ماكرون معلقاً على صفعه: لم يؤثر فيّ وسأواصل العمل كأنّ شيئاً لم يحدث

ماكرون معلقاً على صفعه: لم يؤثر فيّ وسأواصل العمل كأنّ شيئاً لم يحدث

09 يونيو 2021
+ الخط -

أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أن "حق التعبير مكفول، لكن لا ينبغي أن يكون هناك عنف وكراهية في الأفعال والخطابات، وإلا فستصبح الديمقراطية نفسها تهديداً".

وقال، في تصريحات لصحيفة محلية، تعليقاً على الاعتداء صفعاً الذي تعرض له من قبل أحد المواطنين، خلال زيارته لمنطقة دروم جنوب شرقيّ البلاد: "كل شيء على ما يرام، ويجب تقييم هذا الحادث على أنه هجوم فردي"، مضيفاً: "هذا الحادث لا ينبغي أن يقف في طريق القضايا التي تهمّ حياة الكثير من الناس".

وشدد على أنه "يجب احترام السلطات في البلاد. لن أتخلى عن هذا النضال أبداً. السلطات أياً كانت، أكبر منا، ويجب ألا تكون عرضة لمثل هذه الهجمات".

ولفت ماكرون إلى أن "فرنسا تتمتع بحرية التعبير والتصويت، متابعاً: "يجب ألا يكون هناك عنف وكراهية في الأفعال والخطابات، وإلا فستصبح الديمقراطية نفسها تهديداً". وتابع قائلاً: "الفرنسيون جمهوريون، ومعظمهم مهتمون بمشاكل البلاد، لذا لا ينبغي السماح لهذا الحدث الفردي والعنف المتطرف بالهيمنة على المناقشات العامة".

وأوضح أن الحادثة لم تؤثر فيه ولا تقلقه، مشدداً على أنه سيواصل العمل كأنّ شيئاً لم يحدث، على حدّ تعبيره.

وفي وقت سابق الثلاثاء، تلقى ماكرون صفعة من أحد المواطنين، خلال زيارته منطقة دروم، واعتقلت الشرطة على إثر ذلك شخصين.

(الأناضول)

ذات صلة

الصورة

منوعات

حذفت قناة BFMTV الفرنسية مقطعاً من مقابلة مع الصحافي الفرنسي ألان غريش، تطرق فيها إلى العدوان الإسرائيلي الأخير على غزة.
الصورة

منوعات

تراجعت الآمال في إنقاذ حوت بيلوغا يعاني سوء تغذية رصد في نهر السين منذ الثلاثاء، لكن رجال الإنقاذ قالوا إنهم استبعدوا "القتل الرحيم" في الوقت الحالي.
الصورة
احتجاجات سائقي سيارات الأجرة في روما ضد أوبر (Getty)

اقتصاد

كشفت وثائق مسربة عن الحيل التي استخدمتها شركة "أوبر" لخدمات سيارات الأجرة في تكوين إمبراطوريتها التجارية الواسعة في زمن قصير. من بين الأساليب غير القانونية خِداع وصفقات وتحريض
الصورة

منوعات

انكبّ عمر بن لادن، نجل زعيم تنظيم القاعدة السابق أسامة بن لادن، الذي قتلته القوات الخاصة الأميركية في باكستان سنة 2011، على الرسم خلال فترات الحجر المنزلي، وتشكّل لوحاته محور معرض يقام حالياً في فرنسا، وسط تزايد الطلب على أعماله حول العالم.

المساهمون