد مصدر أمني لـ"العربي الجديد".
الصورة
تفجير/ أفغانستان

أخبار

تعرض مركز للقوات الخاصة التابعة للجيش الأفغاني في ضواحي العاصمة الأفغانية كابول، صباح اليوم الأربعاء، لهجوم انتحاري أدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة 15 آخرين بجراح.
الصورة
أفغانستان/ جثة عسكري(Getty)

أخبار

في الأيام الأخيرة نشر رواد وسائل التواصل الاجتماعي صوراً لأشخاص يسقطون لسبب أو آخر في شوارع العاصمة الأفغانية كابول، ولا يقترب منها الناس خشية تفشي كورونا، منتظرين وصول الطاقم الطبي المخصص لنقل المشتبه في إصابته بفيروس كورونا.

المساهمون