محافظ عدن يطيح مأموري المديريات... ومظاهرة ضد التطبيع بأبين

20 سبتمبر 2020
الصورة
محافظ عدن: المرحلة القادمة ومصلحة عدن تتطلب التغيير (تويتر)
+ الخط -

أطاح محافظ عدن اليمنية، أحمد حامد لملس، بكافة مأموري مديريات العاصمة المؤقتة للبلاد، وعدد من مسؤولي الأجهزة التنفيذية في أوسع عملية إصلاح منذ بدء الحرب قبل 5 سنوات، فيما شهدت محافظة أبين تظاهرة رافضة للتطبيع الإماراتي ـ البحريني مع إسرائيل.

وقال المكتب الإعلامي لمحافظ عدن، في بيان صحافي، إنه وجّه رسالة جماعية لكافة مأموري مديريات عدن الثماني، أبلغهم فيها بأنّ المرحلة القادمة ومصلحة عدن "تتطلب التغيير"، لافتاً إلى أنّ إبعادهم من مناصبهم، لا يعني الانتقاص بحق أي منهم.

وفيما شكرهم على كافة الجهود التي بذلوها خلال فترة عملهم وتحمّلهم المسؤولية في ظرف عصيب واستثنائي بكل المقاييس، أعرب المحافظ لملس عن تمنياته للمأمورين الجدد أن يكونوا بنفس القدر من المسؤولية.

وأصدر محافظ عدن الذي تم تعيينه، أواخر يوليو/ تموز الماضي بناء على اتفاق الرياض، قرارات بتكليف ثمانية مأمورين جدد، أبرزهم عبدالرحيم الجاوي مأموراً لمديرية المعلا، ولاعب الوسط السابق بنادي وحدة عدن، وسام معاوية، مأمورا لمديرية الشيخ عثمان.

كما تم تعيين عمر كُتبي مأموراً للتواهي، وعواض الزهري مأموراً لمديرية خور مكسر، وإبراهيم منيعي مأموراً لمديرية صيرة، و أحمد الداؤودي مأموراً لمديرية المنصورة، وأحمد عقيل باراس مأموراً لمديرية دار سعد، ويونس محمد سليمان في مديرية البريقة.

وأصدر المحافظ قراراً آخر بتعيين المهندس محمد باخبيرة، مديراً لمؤسسة المياه والصرف الصحي، بعد احتجاجات شعبية، خلال الأيام الماضية، جراء انقطاع المياه عن مناطق مختلفة في عدن.

في سياق آخر، شهدت محافظة أبين، جنوبي البلاد، تظاهرة شارك فيها المئات، رفضاً للتطبيع الإماراتي البحريني مع إسرائيل ودعماً للقضية الفلسطينية، وذلك في معاقل المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً، والذي أعلن عدد من قياداته دعمهم للتطبيع.

واعتبر المتظاهرون ما قامت به الإمارات والبحرين "خيانة للشعب الفلسطيني وتنازلاً صارخاً عن المقدسات الإسلامية".