ماكرون يعرض إعادة ضبط العلاقات مع بريطانيا إذا التزم جونسون ببريكست

ماكرون يعرض إعادة ضبط العلاقات مع بريطانيا إذا التزم جونسون بـ"بريكست"

12 يونيو 2021
الصورة
توترت العلاقات منذ خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي العام الماضي (ستيفان روسو/فرانس برس)
+ الخط -

عرض الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم السبت، إعادة ضبط العلاقات مع بريطانيا إذا التزم رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون بالاتفاق الذي وقّعه لخروج بلاده من الاتحاد الأوروبي.

ومنذ أن أكملت بريطانيا خروجها من الاتحاد الأوروبي أواخر العام الماضي، توترت العلاقات مع التكتل، وخصوصاً فرنسا، وأصبح ماكرون أعلى المنتقدين صوتاً لرفض لندن احترام شروط جزء من اتفاق "بريكست".

وقال مصدر إن ماكرون أبلغ جونسون، خلال اجتماع لدول مجموعة السبع في جنوب غرب إنكلترا، بأن لدى البلدين مصالح مشتركة، لكن العلاقات لا يمكن أن تتحسن إلا إذا التزم جونسون باتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وأضاف المصدر الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته "الرئيس أبلغ بوريس جونسون بأن هناك حاجة لإعادة ضبط العلاقات الفرنسية البريطانية". وتابع: "يمكن أن يحدث هذا بشرط أن يلتزم باتفاقه مع الأوروبيين"، مشيراً إلى أن ماكرون تحدث إلى جونسون باللغة الإنكليزية.

وقال قصر الإليزيه إن لدى فرنسا وبريطانيا رؤية ومصالح مشتركة حول العديد من القضايا العالمية، "ونهجاً مشتركاً للسياسة عبر الأطلسي".

وسيلتقي جونسون في وقت لاحق اليوم مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، التي ربما ستثير مسألة الخلاف حول جزء من اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي يُسمى "بروتوكول أيرلندا الشمالية".

ويريد الزعيم البريطاني، الذي يستضيف اجتماع دول مجموعة السبع، أن تركز القمة على القضايا العالمية، لكنه تمسك بموقفه بشأن التجارة مع أيرلندا الشمالية، داعياً الاتحاد الأوروبي إلى التحلي بمرونة أكبر في ما يتعلق بمنهجه لتيسير التجارة مع أيرلندا الشمالية.

ويهدف البروتوكول إلى إبقاء أيرلندا الشمالية، المتاخمة لأيرلندا العضو في الاتحاد الأوروبي، في كلّ من المنطقة الجمركية للمملكة المتحدة والسوق الموحدة للاتحاد الأوروبي. لكن لندن تقول إن البروتوكول غير مستدام بشكله الحالي بسبب الاضطراب الذي أحدثه في إمدادات السلع اليومية إلى أيرلندا الشمالية.

(رويترز)

المساهمون