مقتل إسرائيلي في قصف "القسام" لتل أبيب

مقتل إسرائيلي في قصف "القسام" لتل أبيب

15 مايو 2021
الصورة
قالت "القسام" إنها جاهزة لضرب تل أبيب لستة أشهر متواصلة (أورين زيف/فرانس برس)
+ الخط -

أفادت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، عبر موقعها الالكتروني، بمقتل إسرائيلي في سلسلة صواريخ ضربت وسط فلسطين المحتلة، بعد ظهر اليوم السبت، وذلك بعيد إعلان "كتائب القسام" توجيه ضربة صاروخية لتل أبيب بعشرات الصواريخ رداً على مجزرة مخيم الشاطئ، التي أودت بحياة عشرة فلسطينيين، هم 8 أطفال وسيدتين.

ووجهت "القسام" كذلك ضربةً صاروخيةً لأسدود بعشرات الصواريخ، قالت إن القبة الحديدية فشلت في إسقاطها.

ولاحقاً، قال الناطق العسكري باسم "كتائب القسام" أبو عبيدة، إنّه بمجرد التلويح بقصف برج مدني في غزة، وجهنا قبل دقائق رشقة صاروخية تجاه تل أبيب، معلناً أنّ الكتائب جهزت نفسها لقصف تل أبيب لستة أشهر متواصلة.

واستشهد 10 فلسطينيين، هم 8 أطفال وامرأتين، فجر اليوم السبت، في مجزرة إسرائيلية جديدة في قطاع غزة.

ونقلت وكالة "الأناضول" أن الشهداء وصلوا إلى مستشفى "الشفاء" عبارة عن أشلاء متناثرة، جراء قصف الاحتلال منزلاً لعائلة "أبو حطب" في مخيم الشاطئ غربي مدينة غزة.

ونقلت عن مصادر طبية، أسماء 8 من الشهداء، هم: يامن أبو حطب (5 أعوام)، وبلال أبو حطب (10 أعوام)، ويوسف أبو حطب (11 عاماً)، ومها الحديدي (36 عاماً)، وعبد الرحمن الحديدي (8 أعوام)، وصهيب الحديدي (14 عاماً)، ويحيى الحديدي (11 عاماً)، إلى جانب ياسمين حسان (31 عاماً).

ويتواصل العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة منذ يوم الإثنين، حاصداً أرواح 139 شخصاً في آخر حصيلة رسمية، بينهم 39 طفلاً.

المساهمون