مصر ــ تركيا: جولة مباحثات قريبة

مصر ــ تركيا: جولة مباحثات قريبة

27 اغسطس 2021
زار وفد تركي القاهرة في مايو الماضي (خالد دسوقي/فرانس برس)
+ الخط -

كشفت مصادر دبلوماسية مصرية لـ"العربي الجديد"، عن استئناف الاتصالات بين القاهرة وأنقرة الأسبوع الماضي، في ظلّ مؤشرات على قرب اتخاذ خطوات فعّالة لعودة العلاقات الكاملة بين البلدين. وتحدثت عن الاتفاق على عقد جولة جديدة من المباحثات مطلع الشهر المقبل، من دون تحديد ما إذا كانت ستُعقد في مصر أو تركيا. وأضافت المصادر أن التعطيل التكتيكي الذي ساد حتى منتصف شهر أغسطس/آب الحالي، انتهى ببحث بعض الملفات التي كانت متعثرة بين الطرفين، عقب زيارة مستشار الأمن الوطني الإماراتي طحنون بن زايد إلى أنقرة، الأسبوع الماضي، ولقائه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

استئناف الاتصالات مرتبط أيضاً بالترتيبات الأميركية الجديدة في المنطقة

 

وشجعت هذه الزيارة وما سبقها من ترتيبات، الجانب المصري على المضي قدماً في الاتصالات مع تركيا، نظراً لمحاولة الإمارات عرقلتها سابقاً. وأوضحت المصادر أن استئناف الاتصالات مرتبط أيضاً بالترتيبات الأميركية الجديدة في المنطقة، التي ترحب بالتقارب بين مصر وتركيا وإسرائيل، والإسراع في تنفيذ مقاربة جديدة في سوق الغاز بالمنطقة للتصدي للأطماع الروسية. وساهم الفرنسيون بالترتيبات الأميركية بخفضهم سقف انتقاداتهم لتركيا في الآونة الأخيرة والعمل معًا في ملفات عدة، بالإضافة إلى توجيه دعوة رسمية للرئيس التركي للمشاركة في مؤتمر دول الجوار في بغداد، المقرر غداً السبت. ورجّحت المصادر أن يشهد المؤتمر لقاءً رفيع المستوى بين مسؤولين مصريين وأتراك، وعلى الأغلب أن يكون على مستوى وزيري الخارجية سامح شكري ومولود جاووش أوغلو، اللذين كان مقرراً لقاؤهما منذ جولة المباحثات الاستكشافية الأولى، وتأجيل الاجتماع لأسباب عدة. وبحسب المصادر ستركّز الجولة المقبلة من المباحثات على ملف الوجود العسكري في ليبيا، الذي يمثّل حساسية خاصة بالنسبة لمصر، حتى مع تحسن العلاقات مع الحكومة الليبية الحالية وابتعادها خطوات عن الدعم اللامحدود ميدانياً لمليشيات شرق ليبيا، بقيادة اللواء المتقاعد خليفة حفتر، مع استمرار مساندته. وتتمسك تركيا بوجودها العسكري في عدد من القواعد في الغرب الليبي، باعتباره أثراً طبيعياً لاتفاقيات سياسية مع الحكومة الشرعية في طرابلس، شأنها شأن باقي النتائج التي ترتبت على الاتفاقيات الثنائية مع حكومة الوفاق السابقة، طالما لم تلغها الحكومة الحالية. مع العلم أن أداء الحكومة الليبية الجديدة مبني على التفاهم المصري التركي الحالي، على الرغم من محاولات الإمارات التركيز على النقاط الخلافية والحؤول دون استقرار الأوضاع، بعد التراجع الكبير الذي مُني به حلفاؤها وعلى رأسهم حفتر، والذي لم يعد فرس الرهان المصري في المشهد السياسي الليبي.

تركيا: اللقاءات تتواصل مع مصر لوضع العلاقات على أرضية سليمة

 

وبحسب المصادر، فإن شروط مصر للقبول بالوجود العسكري التركي في ليبيا مع استمرار التفاوض الإيجابي لتطبيع العلاقات، لا تزال تتمثل في الالتزام الكامل باتفاق وقف إطلاق النار الموقّع في ديسمبر/كانون الأول الماضي، وعدم إدخال أسلحة جديدة إلى الأراضي الليبية، والبدء في جدولة انسحاب العناصر التركية خلال العام الحالي. كما تطلب مصر إبداء الجدية في وقف جلب العناصر الأجنبية (المرتزقة) والمضي قدماً في إعادة المقاتلين غير الليبيين إلى أراضيهم "وهو ما أظهرت فيه تركيا مرونة أكبر من باقي الشروط" بحسب المصادر. بدوره، أكد المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن أمس الخميس، أن اللقاءات تتواصل مع مصر لوضع العلاقات على أرضية سليمة، ونقلت وكالة "الأناضول" التركية عنه قوله إنه: "يمكن اتخاذ خطوات ملموسة في هذا المجال في المستقبل القريب". وفي ما يتعلق بالعلاقات بين تركيا والإمارات، بعد الزيارة الأخيرة التي أجراها مستشار الأمن الوطني الإماراتي طحنون بن زايد، قال قالن إن "هذه العملية وصلت إلى مرحلة معينة من النضج خلال الأشهر الستة أو الخمسة الماضية، وعُقدت الكثير من الاجتماعات، شارك في بعضها وزير الخارجية".

المساهمون