"منتدى دراسات الخليج" يناقش الصناديق السيادية في الخليج والعلاقة مع إيران

26 نوفمبر 2020
الصورة
يُنظَّم المنتدى هذا العام عن بُعد بسبب جائحة كورونا (العربي الجديد)
+ الخط -

يعقد "المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات"، يوم الأحد المقبل، الدورة السابعة لـ"منتدى دراسات الخليج والجزيرة العربية"، يبحث فيها "موضوع صناديق الثروة السيادية والسياسات الاستثمارية لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية" موضوعًا رئيسًا أوَّلَ، كما يبحث علاقات دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بإيران موضوعًا رئيسًا ثانيًا في محور العلاقات الدولية.

ويُنظَّم المنتدى هذا العام عن بُعد، بسبب جائحة كورونا، عبر منصة "زووم" لمؤتمرات الفيديو، وسيبث عبر حسابات "المركز العربي" على شبكات التواصل الاجتماعي، على نحوٍ يتيح للجمهور العام متابعة أعماله.

وتتوزع جلسات محور صناديق الثروة السيادية والسياسات الاستثمارية لدول مجلس التعاون على موضوعات وقضايا متصلة بتجارب هذه الدول واستراتيجياتها في إدارة صناديقها السيادية، وحوكمتها، ودور هذه الصناديق في التنويع الاقتصادي.

أما محور علاقات دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بإيران، فيركز على أسس هذه العلاقة، والتنافس الجيوسياسي الذي يميزها، وأمن الطاقة في منطقة الخليج، واستجابة دول الخليج للتحديات الأمنية، وتأثير القوى الإقليمية والدولية في العلاقة بين دول الخليج وإيران، والتوتر الأميركي– الإيراني وانعكاساته على منطقة الخليج.

وسيصار إلى تناول الموضوعين في 27 ورقة بحثية، موزّعة على 8 جلسات، إضافةً إلى محاضرتين عامتين يلقيهما الأستاذ في معهد الدراسات السياسية بباريس جياكومو لوتشياني بعنوان "تحديات إدارة صناديق الثروة السيادية" في المحور الأول، والأستاذة في مدرسة إدموند إيه والش للخدمة الخارجية، شيرين هنتر، بعنوان "العوامل المؤثرة في تشكيل علاقات إيران مع دول الخليج" في محور العلاقات الدولية.

ويشارك في المنتدى مجموعة من الباحثين العرب والأجانب؛ منهم خالد شمس العبد القادر، ومحمد غانم الرميحي، وظافر العجمي، ونايف نزال الشمري، وفيصل حمد المناور، ودانيا ظافر، ويوسف بن حمد البلوشي، وفهد يوسف الفضالة، ومحمد عمر باطويح، وعبد الله الغيلاني، وخوان كول، وروس هاريسون، وسارة بازبوندي، وجودت بهجت، ومحمد آية الله طبار، وجون كالابريسي، وعلي فتح الله نجاد، وآخرون.

المساهمون