كمين نتساريم.. جيش الاحتلال يقع في فخ "القسام" ويعترف بمقتل جنديين

غزة

العربي الجديد

لوغو العربي الجديد
العربي الجديد
موقع وصحيفة "العربي الجديد"
29 ابريل 2024
"كمين المغراقة".. المقاومة تستهدف الاحتلال بصواريخه غير المنفجرة
+ الخط -
اظهر الملخص
- في "كمين المغراقة" الذي نفذته كتائب القسام بمنطقة "نتساريم" وسط قطاع غزة، قُتل جنديان إسرائيليان وأصيب اثنان آخران بجروح خطيرة، مما يعكس تصعيداً عسكرياً بعد دخول الفرقة 99 الإسرائيلية للقطاع.
- استخدمت كتائب القسام صواريخ إسرائيلية لم تنفجر في الكمين، معبرة عن إبداع في التكتيك العسكري بشعار "بضاعتكم ردت إليكم"، ما يشير إلى استرداد القوة والمبادرة.
- المغراقة ونتساريم، المناطق الرئيسية للكمين، تحمل أهمية تاريخية واستراتيجية، حيث تعكس استمرارية الصراع وتطور أساليب المقاومة في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي.

اعترف جيش الاحتلال الإسرائيلي، الاثنين، بمقتل جنديين بعد يوم من عملية أطلقت عليها كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، اسم "كمين المغراقة" في منطقة "نتساريم"، وسط قطاع غزة.

وقال جيش الاحتلال في بيان على منصة إكس، إن "الرائد عيدو أفيف 28 عاماً من كرميئيل، والرائد كالكيدان مهاري 37 عاماً من بيتح تكفا، قتلا في معارك وسط قطاع غزة"، مشيراً إلى إصابة اثنين آخرين بجروح خطيرة، دون تحديد ظروف الحادثة، فيما أفادت وسائل إعلام عبرية، أمس الأحد، بمقتل أربعة جنود وإصابة نحو عشرة آخرين.

وجاء كمين "القسام" بعد يوم واحد من إعلان جيش الاحتلال دخول الفرقة 99 إلى قطاع غزة، وأسبوع على دخول فرق القتال الاحتياطية "يفتاح" (679) و"كرملي" (2) إلى القطاع، وتكليفها بمسؤولية منطقة الممر الذي يفصل شمال قطاع غزة عن جنوبه، وهو الموقع الذي حدثت فيه عملية القسام. 

وقال جيش الاحتلال في البيان، مساء اليوم، إن أحد الجنود القتلى من لواء "يفتاح" والمصابين الآخرين من قوات الاحتياط، أحدهما من لواء "كرملي"، مما يشير إلى احتمال أنهما قتلا في الكمين. وكان جيش الاحتلال قد أشار في بيان مقتضب على "إكس"، أمس الأحد، إلى أنّ "مقاتلات قدمت إسناداً نارياً لقوات الفرقة 99 العاملة وسط قطاع غزة".

ونشرت كتائب القسام، اليوم الاثنين، صورة احتوت على عبارة "بضاعتكم ردت إليكم"، وتحتها مثلث أحمر ودبابة مشتعلة، وفي الأسفل كتبت "كمين المغراقة"، في إشارة إلى العملية التي نفّذتها أمس. وواصلت الكتائب دك قوات الاحتلال الإسرائيلي الموجودة في محور نتساريم بقذائف الهاون، وفق ما أعلنته اليوم.

وقالت كتائب القسام، في بيان مقتضب حول "كمين المغراقة"، أمس الأحد، إنّ مقاتليها "استدرجوا قوة صهيونية مؤللة وأوقعوها في كمين ألغام مستخدمين العبوات الناسفة وصواريخ "F16" (الإسرائيلية) التي تم إطلاقها على المدنيين ولم تنفجر، في شارع السكة بمنطقة المغراقة وسط القطاع".

و"نتساريم" هو اسم لمستوطنة إسرائيلية كانت مقامة في وسط قطاع غزة قبل إخلائها والانسحاب الإسرائيلي الكامل من قطاع غزة عام 2005 تحت ضربات المقاومة الفلسطينية، في عملية سميت في إسرائيل "خطة فك الارتباط الأحادية". والمستوطنة كانت واحدة من 21 مستوطنة تشكل مجتمعة ما يسمى مجمع مستوطنات "غوش قطيف" على أرض القطاع.

ومنذ المراحل الأولى للحرب سيطر جيش الاحتلال على منطقة المستوطنة، ما أدى إلى فصل شمال القطاع عن جنوبه. وفي وقت لاحق اتخذت إسرائيل من وجودها العسكري هناك ورقة مساومة في المفاوضات الجارية لعقد اتفاق مع حماس.

وتقع إلى الشرق من المستوطنة قرية المغراقة، قرب وادي غزة، وهي تجمع سكاني وصناعي. وفي الأسابيع الأخيرة كانت محط جولات قتال عنيفة بين المقاومة وجيش الاحتلال وسط القطاع. ويتردد أن القرية سمّيت بهذا الاسم بسبب تجمع مياه الأمطار فيها وغرق المنطقة أحياناً، نظراً لقربها من وادي غزة.

وعادة ما تعيد كتائب القسام استخدام صواريخ يسقطها طيران الاحتلال دون أن تنفجر على الأرض لخلل ما، في صناعة متفجرات أو صواريخ محلية أو ألغام. وهذا كما يبدو كان المقصد من عبارة "بضاعتكم ردت إليكم".

وقال بير لودهامار، وهو ضابط كبير في دائرة الأمم المتحدة للمهام المتعلقة بالألغام، في بيان سابق، إنّ ما لا يقل عن 10% من الذخيرة التي يجرى إطلاقها من المحتمل أنها لم تنفجر في القطاع.

والكمين الأخير هو واحد من كمائن عدة وعمليات نوعية نفذتها المقاومة منذ تراجع حدة القتال البري، إذ سبق أن فجرت المقاومة مبنى كاملاً في قوة إسرائيلية بخانيونس، ما أدى إلى مقتل أكثر من 20 جندياً.

ذات صلة

الصورة
مشهد من دير البلح وسط قطاع غزة - يوليو 2024 (العربي الجديد)

مجتمع

أفاد رئيس بلدية دير البلح في وسط قطاع غزة ذياب الجرو "العربي الجديد"، بأنّ المدينة التي ادّعى الاحتلال أنّها آمنة تتعرّض مناطق فيها لاستهداف عسكري متواصل.
الصورة
استياء في المغرب بعد رفض تكريم طالبة لارتدائها الكوفية الفلسطينية

مجتمع

لا يزال الجدل متواصلاً في المغرب بشأن رفض عميد كلية توشيح طالبة متفوقة في المدرسة العليا للتكنولوجيا، بسبب ارتدائها الكوفية الفلسطينية خلال حفل تكريم.
الصورة

مجتمع

اضطرت عائلة في غزة مبتورة الأطراف إلى النزوح باتجاه مخيم النصيرات وسط قطاع غزة بعد تدمير منزلها في مدينة رفح (جنوب) رغم صعوبة الأوضاع والحركة
الصورة
متظاهرون يحملون أعلام فلسطين، ميلووكي 15 يوليو 2024 (جاسيك بوكزارسكي/الأناضول)

سياسة

لليوم الثاني على التوالي واصل ناشطون التظاهر من أجل غزة، ورفعوا لافتات "فلسطين حرة" و"غزة حرة" أمام مؤتمر الحزب الجمهوري في ميلووكي بولاية ويسكونسن