قوات الاحتلال تقتحم مستشفى في طولكرم وتطلق قنابل صوتية داخله

04 يناير 2021
الصورة
واصلت قوات الاحتلال اقتحاماتها ومداهماتها(عصام الريماوي/الأناضول)
+ الخط -

اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الاثنين، مستشفى "الشهيد ثابت ثابت" في طولكرم شمالي الضفة الغربية، وألقت قنابل الصوت داخله، ما أدى إلى ترويع المرضى داخل المستشفى وإرباك العمل في جميع الأقسام، فيما نفذ مستوطنون اعتداءات بحق الفلسطينيين وممتلكاتهم ضمن اعتداءات يومية متواصلة لليوم الخامس عشر على التوالي. كذلك واصلت قوات الاحتلال اقتحاماتها ومداهماتها للمنازل في قرية دير نظام غرب رام الله وسط الضفة الغربية.

وقالت وزيرة الصحة الفلسطينية، مي الكيلة، في بيان صحافي: "إن جنود الاحتلال اقتحموا المستشفى فجر اليوم، وأطلقوا 4 قنابل صوت داخل المستشفى، إحداها في قاعة الاستقبال، و3 قنابل في ساحة الطوارئ"، وأكدت إصابة العديد من المرضى، وخصوصاً الأطفال وكبار السن، بحالات فزع وتوتر نتيجة الاقتحام.
واستنكرت الوزيرة الكيلة هذه الجريمة الإسرائيلية الجديدة التي تخالف جميع المواثيق والأعراف الدولية واتفاقيات جنيف، داعية المجتمع الدولي إلى التدخل لحماية أبناء الشعب الفلسطيني ووضع حد للاعتداءات الإسرائيلية المتكررة، حيث اعتدت إسرائيل خلال أقل من شهر على 3 مستشفيات فلسطينية، هي مستشفى الدرة في قطاع غزة، من خلال تضرره بالقصف، و"مجمع فلسطين الطبي" برام الله، ومستشفى "ثابت ثابت" في طولكرم.

واقتحمت قوات الاحتلال مدينة طولكرم ومخيمها وضاحية اكتابا شرقي المدينة، وسط إطلاق كثيف لقنابل الغاز المسيل للدموع باتجاه الشبان الذين رشقوها بالحجارة، في الوقت الذي اقتحمت فيه عدداً من منازل ومخازن تجارية لمواطنين وفتشتها تفتيشاً دقيقاً، دون أن يبلغ عن اعتقالات.

في سياق آخر، انسحبت قوات الاحتلال، فجراً، من قرية دير نظام غرب الله، بعد اقتحام نحو 200 منزل في القرية وتفتيشها والتنكيل بالأهالي واستجوابهم ميدانياً، وخاصة الأطفال، واعتقلتهم من أسطح المنازل، على خلفية رشق مركبات المستوطنين على الشارع الاستيطاني الواقع على مدخل القرية وإصابة مستوطنة في رأسها عقب إصابتها بحجر يوم أمس، وفق ما أكده الناشط الإعلامي في القرية، مجاهد التميمي لـ"العربي الجديد".
وأشار التميمي إلى أن قوات الاحتلال احتجزت منذ اقتحامها، عصر أمس الأحد، قرية دير نظام، 20 شاباً وحققت معهم ميدانياً، واعتقلت 3 شبان فجر اليوم، قبل انسحابها من القرية، فيما ردمت قوات الاحتلال نبع ماء تاريخياً في القرية، وهدمت السور الاستنادي المحيط به، فيما أبقت على إغلاق مداخل القرية باستثناء مدخلها الغربي ومنعت من الدخول والخروج إلى القرية.
على صعيد اعتداءات المستوطنين اليومية، والمتواصلة منذ 15 يوماً، هاجم مستوطنون مسلحون، فجراً، منازل الفلسطينيين في قرية سرطة غرب سلفيت شمالي الضفة والقريبة من مستوطنة "بركان" المقامة على أراضي سلفيت، وهاجموا أربعة منازل بالحجارة وإطلاق الرصاص وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع. وسقطت إحدى قنابل الصوت بداخل أحد المنازل، وفق ما أفاد به لـ"العربي الجديد" مدير الإعلام في محافظة سلفيت معين ريان.

وأشار ريان إلى أن عدداً من المركبات الموجودة في المنطقة تهشم زجاجها وكذلك تم تكسير عدد من نوافذ المنازل نتيجة اعتداء المستوطنين المسلحين والذين كان عددهم 7، بحسب شهادات الأهالي.
من جانب آخر، أفاد مدير مكتب هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في شمال الضفة الغربية، مراد اشتيوي لـ"العربي الجديد"، بأن المستوطنين اعتدوا على المركبات المارة بعد تجمعهم الليلة الماضية في مفترقات بين نابلس وأريحا وبين نابلس وقلقيلية وفي جنوب نابلس، ما أدى إلى أضرار في بعضها، ولم يبلغ عن وقوع إصابات.
وأكد اشتيوي أن هذه الاعتداءات تأتي في سياق الاعتداءات المتواصلة منذ 15 يوماً، ودعوات وسياسات وبرامج اعتداءات يدعو لها المستوطنون للاعتداء على الفلسطينيين، وهو مؤشر خطير في تصاعد اعتداءات المستوطنين.

إلى ذلك، أغلقت قوات الاحتلال الليلة الماضية حاجز حوارة العسكري جنوبي نابلس (شمالاً)، بشكل مفاجئ ومنعت المركبات الفلسطينية من المرور بكلا الاتجاهين، وفق ما أفاد به مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة غسان دغلس لوكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية "وفا".
من جانب آخر، نقلت وكالة "وفا" عن مصادر محلية أن أهالي قرية واد فوكين غرب بيت لحم(جنوباً) تصدوا الليلة الماضية لمحاولة مستوطنين اقتحام أراضيهم الزراعية، الواقعة بين قريتي واد فوكين والجبعة وبلدة نحالين، وأغم الأهالي المستوطنين على العودة. فيما رشق مستوطنون، فجر اليوم الاثنين، المركبات الفلسطينية المارة قرب دوار روابي شمال رام الله بالحجارة، ما ألحق أضراراً في عدد منها.
بينما جرفت آليات للمستوطنين، اليوم الاثنين، أراضي في منطقة الفارسية بالأغوار الشمالية الفلسطينية تمهيداً للاستيلاء عليها، بهدف إقامة مشاريع زراعية، وفق تصريحات للناشط الحقوقي عارف دراغمة.

في سياق آخر، اعتقلت قوات الاحتلال اليوم الاثنين، مواطناً فلسطينياً من مدينة نابلس، كذلك اعتقلت اليوم أربعة مواطنين فلسطينيين من مدينة الخليل، ومواطناً آخر من مخيم العروب شمال الخليل، وشابين من بلدة صوريف شمال غرب الخليل، واعتقلت 3 شبان من البلدة القديمة بمدينة القدس المحتلة، واعتُقِل شاب من بلدة جناتة شرق بيت لحم.
وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلت الليلة الماضية، عضو إقليم حركة "فتح" في القدس ياسر درويش، بعد مداهمة منزله والعبث بمحتوياته في بلدة العيسوية شمال القدس، كذلك اعتقلت الليلة الماضية الشقيقين يزن وإسلام كامل أبو شملة من بلدة يعبد جنوب غرب جنين شماليّ الضفة عقب دهم منزلهما.
وأزالت قوات الاحتلال، اليوم الاثنين، شعارات حركة "فتح" عن الجدران في بلدة العيسوية بمدينة القدس، بمسحها بالطلاء وأدوات الدهان.
في سياق آخر، أصيب مواطنان فلسطينيان بالرصاص الحي، وآخر بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في مخيم عقبة جبر جنوب مدينة أريحا شرق الضفة الغربية، ونُقلوا إلى المستشفى لتلقي العلاج، وأصيب أيضاً العشرات بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، وعولِجوا ميدانياً، فيما اعتقلت قوات الاحتلال خلال الاقتحام شاباً من المخيم.
إلى ذلك، نصبت قوات الاحتلال اليوم، حاجزين عسكريين شمال مدينة رام الله، وأغلقت البوابة العسكرية المقامة على أراضي قرية عابود شمال غرب رام الله، ما عرقل تحركات المواطنين، واضطرهم إلى سلوك طرق طويلة.
في هذه الأثناء، شرعت آليات الاحتلال، اليوم الاثنين، بهدم عدد من المنشآت والمساكن في المنطقة الصناعية من بلدة عناتا شمال شرق القدس، ومساكن في حيّ النجمة في البلدة، بعدما أخطرت بلدية الاحتلال في القدس أصحابها قبل أسبوع بالهدم، كما أكدت ذلك مصادر صحافية.

المساهمون