مقاتلات أميركية تستهدف مواقع لـ"داعش" في جبال مكحول شمالي العراق

05 ديسمبر 2020
الصورة
الهجمات الأميركية استهدفت كهوفاً وأنفاقاً للتنظيم (Getty)
+ الخط -

أعلنت وزارة الدفاع العراقية، اليوم السبت، عن تنفيذ مقاتلات أميركية ضمن جهود التحالف الدولي في الحرب على تنظيم "داعش"، سلسلة ضربات جوية استهدفت جبال مكحول شمالي البلاد، وأسفرت عن تدمير أوكار للتنظيم، وذلك في ثاني عملية جوية للتحالف الدولي بالمنطقة ذاتها، خلال أقل من ثلاثة أيام.

ووفقاً لبيان أصدرته خلية الإعلام الأمني العراقية، نقلاً عن قيادة العمليات المشتركة، فإنّ طيران التحالف الدولي نفّذ ضربات جوية في سلسلة جبال مكحول، شمالي العراق ضمن محافظة نينوى، أسفرت عن تدمير خمسة أوكار لعناصر عصابات داعش الإرهابي"، من دون أن يذكر مزيداً من التفاصيل.

 

لكن مسؤولاً عسكرياً عراقياً في قيادة عمليات نينوى، أكّد، لـ"العربي الجديد"، أن سلسلة الهجمات التي شنتها المقاتلات الأميركية استهدفت كهوفاً وأنفاقاً للتنظيم ضمن سلسلة جبال مكحول، كانت قوات الجيش قد واجهت صعوبة في التقدم إليها برياً في الأيام الماضية، مع ارتفاع احتمالات سقوط خسائر بشرية من الجنود بسبب وجود ألغام وأفخاخ وضعها بقايا "داعش" المتحصنون في تلك الجبال، لذا تم الاعتماد حالياً على الطيران في ضرب تلك الجيوب.

 

ولفت المسؤول الذي فضّل عدم الكشف عن هويته إلى أنّ الضربات الجديدة، اليوم، استهدفت مقرات قيادة وإيواء لمسلحي "داعش" الذين تسلل قسم منهم في الفترة الأخيرة من الأراضي السورية إلى العراق بفعل الاضطراب وتداخل الجهات التي تسيطر على الحدود من الجانب السوري، موزعة بين قوات النظام، والمليشيات المدعومة من إيران ومليشيات "قوات سورية الديمقراطية" (قسد)، بشكل يسمح باستمرار وجود ثغرات التسلل من سورية للعراق.

وأكد أنّ قوات جهاز مكافحة الإرهاب تتولّى حالياً مسؤولية تطهير سلسلة جبال مكحول من بقايا تنظيم "داعش"، إلى جانب وحدات خاصة من الجيش العراقي، وبغطاء جوي من التحالف الدولي.

أكثر من 60% من الهجمات الأخيرة التي استهدفت بلدات بيجي والمسحك ويثرب والصينية، فضلاً عن مناطق في نينوى، كانت منطلقة من سلسلة جبال مكحول

 

والأربعاء الماضي، أعلنت خلية الإعلام الأمني عن مقتل خمسة من مسلحي "داعش"، بضربات جوية للتحالف الدولي، استهدفت مواقع في جبال مكحول، يأوي إليها مسلحو التنظيم.

وتمتدّ سلسلة جبال مكحول من محافظة صلاح الدين إلى محافظة نينوى بمسافة تبلغ أكثر من 40 كيلومتراً، وبارتفاع أقصى يبلغ نحو ألف متر عن سطح الأرض، وتتميز بتضاريس معقدة وكثرة التجويفات والكهوف الطبيعية التي لطالما كانت ملاذاً لمسلحي تنظيم "القاعدة"، ومن بعده تنظيم "داعش".

وحول ذلك، يتحدّث الخبير بالشأن الأمني العراقي سعد الجغيفي، عن عمليات غير معلنة للقوات العراقية بمساعدة التحالف الدولي في سلسلة جبال مكحول، ويضيف، لـ"العربي الجديد"، أنّ أكثر من 60% من الهجمات الأخيرة التي استهدفت بلدات بيجي والمسحك ويثرب والصينية، فضلاً عن مناطق في نينوى، كانت منطلقة من سلسلة جبال مكحول.

ولفت الجغيفي إلى أنّ "القوات العراقية أحكمت حالياً طوقاً كبيراً حول السلسلة وتحاول فرض حصار كامل وبنفس الوقت رصد من يخرج منها"، مشيراً إلى أن تطهير مكحول بعد تطهير جزيرة كنعوص، في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، "سيكونان أبرز إنجازين أمنيين للقوات العراقية هذا العام"، بحسب وصفه.

دلالات

المساهمون