مصادر ليبية تكشف عن عودة 4 مرشحين مستبعدين من سباق انتخابات الرئاسة

مصادر لـ"العربي الجديد": عودة 4 مرشحين مستبعدين من سباق الانتخابات الرئاسية الليبية

25 نوفمبر 2021
لجنة الطعون ألغت قرار المفوضية بشأن استبعاد المترشحين الأربعة (Getty)
+ الخط -

كشفت مصادر ليبية مقربة من المفوضية العليا للانتخابات، لـ"العربي الجديد"، الخميس، عن إلغاء لجان الطعون القضائية عدة قرارات لاستبعاد عدد من المرشحين من القوائم الأولية التي أعلنتها المفوضية ليل الأربعاء، فيما رفضت قبولها ثلاثة طعون قدمت ضد رئيس الحكومة عبد الحميد الدبيبة.

وتوافقت معلومات المصادر المقربة من إدارة الانتخابات بالمفوضية بشأن قبول لجنة الطعون في محكمة طرابلس طعن رئيس المؤتمر الوطني العام (البرلمان السابق) نوري أبو سهمين، وضو أبو ضاوية، ووزير التعليم في النظام السابق محمد الشريف، بالإضافة إلى محمد الغويل.

وأكدت المصادر، التي تحدثت لـ"العربي الجديد"، أن لجنة الطعون ألغت قرار المفوضية بشأن استبعاد المترشحين الأربعة وأعادتهم إلى خوض السباق الرئاسي.

وفيما أشارت المصادر إلى استمرار قبول لجان الطعون لطلبات الطعن في المترشحين، وقبول طعون المترشحين المستبعدين من القائمة الأولية التي أعلنتها المفوضية، كشفت عن رفض لجنة الطعون لدى محكمة طرابلس ثلاثة طعون قدمت ضد رئيس الحكومة عبد الحميد الدبيبة، مشيرة إلى أنها استندت إلى المادة الـ 12 من قانون الانتخابات الرئاسية التي تطالب المرشح بترك وظيفته قبل موعد الانتخابات بثلاثة أشهر.

ولا يتوقف عمل لجنة الطعون على استقبال طلبات المراجعة من قبل المستبعدين من قائمة الترشح الأولية، بل تستقبل أيضاً الطعون في المترشحين.

وكانت المفوضية العليا للانتخابات قد أعلنت، ليل الأربعاء، قبول طلبات 73 مرشحاً للانتخابات الرئاسية، ورفض 25 منهم، من بينهم سيف الإسلام القذافي، وبشير صالح، أحد أبرز رموز النظام السابق، وعبد المنعم الهوني، العضو البارز في انقلاب القذافي عام 1969، وأحد رموز النظام، ووزير التعليم في النظام السابق محمد الشريف، ورئيس المؤتمر الوطني العام نوري أبو سهمين، بالإضافة إلى 20 آخرين.

وبرر قرار المفوضية رفض ترشح نوري أبو سهمين استناداً إلى البند السابع من المادة الـ 10 لقانون الانتخابات الرئاسية التي تنص على أن المترشح يجب أن "لا يكون محكوماً عليه نهائياً في جناية أو جريمة مخلة بالشرف أو الأمانة"، وهي ذات المادة التي استبعدت ترشح محمد الشريف، وضو أبو ضاوية، ومحمد الغويل.

وفي سياق قريب، قررت محكمة سبها تأجيل جلسة للنظر في طعن تقدم به محامي سيف الإسلام القذافي بشأن استبعاده من المترشحين للانتخابات الرئاسية كانت مقررة مساء الخميس، بعد حادث الاعتداء المسلح على مقر المحكمة.

وفيما قررت المفوضية استمرار عملية قبول الطعون لدى دوائر المحكمة في فروعها الثلاثة في طرابلس وبنغازي وسبها، لمدة 48 ساعة من تاريخ نشر القائمة الأولية للمترشحين، لم توضح حتى الآن ما إذا كانت ستشمل المدة يومي غد الجمعة وبعد غد السبت، أو أنها ستؤجل إلى يوم الأحد المقبل، على اعتبار أن يومي الجمعة والسبت عطلة رسمية في البلاد.

المساهمون