قتيل وإصابات في اشتباكات بين قوات حفتر في مدينة سرت

قتيل وإصابات في اشتباكات بين قوات حفتر في مدينة سرت

15 ابريل 2021
الصورة
الاشتباكات أرعبت الأهالي (عبدالله دوما/فرانس برس)
+ الخط -

أفاد الناطق الرسمي باسم غرفة عمليات سرت الجفرة، التابعة لحكومة الوفاق الليبية السابقة، عبد الهادي دراه، بمقتل شخص وجرح أربعة آخرين، داخل مدينة سرت وسط البلاد، خلال اشتباكات بين فصائل تابعة لقوات اللواء المتقاعد، خليفة حفتر.

وأوضح داره، في تصريح لـ"العربي الجديد"، أن الاشتباكات دارت بين فصيلين تابعين لقوات حفتر لعدة ساعات، مساء أمس الأربعاء، مشيراً إلى أن الأمر يتعلق بعناصر تابعين لـ "الكتيبة 166 مشاة"، ومليشيا الكانيات المتحدرة من مدينة ترهونة. 

وأضاف أن مقاتلي "الكتيبة 166" هاجموا مقراً يتمركز داخله مقاتلو الكانيات، ما أدى إلى اندلاع اشتباكات بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة دامت لساعات، وأدت إلى مقتل شخص تابع للكانيات وإصابة أربعة آخرين.

وتابع داره قائلاً: "إثر ذلك، حاصرت الشرطة العسكرية والكتيبة الـ 128 والكتيبة الـ 166 مقر الكانيات، ما أدى إلى انتهاء المواجهات"، لكنه أشار إلى أن الوضع لا يزال محتقناً داخل المدينة. 

ووفق مصادر مدنية من داخل المدينة، دارت الاشتباكات داخل الأحياء السكنية، وتحديداً بين داخل بيوت تتمركز فيها مليشيا الكانيات. 

وبحسب شهادة بعض الأهالي لـ"العربي الجديد"، اتسعت دائرة الاشتباكات لتطاول محيط مقر جمعية الهلال الأحمر ومقر مكتب التعليم ومدرسة ثانوية، وهي مقرات محيطة ببيوت عناصر المليشيات. 

وأكدت شهادات الأهالي أنهم عاشوا ساعات من الرعب جراء توسع دائرة الاشتباكات وسقوط القذائف العشوائية، مشيرين إلى استمرار احتقان الأوضاع حتى فجر اليوم الخميس. 

وكانت عملية "بركان الغضب" قد نشرت مقطع فيديو من سرت، يُظهر جانباً من اشتباكات بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة بين مليشيات حفتر داخل الحيّ رقم 2 بالمدينة. 

ومنذ انكسار عدوان حفتر العسكري على طرابلس، في يونيو/ حزيران من العام الماضي، انسحبت قواته إلى مدينة سرت لتتمركز داخلها، ومن أهمها مليشيا الكانيات والكتيبة 166 و128 مشاة.

المساهمون