ليبيا: الدبيبة يستنكر "محاولات التشويش" على عملية تشكيل حكومته

01 مارس 2021
الصورة
الدبيبة طمأن كل الليبيين بأنّ عملية منح الثقة للحكومة أصبحت قريبة (محمود تركية/فرانس برس)
+ الخط -

استنكر رئيس حكومة الوحدة الوطنية المنتخبة من ملتقى الحوار السياسي الليبي، عبد الحميد الدبيبة، ما وصفها بـ"محاولات التشويش على عملية تشكيل الحكومة وإفساد حالة التوافق الوطني وتعطيل عملية منح الثقة للحكومة"، بحسب بيان لمكتبه الإعلامي.

وقال الدبيبة، يوم الأحد، إنّ "نشر الإشاعات والأخبار الزائفة، وتغيير الحقائق، هو نهج سبق وأن عاناه الشعب الليبي وتسبب في جزء كبير من معاناته نتيجة ما يؤدي إليه من نزاعات وانقسامات وحروب".

وأكد الدبيبة على "نزاهة العملية التي جرى فيها اختيار السلطة الجديدة ممثلة في المجلس الرئاسي وكذلك رئاسة حكومة الوحدة الوطنية"، مشيراً إلى أن عملية انتخابها من قبل ملتقى الحوار السياسي "شاهدها جميع الليبيين من خلال شاشات التلفاز".

واعتبر الدبيبة أنّ "نشر الإشاعات والأخبار الزائفة" جاء في وقت تلقى "الشعب الليبي الأخبار المحفزة"، وذلك بعدما حدد مجلس النواب موعد عقد جلسة منح الثقة للحكومة التي يجري استكمال تشكيلها.

وأكد بيان المكتب أنّ الدبيبة "يطمئن كل الليبيين بأنّ عملية منح الثقة للحكومة أصبحت قريبة بإذن الله"، وأن "مرحلة العيش في ظل انقسام سياسي ومؤسساتي وغياب الخدمات قد قاربت على الانتهاء".

وقال إنه "يعول على وعي وثقافة الشعب الليبي واستيعابه لمدى التحديات والعراقيل الموضوعة أمام عملية توحيد المؤسسات وتحقيق المصالحة للدفع بإنجاح هذه المرحلة السياسية الصعبة".

وجاء استنكار الدبيبة لما اعتبرها "محاولات التشويش على عملية تشكيل الحكومة"، بعد تداول واسع لتقرير لخبراء تابعين للأمم المتحدة بشأن وجود شبهة تقديم رشاوى لشراء أصوات مشاركين في ملتقى الحوار السياسي خلال جلساته الأولى التي انعقدت في تونس، في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وأشار تقرير خبراء الأمم المتحدة، الذي اطلعت عليه وكالة "فرانس برس"، إلى واقعة شراء أصوات ثلاثة مشاركين على الأقل أثناء انعقاد محادثات ملتقى الحوار السياسي.

وأوردت "فرانس برس" بناء على التقرير، الذي لم ينشر بعد، تأكيد الخبراء أن اثنين من المشاركين في محادثات ملتقى الحوار السياسي عرضا "رشاوى تتراوح بين 150 ألف دولار و200 ألف دولار لثلاثة أعضاء على الأقل في منتدى الحوار السياسي الليبي إذا التزموا بالتصويت للدبيبة كرئيس للوزراء".

وطالبت خمس مشاركات بلجنة ملتقى الحوار السياسي، يوم الأحد، البعثة الأممية بليبيا بنشر تقرير خبراء الأمم المتحدة أمام الرأي العام لـ"وضع حد للإشاعات التي تمس العملية السياسية برمتها".

وأكدن، في بيان مشترك، أنهن سيقدمن شكوى لمكتب النائب العام ضد عدد من الصحافيين والنشطاء وقنوات إعلامية على خلفية ترويجهم للتقرير الذي وصفنه بـ"المزور".

المساهمون