ماذا تكشف التحقيقات الأولية عن محاولة اغتيال الكاظمي في العراق؟

ماذا تكشف التحقيقات الأولية عن محاولة اغتيال الكاظمي في العراق؟

07 نوفمبر 2021
قيادة العمليات المشتركة ستصدر مساء موقفا جديدا يتضمن آخر تفاصيل محاولة الاعتداء (Getty)
+ الخط -

باشرت السلطات الأمنية العراقية التحقيق بعملية الاغتيال الفاشلة التي تعرض لها رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي فجر اليوم الأحد، وأسفرت عن إصابة خمسة من أفراد الحماية الموجودين في المنزل وأضرار مادية.

أبرز عناصر لجنة التحقيق حتى الساعة

ويشرف على اللجنة جهاز المخابرات العراقي، إلى جانب مستشار الأمن الوطني قاسم الأعرجي، والفريق أحمد أبو رغيف مسؤول وكالة الاستخبارات في وزارة الداخلية، ورئيس أركان الجيش العراقي الفريق الركن عبد الأمير يار الله، إلى جانب قيادات أمنية وعسكرية أخرى، أبرزها الفريق أحمد سليم قائد عمليات الجيش في بغداد.

وزير الداخلية العراقي قاسم الأعرجي/ أحمد الربيعي/ فرانس برس)
مستشار الأمن الوطني قاسم الأعرجي أحد المشاركين في التحقيق (فرانس برس)

وحسب مصادر لـ"العربي الجديد"، فإن قيادة العمليات المشتركة في بغداد ستصدر، مساء اليوم، موقفا جديدا يتضمن آخر تفاصيل محاولة الاعتداء التي اعتبرتها "عملية إرهابية تستهدف حياة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي".

مقذوف غير منفجر ببيت الكاظمي

وأظهرت صور للأمن العراقي تداولتها وسائل إعلام عراقية محلية عمليات رفع مقذوف حربي غير منفجر على سطح منزل الكاظمي، إضافة إلى صور لطائرتين مسيرتين تم إسقاطهما من قبل الأمن العراقي.

ورفع الأمن العراقي المقذوف الحربي من ضمن المقذوفات التي ألقيت على منزل الكاظمي، فيما أظهرت لقطات أفراد الدفاع المدني وهم يفجرونه وسط نهر دجلة على الجهة المقابلة لمنزل رئيس الوزراء العراقي.

الصورة
سياسة/مصطفى الكاظمي/(الأناضول)
استنكار عراقي ودولي لمحاولة اغتيال الكاظمي

وكشفت مصادر أمن عراقية في بغداد، لـ"العربي الجديد"، أحدها ضابط في استخبارات وزارة الدفاع، عن أن اللجنة المكلفة بالتحقيق ستقدم تقريرها الأولي خلال الساعات الأربع والعشرين المقبلة للرأي العام العراقي بخصوص محاولة اغتيال الكاظمي.

طائرات مفخخة شبيهة بالمستخدمة ضد الأميركيين

وأكدت أن التحقيقات الأولية لجهاز الأمن الوطني تؤكد أن الطائرات المفخخة التي استهدفت منزل الكاظمي مماثلة لنسخ أخرى استخدمت في تنفيذ هجمات على مصالح أميركية، آخرها في الخامس من يوليو/ تموز الماضي على السفارة الأميركية في بغداد.

وتابعت أن التحقيقات الحالية تشير إلى أن الطائرات المستخدمة في الهجوم "مجهزة لجعلها قادرة على حمل شحنات متفجرة، وتعرف بأنها بدائية التوجيه، بمعنى أنه لا يمكن التحكم بها إلا داخل نطاق لا يزيد على 5 كم، ما يجعل فرضية إطلاق الطائرة من على مقربة من المنطقة الخضراء هي الأقرب حاليا".

مشاركة الأميركيين بالتحقيق بمحاولة اغتيال الكاظمي؟

وكشفت المصادر نفسها عن "عرض مسؤولين أميركيين المساعدة بالتحقيق في محاولة اغتيال الكاظمي، لكن الجانب العراقي ولحساسية الموقف من جهة، كون الطرف المتهم هو الفصائل المسلحة المدعومة من إيران، اعتبر أنه يقوم بما ينبغي للتوصل إلى الحقيقة".

بداية الوصول للمتورطين بمحاولة اغتيال الكاظمي؟

من جهته، قال المتحدث باسم وزارة الداخلية اللواء سعد معن، للقناة الحكومية الرسمية (العراقية)، إن تحقيقا واسعا وفرق عمل كاملة بدأت الوصول إلى الجناة من خلال متابعة مناطق الانطلاق والآلية المستخدمة في محاولة الاغتيال. 

الصورة
سياسة/قوات الأمن العراقية/(حسين فالح/فرانس برس)
يحيى رسول: الأوضاع الأمنية مستقرة (فرانس برس)

وأكد معن وقوع إصابات بين بعض الموجودين في منزل الكاظمي من أفراد الحماية جراء محاولة الاغتيال، مشيرا إلى أنهم يتلقون العلاج. فيما أكد المتحدث العسكري باسم الكاظمي، اللواء يحيى رسول، أن الأوضاع الأمنية مستقرة في المنطقة الخضراء.

المساهمون