مستوطنون يقتحمون الأقصى واعتقالات متفرقة في الضفة

مستوطنون يقتحمون الأقصى واعتقالات متفرقة في الضفة

12 ديسمبر 2021
تنتهج سلطات الاحتلال أساليب متعددة للتنكيل بعائلات المعتقلين (مصطفى الخاروف/ الأناضول)
+ الخط -

اعتدت مجموعة من المستوطنين على مركبات مقدسيين كانت مركونة في شارع نابلس بمدينة القدس المحتلة، الليلة الماضية، بينما نفذ مستوطنون اقتحامات لباحات المسجد الأقصى المبارك، كما قامت قوات الاحتلال بعمليات اعتقال في عدة مناطق من الضفة الغربية بما فيها القدس، واعتدت على أحد المعتقلين وأصابته بجروح في الخليل جنوب الضفة الغربية.

وأفاد المحامي المقدسي حمزة قطينة في حديث لـ"العربي الجديد" بأنه وللمرة الثانية خلال بضعة أشهر يقوم مستوطنون بتكسير مركبته، إضافة لمركبات إخوته وأبناء عمه المركونة في شارع نابلس.

يذكر أن اعتداء مماثلاً اقترفه مستوطنون قبل بضعة أيام في منطقة كبانية أم هارون في الشيخ جراح حطموا خلاله خمس سيارات.

من جانب آخر، اقتحم مستوطنون، اليوم الأحد، باحات المسجد الأقصى المبارك، بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الإسرائيلي، ونفذوا جولات استفزازية في باحات المسجد، وأدّوا طقوساً تلمودية في المنطقة الشرقية منه.

أشار نادي الأسير إلى أن الاحتلال يفرض تعقيدات إضافية على زيارة الأسرى، واستغل الوباء لفرض المزيد من الحرمان، وتحويل بعض الإجراءات المؤقتة إلى سياسات ثابتة

على صعيد منفصل، أصيب الشاب الفلسطيني أحمد سلهب من خربة قلقس جنوب الخليل، اليوم الأحد، بجروح وصفت بالخطيرة، جراء اعتداء قوات الاحتلال عليه بالضرب بشكل وحشي، أثناء اعتقاله، وجرى نقله الى مستشفى "سوروكا".

وقال نادي الأسير الفلسطيني، في بيان صحافي، "إن قوات الاحتلال نفذت فجر اليوم جريمة بحقّ عائلة سلهب من الخليل، حيث اعتدت على كافة أفراد العائلة خلال اقتحامها للمنزل، ولم تستثن النساء والأطفال، قبل أن تقوم باعتقال كلٍ من أنس سلهب، وابن عمه أسامة سلهب".

ووثق النادي عن محمود سهلب والد المعتقل أنس "أن قوة كبيرة من جيش الاحتلال اقتحمت منزله الساعة الواحدة ليلًا، بطريقة همجية ووحشية، واستمرت بالاعتداء على كافة أفراد عائلته، ومنهم أنس الذي تم اعتقاله لاحقًا، واعتدوا على النساء والأطفال، ومنهم طفل يبلغ من العمر (16 عامًا)، وذلك بإلقائه على الأرض والدوس عليه عدة مرات وضربه بطريقة وحشية".

كذلك قاموا بالاعتداء على المعتقل أسامة سلهب بضربه بطريقة وحشية حتّى تسببوا بإصابته بجروح في الرأس، وكدمات بكامل جسده إلى أن فقد الوعي، وتم سحله من باب المنزل إلى الدرج ورأسه ينزف، وبحسب العائلة فإن معلومات أولية وصلت إلى أنّه تم نقله إلى مستشفى "سوروكا" الإسرائيلي.

حمّل نادي الأسير الفلسطيني الاحتلال المسؤولية الكاملة عن مصير المعتقلين أنس سلهب وأسامة سلهب

وأضاف سلهب "أن القوة منعت سيارات الإسعاف من الوصول إلى المنزل، واستمر المنع حتّى مغادرتهم الساعة الثانية والنصف فجرًا، ولاحقًا تم نقل 6 أفراد من العائلة إلى مستشفى الخليل الحكومي، ومنهم محمد سلهب الذي تعرض لضرب شديد بواسطة أعقاب البنادق وتسببوا له بكدمات شديدة في جسده".

وحمّل نادي الأسير الفلسطيني الاحتلال المسؤولية الكاملة عن مصير المعتقلين أنس سلهب وأسامة سلهب، مؤكدًا أنّ هذه الحالة واحدة من بين المئات من الحالات التي تعرضت لاعتداءات مماثلة، حيث تنتهج سلطات الاحتلال الإسرائيليّ أساليب متعددة للتنكيل بعائلات المعتقلين، لا سيما خلال الاعتقال وذلك عبر منظومة عنف شاملة، وبما يندرج ضمن سياسة العقاب الجماعي، التي تطاول عائلات المعتقلين.

في سياق آخر، قال نادي الأسير: "إنّ سلطات الاحتلال الإسرائيلي أعادت العشرات من عائلات الأسرى المتوجّهين لزيارة أبنائهم في سجني النقب وعوفر، بادّعاء عدم تلقّيهم للجرعة الثالثة من اللقاح المضاد لفيروس كورونا".

ونقل نادي الأسير عن عائلات الأسرى قولهم "إنّ العديد منهم تلقّوا بالفعل اللقاح، ولكنّ الحاجز المقام على أراضي بلدة نعلين قام بإنزالهم من حافلات الصّليب الأحمر التي تقلهم، وأطلق عليهم قنابل الصّوت".

وأشار نادي الأسير إلى أنه وحتى بعد تلقّي عائلات الأسرى للقاح سابقاً فرض الاحتلال تعقيدات إضافية على الزيارة، واستغل الوباء لفرض المزيد من الحرمان، وتحويل بعض الإجراءات المؤقتة إلى سياسات ثابتة.

وطالب نادي الأسير الصليب الأحمر الدولي الذي يتولى المسؤولية الأولى عن تنظيم الزيارات بأخذ دوره الحقيقي في تأمين زيارة الأهالي دون عراقيل.

في سياق آخر، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأحد، الأسير المحرر إبراهيم مصفر من مزارع النوباني شمال مدينة رام الله وسط الضفة الغربية، واعتقلت قوات الاحتلال الشاب أشرف إبراهيم شماسنة من بلدة قطنة شمال غرب القدس.

كذلك اعتقلت قوات الاحتلال الأسير المحرر مدحت العيساوي، بعد اقتحام منزله والعبث بمحتوياته في بلدة العيسوية شرق القدس المحتلة، كما اعتقلت الشابين عميد عبيد، ووائل سبتة من البلدة.، بينما اعتقلت قوات الاحتلال المقدسي نظام أبو رموز من مكان عمله في مدينة القدس، عصر اليوم.