مستوطنون يقتحمون الأقصى ويؤدون صلوات تلمودية

مستوطنون يقتحمون الأقصى ويؤدون صلوات تلمودية

21 سبتمبر 2021
تتواصل الاستفزازات والاعتداءات الإسرائيلية (مناحيم كهانا/ فرانس برس)
+ الخط -

اقتحم مستوطنون متطرفون، اليوم الثلاثاء، باحات المسجد الأقصى المبارك بحماية قوات الاحتلال الإسرائيلي، وأدوا طقوسًا تلمودية في باحاته، فيما حاولوا إدخال سعف النخيل إلى باحات الأقصى للاحتفال بما يسمى "عيد العرش".
وأفاد حراس المسجد الأقصى في حديث لـ"العربي الجديد"، مفضلين عدم ذكر اسمهم، بأنهم أحبطوا محاولات المستوطنين المتطرفين إدخال سعف النخيل إلى باحات المسجد للاحتفال بما يسمى "عيد العرش"، حيث حاولوا إخفاءها، بالتزامن مع قيام مجموعات أخرى منهم بأداء طقوس وصلوات خاصة في المنطقة الشرقية من المسجد.
وأقام مستوطنون غرفاً خشبية داخل بعض أزقة وحارات البلدة القديمة من القدس للاحتفال بمناسبة "عيد العرش"، ما تسبب بمشادات كلامية مع المواطنين المقدسيين، خاصة في حي الجبشة وعقبة السرايا.
في الأثناء، أصدرت سلطات الاحتلال قراراً بإعلان نحو 49 ألف دونم في قرية كيسان، في محافظة بيت لحم جنوبي الضفة الغربية، أراضي محمية طبيعية، وفق ما أكده لـ"العربي الجديد" مدير مكتب هيئة مقاومة الجدار والاستيطان الفلسطينية في بيت لحم حسن بريجية، مشيرًا إلى أن تلك الأراضي يملكها مواطنون من محافظتي بيت لحم والخليل، وأن هذا القرار وإن مكن الاحتلال من السيطرة على الأراضي، فإنه لا يعني أن ملكيتها تسقط عن أصحابها.

وشرع مستوطنون بشق طريق استيطاني في أراض جبلية تطل على واد الجحار شمال غربي قرية كيسان، بطول يصل الى كيلومترين وبعرض 4 أمتار، بهدف ربط المستوطنة بالمنطقة الاستيطانية الصناعية المقامة على أراضي المواطنين غرب القرية ما بين كيسان والمنية، وكذلك التمهيد للاستيلاء على مئات الدونمات الواقعة بالقرب من الشارع الاستيطاني الجديد.
وأفاد منسق اللجان الشعبية والوطنية في جنوب الخليل راتب الجبور، في تصريح صحافي، بأن قوات الاحتلال داهمت منطقة أبو شبان قرب مدينة يطا جنوبي الضفة الغربية، وصادرت حفارًا لمواطنين يعملون بأراضيهم هناك.

المساهمون