قتيلان وجرحى في استهداف المقاومة "غلاف غزة" ومدناً محتلة

قتيلان وجرحى في استهداف المقاومة "غلاف غزة" ومدناً محتلة

18 مايو 2021
الصورة
المقاومة تواصل الرد على العدوان الإسرائيلي (جاك غويز/ فرانس برس)
+ الخط -

ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أنّ القصف الذي شنته، اليوم الثلاثاء، فصائل المقاومة الفلسطينية رداً على العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، تسبب بمقتل شخصين وسقوط جريحين، إضافة إلى إصابة جنديين بجراح، جراء إطلاق نار بالقرب من مستوطنة "بيت إيل" في الضفة الغربية.

وقالت الشرطة الإسرائيلية في بيان أوردته "الأناضول": "هناك قتيلان؛ واحد إصابته خطرة وآخر إصابته متوسطة و5 إصاباتهم طفيفة".
بدوره، ذكر متحدث الشرطة الإسرائيلية، ميكي روزنفيلد، في تغريدة على "تويتر"، أن "صواريخ (لم يحدد عددها) أطلقت على منطقة أشكول في الجنوب"، مضيفا أن "الشرطة ووحدات الطوارئ توجهت إلى مكان الحادث، ويتم علاج عدد من الأشخاص".


في المقابل، أوردت صحيفة "هآرتس" على موقعها، أن القتيلين من العمال الأجانب، بينما أشارت "نجمة داود الحمراء" إلى وقوع 10 إصابات، فيما قالت هيئة البث الإسرائيلية إنها 14 بينها 4 خطرة.
في غضون ذلك، أفاد مراسل "العربي الجديد" بأنّ المقاومة الفلسطينية أطلقت وابلاً من الصواريخ باتجاه مستوطنات "غلاف غزة"، مشيراً إلى أنّ المقاومة تركز قوتها "النارية" في الساعتين الأخيرتين على حشود الاحتلال على حدود غزة ومستوطناته.
وأفادت "كتائب عز الدين القسام"، الجناح المسلح لحركة "حماس"، عبر بلاغات عسكرية متعددة، بأنها أطلقت رشقات صواريخ وقذائف هاون، على تجمعات إسرائيلية ومنها: أشكول، ونتيفوت، وأوفكيم، وموقع إسناد "صوفا"، وناحل عوز، وسديروت، وزيكيم، ومجمع مفتاحيم، ورعيم، وكريات جات، وأسدود وعسقلان، وبئر السبع.

وكشفت أن الضربة الصاروخية التي أدت لمقتل شخصين وإصابة 20 آخرين تم توجيهها صوب "موشاف أوهاد"، ضمن مجمع مفتاحيم في المجلس الإقليمي أشكول واستخدمت فيها صواريخ من طراز Q20.

ورصدت وكالة "الأناضول"، ما لا يقل عن 13 بلاغا عسكريا، أصدرتها "كتائب القسام"، للإعلان عن مسؤوليتها عن هذه الهجمات الصاروخية. وبحسب "كتائب القسام"، فإن هذا القصف يأتي ردا على العدوان الإسرائيلي المستمر على القطاع.
كما كثفت فصائل المقاومة من استهدافها الحشود العسكرية الإسرائيلية على حدود قطاع غزة بقذائف الهاون والرشقات الصاروخية في الساعات الأخيرة، وذلك رغم التحليق المكثف لطيران الاحتلال الاستطلاعي والهجومي في سماء القطاع.
وأعلنت "كتائب القسام" أنها قصفت حشداً لجنود الاحتلال قرب قاعدة "زيكيم" العسكرية القريبة من حدود شمال غربي القطاع برشقة صاروخية. 
أما "سرايا القدس"، الذراع العسكرية لحركة "الجهاد الإسلامي"، فأعلنت أنها قصفت مواقع نحال عوز وكيسوفيم وإيرز العسكرية بقذائف الهاون من العيار الثقيل، ومستوطنة مفلاسيم برشقة صاروخية. وسجلت إصابة مستوطن إسرائيلي في منطقة ياد مردخاي نتيجة سقوط قذائف الهاون.

واستهدفت سلسلة غارات عنيفة تزيد على الخمسين في 10 دقائق محافظة شمال قطاع غزة ومدينة غزة، في أعنف موجة افتتحت بها إسرائيل اليوم التاسع من عدوانها الواسع.
وتعرضت مناطق التوام والخزندار والمقوسى ومصنع اللبن في حيّ الكرامة وجبل الريس والشيخ زايد والإدارة المدنية وتلة قليبو لقصف عنيف متزامن، ما أحدث أضراراً في البنية التحتية ومنازل الفلسطينيين.
كما استهدفت طائرات حربية إسرائيلية منزلاً في حيّ الكرامة غربي مدينة غزة بعدد من الصواريخ ما أدى لتدميره، وفي حيّ الزيتون استُهدف منزل آخر بعدد من الصواريخ من الطائرات الحربية ما حوّله إلى ركام.

المساهمون