مستوطنون يعتدون على أراضي الفلسطينيين في الضفة الغربية

07 مارس 2021
الصورة
آليات الاحتلال تجرف أراضي في الأغوار الشمالية بالضفة الغربية (العربي الجديد)
+ الخط -

جرفت آليات تابعة للمستوطنين، اليوم الأحد، أراضي المواطنين الفلسطينيين في مسافر يطا جنوب الخليل جنوبيّ الضفة الغربية، وأراضي أخرى في الأغوار الشمالية الفلسطينية بالضفة الغربية. واقتحم عشرات المستوطنين باحات المسجد الأقصى المبارك، ونفذت قوات الاحتلال اعتقالات في الضفة طاولت عدداً من الفلسطينيين.

وقال منسق اللجان الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في جنوب الضفة الغربية راتب الجبور لـ"العربي الجديد": "إن جرافات تابعة للمستوطنين، وبحماية قوات الاحتلال، شرعت بتجريف الأراضي المحيطة بمستوطنتي (ماعون وكرمئيل) المقامتين على أراضي المواطنين بالقرب من منطقة أم الخير والتوانة شرق يطا جنوب الخليل، لتوسيع تلك المستوطنات".

وحذر الجبور من أن تجريف هذه الأراضي يهدد مئات الدونمات في المنطقة لأجل الاستيطان.

من جانب آخر، شرع مستوطنون، اليوم الأحد، بتجريف أراضٍ تابعة لمجرى عين الحلوة في الأغوار الشمالية الفلسطينية بالضفة الغربية، وفق ما أفاد به رئيس مجلس قروي المالح والمضارب البدوية بالأغوار مهدي دراغمة، في تصريحات صحافية.

في هذه الأثناء، اقتحم عشرات المستوطنين اليوم الأحد، باحات المسجد الأقصى المبارك، بحماية شرطة الاحتلال الإسرائيلي، وذلك ضمن الاقتحامات اليومية التي تجري بالقوة للمسجد على فترتين، في الصباح وبعد الظهيرة.

على صعيد آخر، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأحد، الفتى أحمد حماد عودة من مخيم قلنديا شمال القدس، والشقيقين محمود ومحمد ناصر رباح من بلدة حزما شمال شرق القدس، فيما اعتقلت قوات الاحتلال شاباً من بلدة الظاهرية جنوب الخليل.

وأغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء أمس السبت، المداخل الرئيسية لبلدة حزما شمال شرق القدس المحتلة، وكثفت من وجودها العسكري في شارع حزما الرئيسي، وأطلقت قنابل الصوت بكثافة باتجاه مركبات المواطنين على الشارع الرئيسي، ما أدى إلى إصابة فتاة من القدس، وهي تقود مركبتها بالإغماء، ولدى وصول شقيق الفتاة إلى سياراتها للاطمئنان عليها، اعتدى عليه جنود الاحتلال بالضرب، ونُقلا إلى أقرب مركز طبي، وفق ما ذكرت مصادر صحافية.

إلى ذلك، أكد مدير نادي الأسير الفلسطيني في جنين، منتصر سمور لـ"العربي الجديد"، أن قوات الاحتلال اعتقلت الشاب محمد حسام جرادات من بلدة السيلة الحارثية غرب مدينة جنين شمال الضفة، بعد يومين على اختفاء آثاره، في أثناء وجوده قرب بلدة برطعة جنوب غرب جنين.

من جانب آخر، سلّمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأحد، الشاب رياض كراوي من بلدة الطور بالقدس المحتلة، استدعاءً لمراجعة مخابراتها في مركز تحقيق "المسكوبية".

المساهمون