ليلى بن خليفة: أول امرأة ليبية تخوض معركة الانتخابات الرئاسية

ليلى بن خليفة: أول امرأة ليبية تخوض معركة الانتخابات الرئاسية

22 نوفمبر 2021
ليلى بن خليفة أول امرأة تترشح للرئاسة الليبية (أناضول)
+ الخط -

شهد السباق الانتخابي للرئاسة في ليبيا، تقدّم الناشطة الحقوقية ليلى بن خليفة بأوراقها للمفوضية العليا للانتخابات، كأول امرأة ليبية تترشح للانتخابات الرئاسية.

وتقدمت ليلى بن خليفة بأوراقها، اليوم الاثنين، لمركز الإدارة الانتخابية في طرابلس، قبل ساعات من إغلاق باب الترشح اليوم.

وتعد بن خليفة المترشح 68 للانتخابات الرئاسية منذ فتح المفوضية باب الترشح في الثامن من نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي. 

عرفت بن خليفة بنشاطها في الدفاع عن حقوق الإنسان والحريات

تعود أصول ليلى بن خليفة إلى مدينة زوارة، الواقعة إلى الغرب من طرابلس، ودرست في مدارسها، قبل أن تتخرج من كلية القانون في جامعة طرابلس، وتولت عدة وظائف في إدارات القانون في القطاع الصحي الحكومي، ثم تفرغت للعمل الحقوقي الأهلي في السنوات الأخيرة. 

أعلنت بن خليفة عن تأسيس حزب الحركة الوطنية

وعرفت بن خليفة بنشاطها في الدفاع عن حقوق الإنسان والحريات، قبل أن تؤسس في عام 2017 منظمة المواثيق لحقوق الإنسان الأهلية لتأطير عملها الحقوقي. 

وتنشط بن خليفة في المجال الإعلامي، من خلال مداخلاتها مع القنوات التلفزيونية، علاوة على مشاركاتها في دورات تدريبية وورش عمل، ونشاطها على وسائل التواصل الاجتماعي، متحدثة عن قضايا الانتهاكات التي تعرّض لها المدنيون في ليبيا، خصوصا جرائم الحرب، كالمقابر الجماعية في ترهونة، وقصف المدنيين في طرابلس أثناء عدوان مليشيات الجنرال المتقاعد خليفة حفتر على العاصمة، مستنكرة صمت المجتمع الدولي والأمم المتحدة حيال الانتهاكات التي يتعرض لها المواطن في ليبيا، وطالبت بضرورة فرض عقوبات على المنتهكين وضرورة محاسبتهم. 

وفي الأشهر القريبة، أعلنت ليلى بن خليفة عن تأسيس حزب الحركة الوطنية، وترأسته، كأحد الأحزاب الليبية ضمن العملية السياسية الليبية الجديدة. 

وذكّرت المفوضية بأن قبولها لأوراق المترشحين "يُعد قبولاً مبدئياً"، مضيفة أنها "سوف تحيل المفوضية ملفات المتقدمين للترشح إلى كل من النائب العام، وجهاز المباحث الجنائية، والإدارة العامة للجوازات والجنسية"، بهدف "الفصل في مدى مطابقة بياناتهم للشروط المحددة"، في قانون الانتخابات، قبل أن تعلن "عن القوائم الأولية" يوم 24 من نوفمبر الجاري.

المساهمون