منع أكثر من 33 ألف أجنبي من دخول تركيا

إسطنبول

باسم دباغ

avata
باسم دباغ
17 ديسمبر 2015
BBA65ADD-D749-452A-9E43-7A27D4BF433A
+ الخط -

أكد أفكان آلا، وزير الداخلية التركي، اليوم الخميس، خلال مقابلة أجرتها معه وكالة الأناضول، على الجهود الكبيرة التي تبذلها تركيا لمنع تدفق المقاتلين الأجانب للانضمام إلى تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، مشيرا إلى أن أنقرة منعت أكثر من 33 ألفاً و746 شخصا من 123 دولة من الدخول إلى أراضيها، كما تم ترحيل حوالي 2783 شخصا من 89 دولة للاشتباه بكونهم عناصر تابعة لـ"داعش".


وقال آلا: "لقد قمنا بمنع 33 ألفاً و746 شخصا ممّن يشتبه بنيّتهم المشاركة بأفعال إرهابية في سورية من دخول تركيا"، مضيفا أن "هذه الأسماء عندما تأتي إلى تركيا فإنها تُمنع من دخول البلاد، وبناءً على المعلومات الاستخباراتية المتبادلة، فقد استطعنا أيضا إلقاء القبض على 2873 شخصا أجنبيا من 98 دولة مختلفة، قبل أن نقوم بترحيلهم إلى بلدانهم".

وفي ما يخص العمليات التي يقوم بها الجيش والأمن التركي ضد حزب العمال الكردستاني، أشار الوزير التركي إلى أنه "تمت مصادرة 2240 سلاحا مختلفا من بينها 863 سلاحاً رشاشاً بين ثقيل وخفيف، وحوالي 10 أطنان من المتفجرات، وعشرة آلاف قنبلة مولوتوف".

واتهم آلا بعض أعضاء البلديات بالسماح للعمال الكردستاني باستخدام آليات الدولة في حفر الخنادق في المدن التي يدخلها، قائلا: "لقد بدأنا تحقيقات بحق 18 رئيس بلدية و41 عضواً في المجالس البلدية، سواء تحقيقات قضائية أو إدارية، وبينما تم إبعاد بعضهم عن عمله، تم اعتقال جزء منهم".

ذات صلة

الصورة
عبد الله النبهان يعرض بطاقته كلاجئ سوري شرعي (العربي الجديد)

مجتمع

تنفذ السلطات التركية حملة واسعة في ولاية غازي عنتاب (جنوب)، وتوقف نقاط تفتيش ودوريات كل من تشتبه في أنه سوري حتى لو امتلك أوراقاً نظامية تمهيداً لترحيله.
الصورة
الشاب الفلسطيني بسام الكيلاني، يونيو 2024 (عدنان الإمام)

مجتمع

يُناشد الشاب الفلسطيني بسام الكيلاني السلطات التركية لإعادته إلى عائلته في إسطنبول، إذ لا معيل لهم سواه، بعد أن تقطّعت به السبل بعد ترحيله إلى إدلب..
الصورة
تواصل الاحتجاجات ضد "هيئة تحرير الشام"، 31/5/2024 (العربي الجديد)

سياسة

شهدت مدن وبلدات في أرياف محافظتي إدلب وحلب الواقعة ضمن مناطق سيطرة هيئة تحرير الشام احتجاجات ضد زعيمها أبو محمد الجولاني وجهازها الأمني
الصورة
تنظيم داعش/فرنسا

سياسة

رفعت فرنسا، أول من أمس الأحد، مستوى التأهب الأمني إلى الدرجة القصوى، وذلك في أعقاب هجوم موسكو الدموي الذي تبناه تنظيم "داعش"، مستعيدة تهديدات عدة للتنظيم.
المساهمون