نيكاراغوا تعتقل سياسياً معارضاً آخر ومرشحاً محتملاً للرئاسة

06 يونيو 2021
اعتقال معارضين للرئيس دانيال أورتيغا (Getty)
+ الخط -

اعتقلت الشرطة في نيكاراغوا سياسياً معارضاً بارزاً آخر ومرشحاً محتملاً للرئاسة، أمس السبت، في أحدث سلسلة من التحركات التي اتخذها الرئيس دانيال أورتيغا لمنع الترشح ضده، في ثالث محاولة على التوالي لإعادة انتخابه.
وقالت الشرطة إنها ألقت القبض على أرتورو كروز سيكيرا، السفير السابق لدى الولايات المتحدة، بموجب قانون "الخيانة" المثير للجدل الذي صدر في ديسمبر/كانون الأول.
واعتبر كروز سيكويرا مرشحاً لحزب "مواطنون من أجل الحرية" المعارض، في انتخابات 7 نوفمبر/تشرين الثاني.
يأتي اعتقاله في أعقاب اعتقال الشخصية المعارضة كريستيانا تشامورو، في وقت سابق من هذا الأسبوع، والمحتجزة بمعزل عن العالم الخارجي في منزلها، بتهمة غسل الأموال. ودعت الولايات المتحدة إلى الإفراج عن كلا المعارضين.

تقارير دولية
التحديثات الحية

وقال مساعدون إن كروز سيكويرا، الذي شغل منصب سفير نيكاراغوا في الولايات المتحدة من 2007-2009، اعتقل في مطار ماناغوا، بعد وصوله على متن رحلة جوية من واشنطن العاصمة.
وأثار القانون الذي أُقر في ديسمبر/كانون الأول احتجاجات دولية، لأنه يمنح حكومة أورتيغا سلطة إعلان المواطنين من جانب واحد "إرهابيين" أو دعاة انقلاب، وتصنيفهم على أنهم "خونة للوطن" ومنعهم من الترشح للانتخابات.
وطبق أورتيغا بالفعل هذه الشروط على المعارضة بأكملها تقريباً وزعماء الاحتجاجات الحاشدة التي انطلقت عام 2018 ضد نظامه، ويبدو أن القانون يهدف إلى إزالة آخر عقبة أمام أورتيغا لاستمرار حكمه طويل الأمد في الدولة التي تقع في أميركا الوسطى.

ويحظر القانون المرشحين "الذين يقودون أو يموّلون انقلاباً، ويشجعون التدخل الأجنبي، ويطالبون بالتدخل العسكري، ويقترحون أو يخططون لحصار اقتصادي، ويصفقون ويدافعون عن فرض عقوبات ضد نيكاراغوا أو مواطنيها".
حتى الآن، فرضت الولايات المتحدة عقوبات على نحو 27 شخصاً مقربين من أورتيغا وزوجته، نائبة الرئيس روزاريو موريللو، بما في ذلك موريللو نفسها وثلاثة من أطفالها من أورتيغا. وتهدف العقوبات إلى عقد انتخابات حرة.

(أسوشييتد برس)

دلالات