نائب ظريف بزيارة غير معلنة للكويت: لن نتفاوض مع واشنطن حول أمن الخليج 

26 يناير 2021
الصورة
وزير الخارجية الكويتي الشيخ أحمد ناصر المحمد الصباح (تويتر)
+ الخط -

زار نائب وزير الخارجية الإيراني، عباس عراقجي، دولة الكويت، الثلاثاء، في زيارة غير معلنة من قبل، وأجرى مباحثات مع وزير الخارجية الكويتي، الشيخ أحمد ناصر المحمد الصباح. 
وخلال استقباله الوفد الإيراني، رحّب الوزير الكويتي باستمرار المشاورات بين الكويت وإيران، مؤكداً أن "الحوار بين دول المنطقة هو الحل الوحيد الأنسب لحل الخلافات"، وفقاً لما أوردته قناة نائب وزير الخارجية الإيراني على منصة "تيليغرام". 
وأكد الشيخ أحمد ناصر الصباح على رغبة الكويت في تعزيز العلاقات مع إيران في كافة المجالات.  
ومن جهته، شكر عراقجي الكويت على جهودها في عقد المصالحة بين الدول الخليجية، مؤكداً على "الحوار وعدم تدخل القوى الأجنبية في المنطقة كمبدأين أساسيين لتحقيق الأمن الجماعي".  
وشدد عراقجي على "ضرورة استمرار المشاورات بين الجمهورية الإسلامية والكويت حول القضايا الثنائية والإقليمية"، مشيراً إلى أن بلاده "عازمة على تعزيز العلاقات مع الكويت وبقية دول المنطقة".
وأوضح أن التعاون بين دول الخليج في جميع المجالات "من شأنه أن يؤسس لمستقبل مشرق وواعد للمنطقة"، رابطاً تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة بـ"التعاون الجمعي وعدم تدخل الأجانب"، وأضاف أن "الجمهورية الإسلامية ترى أن الأمن في الخليج يعود إلى دول المنطقة فحسب". 
وأكد أن طهران "مستعدة فقط للحوار مع دول المنطقة بشأن أمنها"، مشيرا إلى عودة محتملة للولايات المتحدة الأميركية إلى الاتفاق النووي، وقال إن بلاده "لن تجري أي تفاوض حول الاتفاق النووي وخارج هذا الاتفاق، لكن طريقة عودة جميع الأطراف إلى تنفيذه يمكن أن تخضع للتفاوض في إطار مجموعة 1+5". 

وفي السياق أيضا، أكد عراقجي أن "الجمهورية الإسلامية أولا لن تجري أي مفاوضات مع مجموعة 1+5 إلا حول تنفيذ الاتفاق النووي، وثانيا فيما يتعلق بأمن منطقة الخليج هي مستعدة للحوار مع دول المنقطة فقط، ومن دون تدخل أجنبي". 
ويفهم من تصريحات المسؤول الإيراني أن زيارته إلى الكويت جاءت لتطمين الأطراف الخليجية حول مباحثاتها المحتملة مع الولايات المتحدة والأطراف الأوروبية في إطار مجموعة 1+5، فضلاً عن إبلاغ الكويت باستعداد إيراني لحوار إقليمي مع دول الخليج. 
وفي السياق، كانت قطر حثّت دول الخليج على الدخول في حوار مع إيران، معتبرة أنّ الوقت الآن مناسب للدوحة للتوسط في المفاوضات، بعد أن بدأت دول الخليج بـحلّ خلافاتها. 
وأشار وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، في وقت سابق من الشهر الجاري في مقابلة مع تلفزيون "بلومبيرغ" إلى أن الحكومة تأمل في أن يحصل هذا الأمر، قائلاً "ما زلنا نعتقد أنّ هذا يجب أن يحدث"، لافتاً إلى أنّ هذه الرغبة مشتركة مع دول الخليج الأخرى. 

من جهته، أعلن وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، ترحيب بلاده بدعوة وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني لحوار إقليمي شامل بين طهران والدول الخليجية.

المساهمون