قناة إسرائيلية: لبنان وإسرائيل يقتربان من الاتفاق على ترسيم الحدود

25 سبتمبر 2020
الصورة
المحادثات بين الطرفين ستشمل ترسيم الحدود البحرية (Getty)
+ الخط -
ذكرت "القناة الإسرائيلية 12" على موقعها الإلكتروني، اليوم الجمعة، أنها علمت من مصادر وصفتها بأنها مطلعة، أنّ إسرائيل ولبنان توصلا، في ختام مفاوضات مطولة على مدار سنوت، إلى اتفاق لبدء مفاوضات لترسيم الحدود بينهما.
وأضافت المصادر أنّ الاتفاق تم على أن تبدأ هذه المحادثات بعد "عيد العرش" اليهودي الذي ينتهي في 11 أكتوبر/ تشرين الأول المقبل، وأنّ المحادثات ستشمل أيضاً ترسيم الحدود المائية.
وبحسب القناة، ستجرى المباحثات في قاعدة القوات الدولية "يونيفيل" في رأس الناقورة تحت رعاية أميركية، وبحضور مندوب عن الأمم المتحدة. 
ووفقاً للقناة، فقد تم تحقيق التقدم إثر زيارة مساعد وزير الخارجية الأميركي، ديفيد شينكر، أخيراً، إلى كل من بيروت والقدس المحتلة.
وأدار المباحثات من الجانب الإسرائيلي وزير الطاقة يوفال شطاينتس، ومن الجانب اللبناني رئيس مجلس النواب نبيه بري، بمساعدة ديوان رئيس الجمهورية ميشال عون.
من شأن الرئيس ترامب أن يدرج الاتفاق الجديد ضمن ما يسميه تغيرات في العلاقات بين إسرائيل والدول العربية
ولفتت القناة، مع ذلك، إلى أنه لم يتم للآن التوصل إلى اتفاق نهائي بشأن بدء محادثات ترسيم الحدود البرية، إذ لا تزال هناك عدة نقاط خلاف بشأن مسار الخط الأزرق، ويتمحور الخلاف بين الطرفين حول مساحة 680 كيلومتراً مربعاً  تقريباً في البحر المتوسط. 
وأضافت القناة أنّ "من شأن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن يدرج الاتفاق الجديد ضمن ما يسميه تغيرات في العلاقات بين إسرائيل والدول العربية، وأنه من الواضح أنّ حزب الله كان أعطى موافقته الصامتة على هذا التحرك، لكن لا يعرف بعد كيف سيرد (الأمين العام للحزب) حسن نصر الله علناً". 
وختمت القناة بالقول إنه من "شأن التوصل إلى اتفاق لترسيم الحدود البحرية أن يسرع عمليات التنقيب عن الغاز في المياه الاقتصادية للدولتين، مما يقل احتمالات القيام بعمليات عسكرية ضد منصات استخراج الغاز في المتوسط".

دلالات

المساهمون